الأحد، 9 ديسمبر، 2012

البرادعي:"الثوار" تحالفوا مع الفلول لمواجهة المشروع الإسلامي

مفكرة الاسلام: اعترف الدكتور محمد البرادعي رئيس حزب الدستور المعارض وأحد رموز جبهة الإنقاذ الوطني، أن "الثوار" تحالفوا مع "فلول" نظام مبارك وأعضاء حزبه، من أجل التصدي للمشروع الإسلامي.
وقال البرادعي في مقاله الذي نشره في صحيفة "الفاينانشيال تايمز" البريطانية: "من المفارقة أن الثوار الذين شاركوا في التخلص من نظام الرئيس مبارك يتحالفون الآن مع فلول حزبه القديم، حيث يتحد الاثنان في مواجهة "المشروع الإسلامي الغامض" الذي يدفع مرسي ومؤيديه البلاد تجاهه".
واعتبر مراقبون للشأن المصري أن هذا الاعتراف من جانب البرادعي يعد جريمة ضد الثورة المصرية.
وزعم البرادعي أن مصر منقسمة بين فريقين الأول يضم الإسلاميين، والثاني يضم باقي الشعب، محذرا من خيارات مفتوحة منها تدخل الجيش، أو اندلاع ثورة الفقراء، أو حرب أهلية.
واتهم البرادعي القوات المسلحة المصرية في أعقاب ثورة 25 يناير، بإفساد المرحلة الإنتقالية بالسماح بإجراء الإنتخابات البرلمانية التي أسفرت عن فوز الإسلاميين بأغلبية ساحقة، مشيدا بالمحكمة الدستورية العليا لأنها قامت بحل مجلس الشعب الذي انتخبه أكثر من 30 مليون مواطن.
من جانبها، انتقدت صحيفة الأوبزرفر البريطانية إصرار البرادعي وقادة المعارضة على إلغاء الاستفتاء على الدستور، قبل العودة إلى الحوار، مشيرة إلى أن ذلك لا يصب في مصلحة الوطن، مشيدة بقرار الرئيس مرسي بإلغاء الإعلان الدستوري، معتبرة أن ذلك يعد خطوة أولية في الطريق الصحيح، حتى وإن لم تنجح دعوته لبدء حوار دستوري في تهدئة معارضيه.
وأشارت إلى أن الخطورة تكمن في أن تترسخ خطوط المعركة السياسية والجسدية، واستمرارها حتى وإن إنتهي الجدل الحالي حول الدستور الجديد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق