الخميس، 31 مارس 2011

الأصابع الخفيَّة .. والعَبَث بمياه النيل

الأصابع الخفيَّة .. والعَبَث بمياه النيل
القاهرة/ الإسلام اليوم
مياه النيل خط أحمر، بهذا المفهوم انطلقت الحكومة المصرية الجديدة برئاسة الدكتور عصام شرف نحو السودان، ومنها إلى بقيَّة دول إفريقيا، حيث يدور الحديث عن عودة مصر إلى إفريقيا وبقوَّة هذه المرَّة بعدما بلغت التطورات "مرحلة حرجة جدًّا" في الملف المائي الذي يمسُّ الأمن القومي لأكبر بلدٍ عربي.
المتابع لمجريات التفاوض حول شروط مصر الثلاثة التي وضعتها للموافقة على الاتفاقية الإطاريَّة قبل سنة يلحظ أن الدبلوماسيَّة المصريَّة آنذاك اكتفت بالشعارات ولم تتخطاها إلى حدود التأثير الفعلي وممارسة الضغط على الدول الموقِّعة عليها، فوجود نصٍّ صريح يضمن عدم المساس بحصتها من مياه النيل والإخطار المسبق عن أي مشروعات تقوم بها دول أعالي النيل وأن يكون التعديل بالاجتماع وليس بالأغلبيَّة، كل تلك الشروط بقيت حبرًا على ورق.
ومع تحركات شرف والمجلس الأعلى العسكري الذي يحكم البلاد الآن، طرحت أسئلة منها: هل إعادة التفاوض تُجدي بعد الآن؟ هل توزيع الحصص القديمة ما زال مقدورًا على تثبيتها؟ هل يمكن إيقاف بناء السدود الأثيوبيَّة؟! أسئلة تطرح نفسها على صعيد هذا الملف الذي لا يقلُّ خطورةً عن حروب مصر مع الكيان الإسرائيلي!
تحركات سريعة
ربما لم يمرّ شهر على تولِّي الدكتور شرف مسئوليَّة رئاسة الوزراء، إلا وتحرك فورًا باتجاه الجنوب، لما لملف النيل من أهمية أمن قومي قصوى، وهو ما يزال يراهن على أن الــ "الحوار والتفاوض" هما السبيل الأول للتوصل إلى "صيغة متوازنة" للاتفاقيَّة الإطاريَّة بين دول حوض النيل، وأنه لا خيار أمامهم سوى التوجُّه وبقوَّة نحو توسيع الشراكة والمشاريع المشتركة مع دول تلك القارة، التي تعدَّت الاستثمارات المصرية في أثيوبيا وحدها الملياري دولار.
ملف النيل سيكون حاضرًا وبقوَّة على كل طاولات وزير الخارجيَّة الجديد نبيل العربي المقبلة، وهو المتمرس في حلّ القضايا والنزاعات الدوليَّة، سواء في محكمة لاهاي أو في قضية طابا مع الكيان الإسرائيلي، خاصةً في ضوء المخاوف التي استجدَّت بعد توقيع العضو السادس بالاتفاقيَّة وهو بوروندي، ليصل العدد إلى ست دول من أصل إجمالي تسع دول فعليه تشكل دول حوض النيل، حيث ما زالت إريتريا الدولة العاشرة تكتفي بدور المراقب من دون أن يكون لها حق التصويت، ولم يبقَ خارج هذا التكتل الأفريقي الجديد سوى مصر والسودان والكونغو.
الخطر الإثيوبي
تأتي الخطورة في الموقف الأثيوبي، بخلاف السدود الجديدة التي تعمل على تشييدها، في كمية المياه التي تصل منها إلى مصر، إذ أنه من المعلوم أن حصة كل من مصر والسودان من مياه النهر مقدرة عند مدخل بحيرة ناصر بـ 48 مليار متر مكعب سنويًّا، يرد منها 15% فقط من دول هضاب البحيرات الاستوائيَّة بما يعادل 12.6 مليارات متر مكعب عبر مياه النيل الأبيض، وتأتي لمصر شتاءً، بينما يبلغ ما يرد من أثيوبيا 85% وبما يعادل 35.4 مليارات متر مكعب سنويًّا، وتأتي صيفًا عبر النيل الأزرق.
وهذا يكشف حقيقة الكميات التي ستحرم منها مصر ويظهر الدور الأثيوبي في ذلك، الذي تنظر إليه النخبة في القاهرة على أن هناك من عمل على "تغييب" مصر عن أفريقيا واستغلال الضعف الذي أدى بها إلى تمديد الاتفاقيَّة، بالإضافة لخطط أثيوبيَّة معاكسة تمامًا من دون أن يكون لدى مصر القدرة على مواجهتها وإقناع الدول "الخمس الصغيرة" بوجهة نظرها.
فأثيوبيا وحدها يسقط بها أكثر من ‏700‏ مليار م‏3‏ مياه فيما جريانها السطحي ‏122‏ مليار م‏3‏ منها ‏70‏ مليار م‏3‏ مياه تذهب لمصر لا تستفيد منها أثيوبيا ولو أرادت الاستفادة ببناء سدود لحجزت هذه المياه، وهنا يقع الضرر الكبير على مصر.
ولتعظيم الاستفادة وزيادة الجريان السطحي بأثيوبيا للوصول به إلى ‏300‏ مليار م‏3‏ مياه لا بدَّ أن تقيم مصر مشروعات مثل قناة جونجلي‏,‏ ومشار‏,‏ وبحر الغزال‏,‏ وبحر الجيل، وغيرها وكلها مشروعات مدروسة وتكاليفها معقولة‏,‏ لكن تكمن المشكلة في أن دول الحوض لا تهدفُ للاستفادة فقط وإنما لإحداث الضرر بمصر التي تخاذلت في تلك القضية بعدما كان لها دور إقليمي سواء من خلال شرق أوسطي‏,‏ أفريقي‏,‏ عربي‏,‏ إسلامي وعليها أن تعود كما كانت قوة إقليميَّة ضاربة ولا داعي للتساؤل على حساب من ذلك؟
وتزداد المخاوف، بعد أن باتت كل دول الحوض تخطط لإقامة سدود على نهر النيل، ولكن مع دراسة جريان السطح المائي على النيل –إذ أنه أقل الأنهار في العالم- حيث يسقط أكثر من ‏1600‏ مليار م‏3‏ مياه، يصل أسوان منها ‏84‏ مليار م‏3‏ فقط تمثل ‏5%‏، ومعدل العالم الطبيعي أن تكون ‏10%‏، وهو يفرض على مصر أن تعمل على ازدياد جريان السطح المائي إلى ‏160‏ مليار م‏3‏، ولو نجحت مصر في ذلك من خلال مجموعة سدود خصوصًا في منطقة بحر الغزال ستصبح القضية سهلة وغير معقَّدة.
المستجدات والسيناريوهات المحتملة
المستجدات في هذا الملف برزت في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2011، منها انفصال الجنوب عن الشمال في السودان وإمكان تقليل حصة مصر، على ضوء إقامة مشاريع وسدود في الجنوب وتقديم إغراءات لهذه الدولة الوليدة من شأنها الإضرار بمصالح مصر المائيَّة، ومنها أيضًا انضمام بوروندي، الذي جاء في أوقات عصيبة، لم تسمحْ للقاهرة بمتابعتها والتفرغ لها وإجراء المحادثات المستعجلة بشأنها، وكأن من أراد تمديد الاتفاقية هدف إلى استغلال لحظات حرجة تمرُّ بها مصر وجارتها السودان لاختطاف اتفاقيَّة عملت هذه الدول على تسويقها وتصويرها في حدود "إعادة تنظيم" روتينيَّة!
ومنها أيضًا قيام بعض دول المنبع بإقامة سدود ستؤدي إلى حجز مليارات الأمتار من المياه عن دولتي المصبّ، وهذا إجراء مخالف لكل الاتفاقيات الدوليَّة، التي تلزم أخذ موافقة الدول المتشاطئة على النهر مسبقًا قبل البدْء ببناء السد المزمع إقامته، خاصة إذا كانت هذه الدول ستطلب تمويلا من البنك الدولي، وهو لن يتوافر لها طالما لم تحصلْ على موافقات الدول المتشاركة معها.
ولكن، ربما تلعب ثورة 25 يناير بمصر، دورًا هامًّا يعيد الأمور إلى نصابها، خاصة أن العداء الأفريقي ينصبُّ على القيادة المصريَّة السابقة والمتمثِّلة في الرئيس حسني مبارك ونظامه، فيما يؤكِّد شرف ووزير خارجيتِه نبيل العربي، أن مصر ليست ضدّ التنمية في أيَّة دولة بالحوض، مما يعطي "انطباعًا جيدًا" لدى حكومات دول الحوض بأن القادم أفضل.
وإذا فشلت المفاوضات فهناك –بحسب خبراء- الوساطة من خلال الأصدقاء لمصر لتوضيح الصورة لهم عن الأضرار التي ستلحق بمصر جرَّاء نقص حصتها المائيَّة، هذا غير التكاليف الباهظة جراء محاولة اللجوء إلى تحلية مياه البحر، إذ أن المتر المكعب منها يتكلَّف ‏4‏ جنيهات، وبما أن مصر تستهلك ‏25‏ مليون متر مكعب يوميًّا في الشرب مما يصل في السنة إلى ‏10‏ مليارات م‏3‏ مياه، فإن التكلفة ستكون باهظة جدًّا، ناهيك عن احتياجات الزراعة.
ولن يبقى أمام مصر في النهاية إذا فشلت المفاوضات ثم الوساطة، إلا اللجوء إلى التحكيم الدولي ومحكمة العدل الدوليَّة، وقد تختلف الأطراف جميعًا ويطلبون إعادة التوزيع مرة أخرى للمياه، على الرغم من أن كل ما يوجد بخصوص هذه القضية هو العرف، إذ أنه ليس هناك قانون دولي حاسم وجازم في تلك القضية، وهو ما يصل بالمحلِّلين إلى مرحلة التوقف عن التفكير فيما لو فشلت كل جهود المفاوضات والوساطة وحتى التحكيم الدولي!

الجزائر : الجزائر .. محاولات متعثِّرة للحاق بقطار الثورات

  الجزائر .. محاولات متعثِّرة للحاق بقطار الثورات
أحمد عبد العزيز
رغم أنه كانت هناك توقعات كثيرة بأن الجزائر سوف تكون الدولة التالية لتونس في قطار الثورات العربيَّة خاصة في أعقاب اندلاع المظاهرات والأعمال الاحتجاجية عقب الثورة التونسيَّة مباشرةً في العديد من المدن الجزائرية، وتقريبًا بنفس السيناريو حيث بدأت بحرق بعض الشباب لأنفسهم ثم سرعان ما انطلقت الشرارة وسقط العديد من الضحايا، إلا أنه لم تكتب للأحداث الاستمراريَّة، وتم إيقاف هذه الاحتجاجات وتدخل الجيش الجزائري وحاولت الحكومة إدخال بعض الإصلاحات ومنها إلغاء قانون الطوارئ، إلا أنه لا يزال هناك إصرار من جانب الجزائريين على اللحاق بقطار الثورات العربيَّة، وإن كانت جذوة الاحتجاجات تخبو وتندلع من آنٍ لآخر، وهناك تجاذبات بين إمكانية نجاح الثورة، وهو ما أكدته مصادر للمعارضة، مشيرةً أنه رغم بطء التغيير إلا أنه قادم، وسوف يحدث في وقتٍ قصير؛ إلا أن هناك بعض الآراء من جانب بعض المحللين والسياسيين التي ترى أن هذا التغيير يواجه عدة صعوبات، وهو ما أشارت إليه جريدة "لوموند" الفرنسيَّة التي قالت إن الثورة في الجزائر ليست قريبة وما بين إمكانيَّة التغيير من عدمه سوف تكشف الأيام القادمة مدى قدرة الشعب الجزائري على تحقيق الثورة والوصول إلى الحريَّة.
وفي هذا السياق حاولت التنسيقيَّة الوطنيَّة للتغيير في الجزائر تنظيم مسيرة في العاصمة أمس، وكانت الشرطة قد منعت المشاركين من مغادرة ساحة أول مايو مكان انطلاق المسيرة، وقالت وكالة الصحافة الفرنسيَّة: إن قوات الأمن حاصرت المتظاهرين الذين كان بينهم الرئيس الشرفي للرابطة الجزائريَّة للدفاع عن حقوق الإنسان، المحامي علي يحيى عبد النور، ونواب من حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطيَّة، ومنع رجال الشرطة عشرات المتظاهرين من مغادرة ساحة أول مايو نحو ساحة الشهداء على بعد ثلاثة كيلو مترات كما كان مقررًا.
وكان المتظاهرون يرفعون لافتات كتب عليها «النظام ارحل» و«من أجل الحرية والعدالة والكرامة»، قبل أن يتفرقوا في هدوء، وهو نفس السيناريو الذي تكرَّر في المرات السبع السابقة التي حاولت فيها التنسيقيَّة تنظيم مظاهرات.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسيَّة أمس عن رئيس الرابطة الجزائريَّة للدفاع عن حقوق الإنسان مصطفى بوشاشي قوله: إن «الثورة قريبة»، مؤكدًا أن الجزائر لا تريد أن تبقى متخلفةً عن حركة التغيير الكبرى في الوطن العربي ضدّ الأنظمة الحاكمة منذ عقود، وبعد تجمع لجناح «بركات» (يكفي) للتنسيقية الوطنيَّة للديمقراطيَّة والتغيير في العاصمة الجزائرية أول من أمس، قال بوشاشي: «لا تصدِّقوا ما جاء في جريدة (لوموند) الفرنسيَّة التي كتبت أن الثورة في الجزائر ليست قريبة» وأضاف: «الثورة لن تكون بعد عامين أو ثلاثة، إنها قريبة».
وجدَّد بوشاشي أمام 500 شخص حضروا التجمع في قاعة الأطلس في حي باب الوادي الشعبي مطلبه «بالتغيير السلمي» وندَّد «بسياسة النظام منذ خمسين سنة».
وقال بوشاشي: إن «استراتيجيتنا هي الاقتراب من الشعب وتنظيم تجمعات لشرح ما هو التغيير والديمقراطيَّة وإعادة الثقة للمواطنين بأنه يمكنهم السير سلميًّا والتوجه نحو تغيير حقيقي والضغط على السلطة الجزائرية» وردًّا على سؤال لمعرفة ما إذا كان يخشى أن يتجاوز الشبان الذين يقفون وراء احتجاجات الغضب اليوميَّة، مبادرته ومبادرات الجمعيات الأعضاء في التنسيقيَّة: «نحن بادرنا وسأكون سعيدًا إذا تجاوزونا»، وبرَّر موقفه هذا بالقول: إن «الشباب هم من سيقوم بالثورة، كل الثورات في البلدان العربية قام بها شباب ونحن هنا.
كما احتشد أول أمس أمام باب قصر الرئاسة الجزائريَّة أربع مجموعات محتجة من المتظاهرين لتنضم إلى مجموعة الأساتذة المتعاقدين الذين يرابطون أمام مكتب الرئيس بوتفليقة، منذ عشرة أيام، وانضمَّ إلى الأساتذة المعتصمين، عائلات من ضحايا الإرهاب، ومفصولون من الجيش، وعائدون من ليبيا، وغيرهم من الفئات، حيث سلَّموا رسالة إلى موظف الرئاسة الذي وعد بنقلها إلى بوتفليقة شخصيًّا، وطالبت عائلات ضحايا الإرهاب في الرسالة التي وجّهت إلى بوتفليقة، بـ «تخصيص راتب شهري لمن أصيب أو عائلته بهجمات إرهابيَّة، لضمان عيش كريم»، بينما طالب المفصولون من الجيش بدمجهم في المؤسَّسة المدنيَّة.
وكانت السلطات الجزائريَّة منعت السبت الماضي تنظيم مسيرة دعت إليها التنسيقيَّة الوطنيَّة من أجل التغيير والديمقراطيَّة غير المعترف بها رسميًّا، للمطالبة بإحداث تغيير سياسي واسع في البلاد.
ومنعت قوات الأمن -كما سبق أن فعلت في المرات السبع السابقة- عشرات المتظاهرين من مغادرة ساحة أول مايو نحو ساحة الشهداء على بعد ثلاثة كيلو مترات كما كان مقررًا سابقًا.
وحاصرت القوات المتظاهرين، الذين كان من بينهم الرئيس الشرفي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان المحامي علي يحيى عبد النور ونواب من حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطيَّة.
ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها "الشعب يريد إسقاط النظام " و"من أجل الحرية والعدالة والكرامة" قبل أن يتفرقوا لاحقًا في هدوء بعد محاصرتهم.
ورغم تدارك الرئيس بوتفليقة للأمور وإصداره الأوامر بتخفيض أسعار بعض السلع مثل السكر والزيت وتعليق تطبيق الرسوم الجمركيَّة (5%) والضريبة على القيمة المضافة (17%) لأصحاب الامتياز في الاستيراد إلى ة نهاية شهر رمضان المبارك ف" أغسطس "2011. كما تجاوب بوتفليقة مع مطالب الشارع فتبنّى مجلس الوزراء المنعقد يوم 3 فبراير 2011 قرارات تستجيب لمعظم الانشغالات، وحثّ وزراء حكومته على التعجيل بإنجاز المشاريع، خاصَّة تلك التي تمسّ احتياجات الشباب، والاستماع إلى جميع الأطراف المعنيَّة بذلك.
وكذلك إجراء تحقيق حول الأحداث التي جرت في يناير 2011 وأسباب تراجع الاستثمار في الجزائر، وتبيَّن أن وزيره الأول أحمد أويحيى وراء امتناع رجال الأعمال العرب عن الاستثمار في الجزائر، إلى جانب أطراف مقربة منه ساهمت إعلاميًّا في تأجيج نار الاحتجاجات، وهو ما دفع بالرئيس إلى إقالته واقتراح محمد يزيد زرهوني خلفًا له باعتباره نائبًا له، لكن أصحاب القرار نصحوه باجتناب ذلك؛ لأن العدالة لم تصدر حكمها في قضية اغتيال المدير العام للأمن الوطني علي تونسي، إذ قد يُستدعى بصفة كونه وزيرًا للداخليَّة يومئذ، واقتُرِح عليه رئيس حملته الانتخابيَّة عبد المالك سلال خلفا لأويحيى، وهو أمر يتطلَّبه التوازن الجهوي، غير أن الرئيس أبدى اعتراضه وأجّل البتّ في تغيير الحكومة إلى الشهر الجاري، رغم كل هذا فإن الأمور مرشحة للتصاعد ومزيد من الاحتجاجات.
وفي إطار الدعوة للتغيير ظهرت أسماء كانت في الحكم سابقًا تدعو بدورها إلى الحوار السلمي من أجل إنجاز نظام جديد قائم على احترام الحريات وحقوق الإنسان وتوفير الأسُس الكفيلة بتحقيق العدالة الاجتماعية والتنمية الوطنيَّة.
ويلاحظ غياب الحماس من طرف الشرائح الشعبية الجزائرية في المدن والقرى لمثل هذه الدعوات لأنها تعرف جيدًا أصحابها وماضيهم أثناء تواجدهم في المناصب العليا بداخل الدولة.
إنه يتبين جيدًا بأن جمود الحراك الشعبي في الجزائر يعود أصلا إلى مسألة مفصليَّة وتتمثَّل في وجود أزمة ثقة عميقة بين دعاة السياسة وبين المواطنين البسطاء الذين لدغوا أكثر من مرة وفي أكثر من جحر في الماضي البعيد والقريب معًا.
وفي الواقع فإن التجربة قد أثبتت وأظهرت أيضًا أن الذين ضحّوا بالنفس والنفيس وتعرَّضوا للسجن أو للنفي وحتى للتصفية الجسديَّة من طرف النظام قد أُبعدوا وهمشوا بعد إقرار التعددية الحزبيَّة، وبالمقابل فإن الذين حظوا بالمناصب في الدولة وبالمشاريع ذات الطابع المدني والاقتصادي هم أولئك الذين لعبوا على جميع الحبال، وتميزوا طوال حياتهم بالممارسات الانتهازيَّة المكشوفة للناس.
فالقضية تتمثل في يأس الشرائح الشعبيَّة وفي عدم ثقتها في السياسة والسياسيين وفي ما يسمى دعاة التغيير، وهم في واقع الأمر يبحثون عن نوبة توصلهم إلى سدة الحكم ليتشبثوا به فيما بعد، مثل الديكتاتوريين السابقين، هذا ما تورده عدد من الكتابات الجزائرية التي تشعر بالتشاؤم وترجّح فكرة قيام الثورة.
أيضًا يستند البعض في هذا التشاؤم إلى بعض العوامل الأخرى المحبطة للثورة ومنها الفتوى بتحريم التظاهر والخروج على ولي الأمر، وهو ما أفتى به عبد المالك رمضاني الزعيم الروحي للحركة السلفية ذات النفوذ في الجزائر، في فتوى تقع في 48 صفحة تحت عنوان «حكم المظاهرات»، (حث) المسلمين على تجاهل دعوات التغيير، وقال: إن الديمقراطيَّة مخالفة للإسلام.
واعتبر البعض فتوى رمضاني المقيم في السعوديَّة أنها تأتي في وقتٍ مناسب للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، فيما يراقب الجزائريون الاحتجاجات في دول عربيَّة أخرى لطرح مطالب سياسيَّة واقتصاديَّة.
وقال رمضاني في الفتوى: «ما دام الحاكم مسلمًا فلا بد من الاستماع إليه؛ فإن المجتمعين ضده قصدهم منازعته في منصبه وإحلال غيره محلَّه، وقد حرَّم النبي منازعة السلطان في إمارته ما دام مسلمًا».
وقال رمضاني الذي يزعم أن أتباعه هنا بمئات الآلاف: «اختلاط الرجال بالنساء أثناء المظاهرات حرام»، ويعتبر السلفيون بوتفليقة حليفًا لهم، وتعاونوا معه لإقناع المتشددين بإلقاء السلاح، وهكذا تظلُّ الأمور تتأرجح في الجزائر بين الأمل واليأس في محاولة للحاق بقطار الثورات العربيَّة وإن غدًا لناظره لقريب.

السعودية : مترو أنفاق يغطي جميع أنحاء مكة


 مترو أنفاق يغطي جميع أنحاء مكة
وقّعت شركة "البلد الأمين" السعودية عقدًا لبناء مترو أنفاق يُغطّي كامل مدينة مكة المكرمة التي يتوقّع أن يبلغ عدد الحجاج والمعتمرين الذين يَزُورونها سنويًا 16 مليونًا في العقدين المقبلين.
وقالت وكالة الأنباء السعودية: إنّ "البلد الأمين" وقّعت الأربعاء عقدًا مع استشاري الطرح للمشروع شركة "أرنست ويونغ" لنقل نتائج دراسة الجدوَى الفنية التي أجرتها إلى المراحل التنفيذية.
وكانَت الدراسة أشارت إلى جدوى إنشاء شبكة قطارات تُغطّي كامل مدينة مكة وتتكون من أربعة خطوط بطول 180 كيلومترًا، وتشمل 88 محطة.
وأظْهَرت الدراسة أنّ عدد سكان مكة يبلغ حوالي 1.8 مليون نسمة، فيما تجذب المدينة حوالي مليوني حاج وأكثر من خمسة ملايين معتمر من الخارج سنويًا، متوقعة أن ينمو عدد سكان المدينة "خلال عشرين عامًا ليصل إلى أكثر من 2.5 مليون نسمة" وأن يصل مجموع الحجاج والمعتمرين إلى 16 مليونًا.
ولم تذكر الوكالة التي تحدثت أيضًا عن توسيع المسجد الحرام، كلفة مشروع المترو الجديد الذي يأتِي في موازاة مشاريع مماثلة في أماكن أخرى من المملكة تخضع للدراسة.
وفِي نوفمبر الماضي، بدأ تشغيل "قطار المشاعر" لخدمة الحجاج قرب مكة المكرمة، حيث حلّ هذا القطار محل أربعة آلاف حافلة ركاب كانت تستخدم في السنوات السابقة لنقل الحجاج.
وهذا المشروع البالغ قيمته 1.8 مليار دولار هو الجزء الأول من مشروع يَقْضي ببناء خطين لسكك الحديد من أجل تسهيل حركة الحجاج، فيما يقضِي الجزء الثاني ببناء خط للقطار السريع يربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة بطول 444 كلم.

الكويت : الحكومة الكويتية تقدم استقالتها

  الحكومة الكويتية تقدم استقالتها


الإسلام اليوم/ كونا
 أعلن وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء روضان الروضان أنّ الحكومة الكويتية قدَّمت استقالتها إلى أمير البلاد اليوم الخميس، وذلك على خلفية تقدّم نواب بطلبات لاستجواب ثلاثة وزراء من الأسرة الحاكمة.
 وتأتِي أسباب الاستقالة إلى كثرة الاستجوابات المُقدّمة من بعض النواب، وأوضح الروضان أنّ الحكومة قدَّمت استقالتها في اجتماع استثنائي بمجلس الوزراء الذي عُقِد لبحث التطورات السياسية في البلاد.
وفي وقتٍ سابق، بدت صورة الساحة السياسية "ضبابية ومهزوزة" في البلاد وتأهب النواب انتظارًا لصدور أي قرار يبلور الصورة، فيما جرَى تداول أنباء عن استقالة وضعت رهن تصرف القيادة السياسية للحكومة أو احتمالات الاستقالة الحكومية في أي لحظة.
وذكرت مصادر كويتية أنَّها تتوقع أن يُعِيد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، تكليف رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح، بتشكيل حكومة أخرى.

ليبيا:خلاف بين الدول الكبرى على المسألة أوباما يقر تسليح ثوار ليبيا سريا

 











نقلت رويترز أمس عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الرئيس باراك أوباما وقّع مرسوما سريا لتسليح الثوار الليبيين، في وقت يتعمق فيه خلاف الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن حول القضية، وتدور المعارك في شرق ليبيا كر وفر.
ونقلت رويترز عن المسؤولين الذين لم يكشفوا هوياتهم قولهم إن الأمر وُقّع خلال الأسبوعين إلى الأسابيع الثلاثة الماضية، وهو تسريب رفض البيت الأبيض التعليق عليه حاليا.
وتحدث المسؤولون عن استعداد دول عربية للمشاركة في جهد التسليح الذي بات أوباما يتحدث عنه كاحتمال غير مستبعد على الإطلاق، لكنه احتمال يثير جدلا لدى الطبقة السياسية الأميركية. 




نقاش بالمجلسين
 ويجري نقاش في مجلس الشيوخ والنواب حول إمكانية تسليح الثوار، إذ يقول مشرعون إنه الطريقة الوحيدة لقلب موازين القوى في ليبيا، بينما يبدي آخرون قلقا على مصير هذا السلاح.
وقال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الجمهوري مايك روجرز إنه يعارض هذا الخيار الآن لأن هناك حاجة للتعرف أكثر على المعارضة الليبية.
ويرى مسؤولون أميركيون أن ضربات التحالف الدولي زعزعت سلسلة القيادة، لكن قوات الثوار تبقى غير منظمة وعاجزة عن استثمار الدعم العسكري الغربي.
وتحدث مسؤولون في الاستخبارات الأميركية عن تكتيكات جديدة غير تقليدية باتت قوات معمر القذافي تستعملها في مواجهة الضربات الجوية.
وطلب أوباما من وزيرة خارجيته ووزير دفاعه وقائد أركان الجيش الأميركي ومن رئيس الاستخبارات الوطنية إطلاع المشرعين الأميركيين على طريقة تعامل إدارته مع الأزمة، في جلسات مغلقة. 


خلافات الكبار
 ويتوقع أن تتطرق نقاشات مجلسيْ الشيوخ والنواب إلى مسألة التسليح التي ألمح إلى إمكانية تجسيدها أيضا رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون، بوصفها جزءا من "الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين" التي نص عليها القرار 1973، في وقت تحدث فيه وزير خارجية فرنسا آلان جوبيه عن استعداد بلاده لتبحث مع حلفائها هذا الخيار، وإن أقر بأن قراريْ الأمم المتحدة الخاصين بليبيا 1970 و1973 لم ينصا عليه.
وحذرت روسيا -على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف، متحدثا من النمسا أمس- من أن لا دولة تملك بموجب تفويض مجلس الأمن حق تسليح الثوار، في وقت ذكّر فيه الرئيس الصيني هو جينتاو نظيره الزائر نيكولا ساركوزي بأن الحوار وحده لا القوة يمكنه حل الأزمة ليبيا.

فلسطين : لائحة اتهام لضرار أبو سيسي















تعتزم الحكومة الإسرائيلية الأسبوع المقبل توجيه لائحة اتهام بحق المهندس الفلسطيني ضرار أبو سيسي الذي اختطفه جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) من أوكرانيا، وسط نفي لصلته بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أو الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.
وقالت المحامية الإسرائيلية سمدار بن نتان إن السلطات الإسرائيلية لم تبلغها بطبيعة الاتهامات التي ستوجه إلى موكلها، الذي سيمثل أمام المحكمة الخميس المقبل لتمديد فترة اعتقاله، مشيرة إلى أنه سيتهم في اليوم الذي تنتهي فيه مدة الاعتقال.
وكانت مصادر صحفية إسرائيلية أشارت أمس نقلا عن مصادر أجنبية أن إسرائيل اختطفت أبو سيسي من أوكرانيا للحصول على معلومات عن شاليط.
وقد اختفى أبو سيسي (42 عاما) من قطار في أوكرانيا في 18 فبراير/شباط وبعد ثلاثة أسابيع ظهرت اتهامات بأنه تم اختطافه.
وأكدت إسرائيل مطلع الأسبوع الماضي أنها تحتجزه، ولكن التفاصيل المحيطة بالقضية لا تزال تخضع لحظر نشر.
فيرونيكا: زوجي (أبو سيسي) لم يتحدث معي أبدا عن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط في غزة
نفي
من جانبه نفى أبو سيسي في رسالة موجهة إلى زوجته فيرونيكا أي تورط في النشاط المسلح.
وكرر المهندس الفلسطيني المختطف في رسالته التي كتبها بالروسية عدة مرات "أنا لست مذنبا بأي شيء، لم أفعل شيئا"، وفقا لترجمة الإذاعة الإسرائيلية.
كما نفت الزوجة تقريرا نشرته مجلة دير شبيغل الألمانية يوم الثلاثاء يفيد بأن الحصول على معلومات عن شاليط كان وراء اختطاف أبو سيسي، وقالت فيرونيكا لصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن زوجي "لم يتحدث معي أبدا" عن الجندي الإسرائيلي الأسير في غزة.
وأضافت في اتصال هاتفي من كييف "ليس لديه أي معلومات عن عملية أسر الجندي، وكل ما نعرفه يأتي من وسائل الإعلام".
وتابعت "نحن لا نتحدث عن هذا الموضوع في منزلنا، أنا متأكدة أنه لا علاقة له بالأمر. كل ما نعرفه عن الجندي الأسير هو أن حماس اختطفته".
ومن جانبها نفت المحامية بن نتان أن يكون للمهندس الفلسطيني أي صلة بحركة حماس، أو بأن تكون بحوزته أي معلومات عن شاليط، مؤكدة أنه لم يكن ضالعا في هذا الأمر بأي شكل من الأشكال.
وقالت "إذا اعتقدت إسرائيل أن لديه معلومات كهذه عندما اختطفته فإنها ارتكبت خطأ كبيرا، وحان الوقت لأن تعترف بخطئها هذا وتسمح له بالعودة إلى أوكرانيا".
وأضافت بن نتان أن قصة شاليط لم تُذكر بشكل مكشوف في طلبات تمديد اعتقال ضرار أبو سيسي، ولم يتم القول أبدا إنه يعرف شيئا عن تلك القصة أو إنه مرتبط بها.

نتنياهو: أبو سيسي أدلى بمعلومات هامة
معلومات

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد قال يوم أمس إن المسؤول في شركة الكهرباء الفلسطينية في قطاع غزة الذي اختطفه الموساد أدلى بمعلومات هامة، لكنه لم يكشف عن ما إذا كانت متعلقة بالجندي الإسرائيلي شاليط.
وذكر نتنياهو للقناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي أن أبو سيسي هو عضو مهم في حماس، وهو قيد الاعتقال في إسرائيل، زاعما أن اعتقاله –الذي تم عن طريق خطفه من أوكرانيا ومنع النشر حوله لأكثر من شهر- "قانوني".
وأضاف "لا أريد التطرق لقضية شاليط أو قضايا أخرى، وإنما بإمكاني القول فقط إنه أدلى بمعلومات ذات قيمة".
ورفض نتنياهو شروط حركة حماس لإجراء تبادل أسرى، معتبرا أن إطلاق سراح 450 أسيرا فلسطينيا سيؤدي إلى دخولهم إلى الضفة الغربية وسوف يَقتلون في (مستوطنة) أرئيل وتل أبيب وحيفا والقدس
.
وكان شاليط قد اختطف في 24 يونيو/حزيران 2006، أثناء غارة عبر الحدود نفذتها ثلاث مجموعات فلسطينية مسلحة من قطاع غزة.

ساركوزي أول رئيس أجنبي باليابان

ساركوزي يعرب من اليابان عن عزم بلاده استضافة مؤتمر حول السلامة النووية (الفرنسية)

وصل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الخميس إلى اليابان ليصبح أول رئيس يزور البلاد بعد تعرضها لزلزال مدمر أعقبه تسونامي تسبب في وقوع أزمة نووية وقتل الآلاف، ودعا خلال الزيارة إلى إيجاد معايير سلامة دولية.
وتهدف زيارة ساركوزي لليابان إلى مناقشة الأزمة التي تشهدها البلاد مع رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان، بعد تضرر محطة فوكشيما النووية إثر الكارثة الطبيعية.
ونقلت وكالة الأنباء اليابانية كيودو عن مسؤولين يابانيين قولهم إن ساركوزي سيعرب عن تضامنه مع اليابانيين ليس بصفته مسؤولا فرنسيا فحسب، بل رئيسا لمجموعة الدول الـ 20 التي تضم الاقتصادات الصناعية والناشئة.
ومن المتوقع أن يعلن ساركوزي عن التزام فرنسا التي تعتمد على الطاقة النووية في توليد نحو 80% من الطاقة الكهربائية، تقديم مزيد من الخبرة لمساعدة اليابان على احتواء تسرب الأشعة النووية من المحطة التي تعبد 200 كيلومتر عن العاصمة طوكيو.
كما وصلت آن لوفرجيون رئيسة شركة الوقود النووي الفرنسية (أريفا) إلى طوكيو أمس الأربعاء لمساعدة شركة طوكيو للطاقة الكهربائية (تيبكو) وهي الشركة المشغلة لمحطة الطاقة النووية في فوكوشيما في التعامل مع الأزمة.
يشار إلى أن قوة الزلزال الذي ضرب شمال شرق اليابان بلغت تسع درجات على مقياس ريختر، وتلت الزلزال موجات تسونامي هائلة. وقد تضررت محطة فوكوشيما النووية وبدأت مفاعلاتها بث الإشعاعات التي انتقلت إلى الدول المجاورة.
 
الزلزال تسبب في وقوع أزمة نووية
(الفرنسية-أرشيف)
معايير السلامة

وخلال زيارته أعرب ساركوزي عن عزم بلاده استضافة المسؤولين في الصناعة النووية لدى مجموعة العشرين في مايو/أيار المقبل لمناقشة معايير عالمية جديدة في أعقاب الكارثة اليابانية.
وقال إن الاجتماع سيضع قاعدة لمؤتمر خاص للوكالة الدولية للطاقة الذرية يتعلق بالسلامة النووية في أواخر يونيو/حزيران.
وأضاف "سندعو سلطات السلامة النووية في دول مجموعة العشرين إلى الاجتماع في باريس خلال شهر مايو/أيار لتحديد معايير السلامة النووية الدولية.
وأكد لدى استقباله بالسفارة الفرنسية في طوكيو على الحاجة إلى تلك المعايير قبل نهاية العام الجاري، مشيرا إلى أنه من غير المعقول أن لا تكون هناك قوانين تتعلق بالسلامة.

أثيوبيا تتحدى مصر وتعلن إنشاء سد على النيل

أثيوبيا تتحدى مصر وتعلن إنشاء سد على النيل
أعلنت الحكومة الأثيوبية رسميًا، اليوم الأربعاء، عن عزمها إنشاء سد "الألفية العظيم"، بالقرب من الحدود الأثيوبية السودانية، على "النيل الأزرق"، وقالت: إنّه سيرفع إنتاج الطاقة الكهرومائية في البلاد إلى 10 آلاف ميجاوات خلال السنوات الخمس المقبلة.
وقال وزير المياه والطاقة الأثيوبي، ألمايهو تيجنو: إنّ معظم هذه الزيادة في إنتاج الكهرباء، والتي تبلغ خمسة أضعاف حجم الإنتاج الحالي، ستأتي من هذه المحطة الكهرومائية، المقرر إنشاؤها حاليًا في مكان مشروع السد على النيل الأزرق، بالقرب من حدود السودان، مشيرًا إلى أنّ هذا السد وحده يتوقع أن ينتج 5250 ميجاوات من الكهرباء.
وأضاف الوزير، أنّه بينما تعد الاستفادة الرئيسية لأثيوبيا من هذا السد هو ضمان إمدادات يعتمد عليها من الطاقة، إلا أنّ المشروع يحقق مزايا لدولتي المصب، وهما السودان ومصر أيضًا، موضحًا أنّ هذا السد سيزيد من إمكانية حصولها على إمدادات الطاقة النظيفة بأسعار تنافسية.
وأكّد أنّ "مصر والسودان ستستفيدان في نفس الوقت من مزايا هذا المشروع في صورة تراجع تراكم الطمي وراء سدود الري بالبلدين، وتراجع في معدل تكرار الفيضانات، وبالتالي انخفاض الفاقد في موارد المياه"، مشيرًا إلى أنّ هذا المشروع غير مسبوق في أفضليته الكلية من حيث حجم السد وحجم المياه المحتجزة خلفه، وقدرته على توليد الطاقة، وكذلك أثره على ضمان استمرار تدفق المياه دون انقطاع.
وتابع: "إنّه يمكن القول حقيقة، أنّه لا يوجد مشروع آخر يتسم بهذه المزايا، مثل هذا السد، من حيث تحقيق مزايا جديدة ومشتركة لكل الدول الثلاث المعنية "أثيوبيا والسودان ومصر".
وأوضح أنّ هذا المشروع، الذي كان يعرف حتى الآن باسم مشروع "إكس"، سنطلق عليه الآن اسم "سد الألفية"، ومن المقرر أن يبنى في منطقة بنى شنقول على بعد ما بين 20 إلى 40 كيلومترًا شرق الحدود السودانية، مشيرًا إلى أنّه بعد اكتمال هذا السد، من المتوقع أن يحجز خلفه 62 مليار متر مكعب من المياه، وهو ما يعد تقريبًا ضعف بحيرة تانا، ومن الطبيعي أن يستغرق الأمر سنوات قلائل قبل أن يصل هذا السد إلى كامل قدرته من حيث حجز هذه المياه.
وكانت مصر والسودان، قد اعترضتا على إقامة هذا السد نظرًا لكم الأضرار التي ستحلق بهما جراء ذلك، من تقليل نسبة المياه التي تصل إليهما وخاصة مصر.

والجدير بالذكر :
أن الموساد الإسرائيلي ، كان يعمل في هذه البلاد منذ فترة كبيرة ، وقام بإقناع أثيوبيا والعديد من الدول المشاركة في حوض النيل ، بإنشاء سدود ، للتأثير على مصر ، والنيل من قوتها ، وللأسف الشديد في المقابل كان النظام السابق يبدي تجاهله التام لمثل هذه الأزمة ، فهل سنرى تحركا مصريا من أجل هذه الأزمة ؟

وفي أنفسكم أفلا تبصرون عجائب مكونات جسم الإنسان

عجائب مكونات جسم الإنسان


ـ كمية الحرارة التي تنبعث في اليوم الواحد من جسم الشخص العادي كافية لجعل 40 لتراً من الماء تصل إلى درجة الغليان !



ـ الرئة اليُمنى لدى الإنسان تستوعب كمية من الهواء أكثر من الكمية التي تستوعبها الرئة اليُسرى ،

و يرجع السبب في ذلك إلى وجود القلب أسفل الرئة اليسرى !

ـ أكدت نتائج دراسات طبية أن كل سيجارة يُدخنها الشخص تقتطع نحو 10 دقائق من عمره المفترض !

ـ تحتوي لحية الشخص البالغ على ما يُراوح بين 7 آلاف و 15 ألف شعرة ،

 أما الحاجب الواحد فيحتوي على ما يراوح بين 450 و600 شعرة !

ـ حجم الجنين البشري في نهاية أسبوعه الثالث لا يزيد عن حجم بذرة السمسم ،

أما وزنه فلا يزيد عن وزن قطرة ماء !

ـ عندما ينام المرء يزداد طول قامته بمعدل سنتيمتر واحد تقريباً , و ذلك لأن الجسم يكون بحالة استرخاء ,

 ثم يعود طول القامة كما كانت بعد الاستيقاظ , إلا إذا قُدّر للمرء أن يزداد طوله !


ـ عندما تعطس ، تتوقف جميع الأجهزة في جسمك عن العمل بما في ذلك القلب !

ـ مخ الإنسان يستهلك 20 بالمائة من إجمالي الأوكسجين الذي يمتصه الجسم !


ـ القناة الهضمية التي تبدأ بالفم و تنتهي بفتحة الشرج يبلغ طولها نحو 9 أمتار !


ـ إذا فقد الإنسان 20 بالمائة من ماء جسمه فإنه يموت حتماً !

ـ يتألف جسم الشخص البالغ من حوالي مئة تريليون خلية !
ـ النسيج البشري الأسرع نمواً هو نخاع العظم ، و يليه نسيج الشعر !

ـ تبدأ بصمات أصابع الجنين بالظهور بعد مرور حوالي 15 أسبوعاً على بداية الحمل !


ـ يحتوي جسم الإنسان على نحو 600 عضلة و تُشكل تلك العضلات ما نسبته 40 بالمائة من إجمالي وزن الشخص !


ـ الكبد هو العضو الداخلي الوحيد في جسم الإنسان الذي لديه القدرة على النمو ثانية إذا تم اقتطاع جزء منه جراحياً !

ـ يولد الإنسان من دون العظمتين اللتين تغطيان الركبتين و لا تظهر هاتان العظمتان إلا بين الثانية و السادسة من العمر !

ـ إذا وضعت سماعات للأذن لمدة ساعة واحدة ، فإن ذلك سيؤدي إلى تضاعف البكتيريا في داخل أُذنيك بمعدل 700 مرة !

ـ يتسبب الذباب المنزلي في نقل نحو 30 مرضاً معدياً مختلفاً إلى الإنسان !


ـ أصغر عظمة في جسم الإنسان تُعرف باسم « عظمة الركاب » و توجد في داخل الأذن !

ـ دم الإنسان يقطع مسافة تصل إلى 9 آلاف كيلومتر يومياً عبر الأوعية الدموية المختلفة !


ـ العيون الزرقاء هي الأكثر حساسية للضوء ، أما العيون السوداء فإنها الأقل تأثراً بالضوء !


أربعة في واحد


« سبحان من وازن بخلقه أربعة سوائل مختلفة في رأس الإنسان و في وقت واحد ؛

مالح في عينيه يمنعها من اليبس ،

 وعذب في فمه يسوغ به الطعام و الشراب ،

 ولزج في أنفه ليكفَّ الغبار ،

 ومرٌّ في أذنيه ليحميه من الحشرات .

تغيير جميع رؤساء تحرير الصحف المصرية المحسوبين على النظام السابق

 http://images.alarabiya.net/1e/e9/436x328_4812_143579.jpg
القاهرة - مصطفى سليمان أصدر رئيس الوزراء المصري الدكتور عصام شرف قراراً بتغييرات كبيرة في قيادات الصحف القومية، وتأتي هذه التغييرات بعد سلسلة من الاحتجاجات والمظاهرات في الوسط الصحفي المصري بسبب استمرار قيادات هذه الصحف المعادين للثورة.


وشهد الوسط الصحفي المصري حالة من الاستياء والغضب تجاه الدكتور يحيى الجمل نائب رئيس الوزراء المكلف بهذا الملف، بسبب تأخره في إصدار قرار نهائي في هذه التغييرات.


وقال رئيس الوزراء في بيان صحفي الأربعاء 30-3-2011 "إنه في إطار إعادة هيكلة وتنظيم قطاع الصحافة تمشياً مع روح التغيير واستجابة لمتطلبات المرحلة الحالية التى تشهدها مصر للعمل على بناء مجتمع الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، ونظراً للدور الهام الذى تضطلع به دور النشر والمؤسسات الصحفية في هذه المرحلة الدقيقية، فقد أصدر السيد رئيس مجلس الوزراء القرار رقم 451 لسنة 2011 وذلك بناء على موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وينص على:
يعين رئيساً لمجالس إدارات دور النشر والمؤسسات الصحفية كل من:


أولاً: دار التحرير:
- خالد أنور عبدالحميد بكير رئيس مجلس الإدارة.
- خالد أنور عبدالحميد بكير كتاب الجمهورية.
- محمود نافع رئيس تحرير جريدة الجمهورية.
- جمال أبو بيه رئيس تحرير المساء.


ثانياً: مؤسسة دار الهلال:
- حلمى النمنم رئيس مجلس إدارة المؤسسة.


ثالثاً: مؤسسة روز اليوسف:
- محمد جمال الدين المعدول رئيس مجلس إدارة المؤسسة.
- إبراهيم خليل رئيس تحرير الجريدة.
- أسامة سلامة رئيس تحرير المجلة.


رابعاً: مؤسسة الأهرام:
- لبيب السباعى رئيس مجلس الإدارة.
- عبدالعظيم حماد رئيس التحرير.
- علاء ثابت الأهرام المسائى.


خامساً: الأخبار:
- محسن أحمد حسنين مجلة أكتوبر – رئيس التحرير.
- إبراهيم النجار أخبار اليوم – رئيس التحرير.
- إبراهيم قاعود مجلة آخر ساعة – رئيس التحرير.
- جمال الزهيرى أخبار الرياضة – رئيس التحرير.
- وائل عادل أبو السعود أخبار الحوادث – رئيس التحرير.
- محمد عبدالله هيبه صباح الخير – رئيس التحرير.


سادساً: وكالة أنباء الشرق الأوسط:
- عادل عبدالعزيز رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير.

إسرائيل تخطط لإنشاء "جزيرة اصطناعية" للتخلص من غزة

  المخطط التصميمي للجزيرة
القدس - أ ف ب تدرس إسرائيل إمكانية بناء جزيرة صناعية في قطاع غزة مع ميناء ومطار، "حتى لا تبقى مسؤولة عن التبادل التجاري في هذه المنطقة"، من أجل اتخاذ مبادرة "فتح أفق سياسي".

وقال وزير المواصلات الإسرائيلية ياكوف كاتس للإذاعة العسكرية، الأربعاء 30-3-2011 إن "هذا المشروع يهدف إلى انفصال كامل عن قطاع غزة. فبينما تستمر إسرائيل اليوم في أن تكون مسؤولة عن التجارة في المنطقة لا يسمح بإنشاء ميناء أو مطار".


ويعد مطار غزة الواقع بالقرب من رفح جنوب قطاع غزة والذي دشن في 1998 غير قادر على العمل بعد أن دمر الجيش الإسرائيلي جزءاً كبيراً منه في 2001.

وأضاف كاتس "أبحث عن حل يسمح لنا بقطع كل العلاقات مع غزة مع الحفاظ على سيطرتنا على أمننا من خلال البحر من خلال الحصار الضروري من أجل منع تجارة الأسلحة".

وتابع الوزير الإسرائيلي أن "قوة دولية ستسيطر على الجزيرة التي ستبنى على بعد 4.5 كيلومترات من ساحل غزة". وقال "بإمكان السلطة الفلسطينية أن تكون شريكة في هذا المشروع"، مؤكداً أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو طلب منه تحضير خطة.


وأضاف كاتس "وصلنا إلى المرحلة التي يجب على رئيس الوزراء أن يعطي الضوء الأخضر النهائي".


وعلى الساحة الدبلوماسية قدر الوزير أن خطته ستسمح "لإسرائيل بأخذ مبادرة والحصول على الدعم الدولي وفتح أفق سياسي حول موضوع قطاع غزة الرئيسي دون الاعتماد على حماس".


وكانت القناة الإسرائيلية الثانية الخاصة قالت الثلاثاء إن الجزيرة الصناعية ستمتد بطول أربعة كيلومترات وعرض كيلومترين، ومن الممكن أن تستوعب مطاراً وميناء ومنطقة سياحية وفنادق ووحدة لتحلية مياه البحر.


وأضاف أن الجزيرة ستكون مرتبطة مع البر في قطاع غزة عن طريق جسر طوله أربعة كيلومترات وستقدر التكلفة بما بين خمسة وعشرة مليارات دولار بحسب الخيارات التي تم اختيارها.


وأوضح أن العمل سيستغرق فيها بين ست وعشر سنوات.

السعودية :مؤسسة "التقاعد" السعودية تودع 5.7 مليار ريال لصرف الراتبين

 
أعلنت المؤسسة العامة للتقاعد عن إيداعها معاش الشهرين للمتقاعدين المدنيين والعسكريين الأحياء والمستفيدين من ورثة المتوفين التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود يوم السبت القادم في حسابات المتقاعدين وفقاً لآلية الصرف السريع.

وذلك بعد أن استكملت المؤسسة جميع المتطلبات الفنية والمالية اللازمة لصرف هذه المبالغ، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء السعودية الأربعاء 30-3-2011.


وأضافت أنه سيتم إيداع مبلغ (3020) مليون ريال في حسابات المتقاعدين المدنيين، إضافة إلى إيداع مبلغ (2680) مليون ريال للمتقاعدين العسكريين خصماً من الحساب المدني والعسكري والتي يمثل اجماليها (5700) مليون ريال حسب مقدار المعاش الأساسي وبدون أي حسميات.


ومن جهة أخرى وافق مجلس إدارة صندوق تنمية الموارد البشرية في جلسته التي عُقدت اليوم برئاسة معالي وزير العمل المهندس عادل بن محمد فقيه بالإجماع على تعيين إبراهيم بن فهد المعيقل مديراً عاماً لصندوق تنمية الموارد البشرية، خلفاً لأحمد بن عبدالرحمن الزامل، الذي سيستمر مستشاراً لمدير الصندوق في الفترة القادمة.


وعبر المجلس عن تمنياته للمعيقل بالتوفيق والنجاح، مثمنا للزامل الجهود التي قام بها خلال فترة عمله السابقة.


يذكر أن المعيقل يحمل شهادة الماجستير في الإدارة الصحية، تخصص إدارة الموارد والسياسات من جامعة ييل الأمريكية، وسبق أن تقلد العديد من المناصب، كان آخرها المدير العام لبرنامج سلطان بن عبدالعزيز للاتصالات الطبية والتعليمية.

السودان :الدولار ينخفض أمام الجنيه السوداني بعد تدخل المركزي

 
الخرطوم - عبد المنعم الخضر انخفض سعر الدولار الأمريكي أمام الجنيه السوداني بصورة مفاجئة بعد أن ظل مرتفعا لفترة طويلة، فيما أعلن بنك السودان المركزي عن انفراج نسبي في موقف تدفقات النقد الأجنبي إلى البلاد.

وعزا محللون اقتصاديون استقرار سعر الدولار إلى وفرته في السوق، وقلة الهامش بين السوق والقنوات الرسمية، خصوصا بعد أن ضخ البنك المركزي كميات من النقد الأجنبي، لكنهم تخوفوا من ارتفاع سعره مرة أخرى بسبب العطلات الصيفية وزيادة عدد المسافرين إلى خارج البلاد.


يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة السودانية عن ترتيبات جارية لإعداد الموازنة البديلة بعد التاسع من يوليو المقبل.


وأكد مصدر من بنك السودان المركزي لوكالة الأنباء السودانية الرسمية أن البنك بدأ اعتبارا من أمس الثلاثاء زيادة الحصص المقررة للصرافات والسفر للعلاج بالخارج من النقد الأجنبي، مضيفا أن حصة الصرافات ستزيد بنسبة مقدرة حسب نشاط كل صرافة، مبيناً أن المبالغ المحددة للصرافات كانت 50 ألف يورو تم رفعها إلى 75 ألف يورو حسب مستوى النشاط.


وقال المصدر إن الحصة المقررة للمسافرين للعلاج بالخارج ستزيد بمقدار 500 يورو لكل مسافر على المبالغ التي كانت محددة في السابق وفقاً للدولة التي يتم التوجه إليها من السودان، مشيرا إلى أن المسافرين الذين كان مصرحاً لهم من النقد الأجنبي 1500 يورو سترفع إلى 2000 يورو، و2000 يورو سترفع الى 2500 يورو، وهكذا حسب التصاديق السابقة في هذا الشأن.


وكان محافظ بنك السودان المركزي السابق دكتور صابر محمد الحسن قد اعترف خلال لقاء جمعه مع قادة المصارف السودانية في وقت سابق بأن السوق الموازية (السوق السوداء) ظلت موجودة والقلق بشأن الوضع السياسي بالسودان لم يتلاش تماما بسبب الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان، مؤكدا أن انفصال الجنوب أثر سلبا على الاقتصاد بالشمال، الا ان صابر أشار إلى انه ليس بالحجم الذي يثير القلق.


وتخوف مراقبون اقتصاديون من عودة ارتفاع سعر الدولار من جديد في ظل العطلات الصيفية والاقبال الكبير للطب على الدولار مع زيادة أعداد المسافرين إلى خارج السودان، ورأوا كذلك إمكانية تأثير تقلب الأوضاع السياسية من حين لآخر على زيادة الطلب على العملات الاجنبية.


ويتزامن انخفاض سعر الدولار مع إعلان الحكومة السودانية أن هناك ترتيبات جارية لإعداد الموازنة البديلة بعد التاسع من يوليو المقبل.


وقال وزير المالية والاقتصاد الوطني علي محمود إنه سيتم تغيير هيكلة الموارد وهيكل المصروفات لتتلاءم مع المتغيرات المقبلة.

قطر : قطر للبترول تستحوذ على مشروع "بروة الحي المالي" بقيمة 5 مليارات ريال

  جانب من توقيع العقد بين بروة العقارية وقطر للبترول
الدوحة - كارم عمار أعلنت شركة بروة العقارية، إحدى الشركات العقارية والاستثمارية الرائدة المدرجة ببورصة قطر، عن توقيع عقد بيع إطاري مع شركة قطر للبترول، وستقوم شركة بروة الحي المالي، إحدى الشركات التابعة لشركة بروة العقارية، بتطوير مشروع بروة الحي المالي المتميز في تصميمه وطابعه المعماري، ليصبح المقر الرئيسي لشركة قطر للبترول حيث سيتم نقل ملكيته إلى شركة قطر للبترول التي ستمتلك وتشغل العقار وتبلغ الكلفة الإجمالية للحي 5 مليار ريال قطري.

وتم توقيع اتفاقية البيع من قبل غانم بن سعد آل سعد رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة بروة العقارية، وسعادة الدكتور محمد بن صالح، وزير الطاقة والصناعة ورئيس مجلس إدارة قطر للبترول العضو المنتدب، وعقد الاجتماع الخاص بتوقيع الاتفاقية بمقر شركة قطر للبترول بالدوحة، وحضره عدد من قيادات الشركتين.


ويتكون المشروع من 10 أبراج تتراوح ارتفاعاتها ما بين 21 و36 طابقا، وتشغل موقعاً استراتيجياً متميزاً بمنطقة الخليج الغربي بمدينة الدوحة، ويتوسط هذه المجموعة من الأبراج شاهقة الارتفاع، برجاً بارتفاع 50 طابقا هو درة التاج في هذا المشروع الذي من المتوقع أن يصبح معلماً بارزاً من معالم مدينة الدوحة، فضلاً عن أن المشروع يعد من أوائل مشاريع التطوير المستدامة من حيث تصميمه وطابعه المعماري في الشرق الأوسط.


وتجدر الإشارة إلى أن الصفقة تتضمن قيام بروة بتسليم المشروع بعد تطويره بالكامل لشركة قطر للبترول، وهو ما يمكن الأخيرة من مزاولة عملياتها الإدارية والتشغيلية بالمقر الجديد فور استلام المشروع.


ومن المتوقع أن تستكمل بروة جميع الأعمال الإنشائية الجارية بالمشروع وجميع الترتيبات المتعلقة بإدارة المشروع بحلول العام 2014 وهو نفس التاريخ الذي ستقوم فيه شركة قطر للبترول بالإشغال الفوري للعقار.


جدير بالذكر أن تصميم مشروع حي بروة المالي مستوحى من عناصر التراث والثقافة القطرية، وهو ما يجعله قادراً على أن يصبح مركز إشعاع حضاري يلبي كافة احتياجات الأعمال المحلية والدولية بالدوحة، بما يقدمه من مساحات مكتبية راقية فاخرة، وبنية تحتية قوية عصرية، ومرافق عامة، ومواقف سيارات تتسع لما يربو على 5 آلاف سيارة.

الأربعاء، 30 مارس 2011

 
بروكسل – أ.ف.ب ندد معارضون ليبيون أمام النيابة الفدرالية البلجيكية بعمليات نقل أموال مشبوهة من حساب مصرفي بلجيكي فتحه مقربون من الزعيم الليبي معمر القذافي، كما ذكرت مجلة "لو فيف-لكسبرس" البلجيكية الأسبوعية على موقعها الالكتروني.

وأوضحت المجلة أن هؤلاء المعارضين المقيمين في بلجيكا "مقتنعون" بأن "مبالغ مالية كبيرة" تم تحويلها من هذا الحساب البلجيكي إلى مصارف في دول أفريقية في الأيام التي سبقت تبني قرار مجلس الامن 1973 الذي يفرض تجميدا على ارصدة واصول النظام الليبي.


وقد نقل المحامي جورج هنري بوتييه هذه الشبهات إلى المدعي الفدرالي البلجيكي، بحسب المجلة.


وقالت المتحدث باسم النيابة الفدرالية لين نويتس "لقد تسلمنا بالفعل هذه الرسالة، لكننا لا ندلي بأي تعليقات بشأن متابعة المسألة".


وجمدت مليارات اليورو من الأرصدة الليبية في دول اوروبية مختلفة: ما بين ستة إلى سبعة مليارات في ايطاليا و3.1 مليارات يورو في هولندا وأكثر من مليار في السويد وعدة مليارات في ألمانيا بموجب العقوبات التي اصدرها الاتحاد الأوروبي.


وجمدت هولندا أرصدة لنظام العقيد الليبي معمر القذافي بقيمة 3.1 مليارات يورو (4.4 مليارات دولار) تنفيذا للعقوبات التي قررها الاتحاد الاوروبي، كما افاد مصدر في وزارة المالية الهولندية.


وقال المتحدث باسم الوزارة نيلز ريديكر "إن الحكومة ابلغت البرلمان انه تم تجميد 3.1 مليارات يورو من الأرصدة الليبية منذ الثاني من آذار/مارس".


ولم تقدم الحكومة الهولندية المزيد من الايضاحات في رسالة بعثت بها إلى البرلمان. ولم يتم تحديد الشركات المستهدفة بهذا الاجراء.

وكالة الطاقة: تريليون دولار عائدات "أوبك" في العام الجاري

 
توقعت وكالة الطاقة الدولية أن تتجاوز عائدات منظمة "أوبك" من مبيعات النفط هذا العام تريليون دولار للمرة الأولى في تاريخها، في حال بقاء سعر البرميل فوق 100 دولار.

واستفادت "أوبك" من ارتفاع أسعار النفط في الأسابيع الأخيرة بسبب الاضطرابات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


وقال كبير الاقتصاديين في وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول "إن الصادرات الإجمالية لـ"أوبك" في 2011 ستكون أقل مما كانت عليه في 2008، عندما وصلت عائداتها النفطية إلى 990 مليار دولار. لكن في حال بقاء متوسط الأسعار حول مستوى 100 دولار للبرميل، فإن عائدات "أوبك" ستصل إلى مستوى قياسي يبلغ تريليون دولار هذا العام".


وأضاف بيرول في مقابلة مع صحيفة "فاينانشال تايمز"، أن "العائدات سترتفع بسبب صعود الأسعار وزيادة الإنتاج، بالرغم من أن المملكة العربية السعودية بذلت جهودا كبيرة لتهدئة الأسواق عبر زيادة الإنتاج."


وستستخدم العديد من الدول الأعضاء في "أوبك" المكاسب الناجمة عن ارتفاع الأسعار لزيادة الإنفاق العام، حيث أعلنت السعودية عن حزمة إنفاق لعدة سنوات بقيمة 129 مليار دولار، ويتوقع أن تنفق حوالي 35 مليار دولار في 2011. وإنفاق هذا المبلغ يتطلب بقاء سعر النفط عند 83 دولارا للبرميل من أجل تحقيق التوازن في الميزانية العامة.


وقال كبير الاقتصاديين في مركز دراسات الطاقة العالمية في لندن ليونيداس درولاس إنه "كلما ارتفعت المكاسب زاد الميل نحو الإنفاق، لذلك ما يحتاجونه الآن هو ارتفاع أسعار النفط".


ورأى بيرول أن "أسعار النفط المرتفعة قد بدأت تضر الاقتصاد العالمي"، معربا عن قلقه الشديد من انعكاس ذلك على بلدان منظمة التعاون والتنمية، وخصوصا أوروبا.


وأبدت وكالة الطاقة الدولية قلقها أيضا إزاء أثر الاضطرابات الراهنة على الاستثمار بقطاع النفط في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وأشار بيرول إلى أن الحالة الجيوسياسية الحالية تشكل عقبة رئيسية لتحقيق الاستثمارات المطلوبة".

فلسطين : الأمن الفلسطيني يمنع متظاهرين من الوصول لمستوطنة بيت إيل في الضفة

 
منعت الشرطة الفلسطينية الأربعاء 30-3-2011 متظاهرين فلسطينيين من الوصول إلى مستوطنة بيت إيل الإسرائيلية في مدينة رام الله في الضفة الغربية.

ووقفت أعداد كبيرة من أفراد الشرطة الفلسطينية مجهزين بالخوذ والعصي أمام عشرات المتظاهرين الذين حاولوا الوصول إلى المستوطنة الواقعة شمال رام الله والتي كانت محور مواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين في انتفاضة العام 2000.
وهتف المتظاهرون، وغالبيتهم من تلاميذ المدارس، ضد الاحتلال وضد منعهم من التظاهر ودعوا إلى الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام بين حركتي فتح وحماس.

وكان من المفترض أن تجري تظاهرة كبيرة وسط مدينة رام الله الأربعاء إحياء لذكرى "يوم الأرض"، إلا أن مجموعات شبابية فضلت التوجه إلى منطقة سيتي إن القريبة من مستوطنة بيت إيل الإسرائيلية تعبيراً عن رفضهم للاستيطان والاحتلال.


وأغلقت أعداد كبيرة من أفراد الأمن الفلسطيني كافة الطرق المؤدية إلى تلك المنطقة، إلا أن ذلك لم يمنع عدداً قليلاً ناهز الـ50 شخصاً من الوصول بشكل فردي إلى تلك المنطقة، وقد أمضى هؤلاء حوالي ثلاث ساعات وهم يهتفون سلمياً ضد الاحتلال وضد الاستيطان.


ورفع هؤلاء المتظاهرون الذين تمكنوا من الوصول إلى تلك المنطقة لافتات كتب عليها "الاستيطان جريمة والسكوت عنه عار" و"المواجهة الشعبية مع الاحتلال الطريق الرئيس لانهاء الانقسام".

مصر تصدر إعلانا دستوريا

المجلس العسكري: الإسلام دين الدولة ومبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع
أصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية الذي يدير شؤون البلاد إعلانا دستوريا للعمل به للفترة الانتقالية التي ستنتهي بانتخاب رئيس الجمهورية.
وأوضح عضو المجلس اللواء ممدوح شاهين بمؤتمر صحفي أن الإعلان تضمن تعديلات دستورية -وافق عليها الشعب باستفتاء هذا الشهر- نصت على أن تكون مدة الرئاسة أربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة لشاغل المنصب. كما تضمن الإعلان رفع حالة الطوارئ قبل انتخابات مجلس الشعب (البرلمان).
وقال شاهين أيضا إن الإعلان الدستوري نص على أن الإسلام دين الدولة وأن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.

كما أعلن أن المجلس سيتولى إصدار التشريعات لحين انتخاب مجلس الشعب الجديد كما سيتولى سلطات رئيس الدولة لحين انتخاب رئيس جديد.
يُذكر أن المجلس الأعلى قد أعلن أن انتخابات مجلس الشعب ستجرى في سبتمبر/ أيلول المقبل وأنه سيتم بعدها تحديد موعد إجراء الانتخابات الرئاسية.
وقد أعلن اللواء شاهين أن انتخابات الرئاسة ستجري بعد شهر أو شهرين من الانتخابات البرلمانية.

ليبيا:في غياب الغطاء الجوي قوات الثوار تخسر راس لانوف

راس لانوف شهدت الفترة الماضية جولات كرّ وفرّ بين الثوار وكتائب القذافي (الفرنسية) 
عادت كتائب القذافي ظهر اليوم إلى مدينة راس لانوف النفطية الإستراتيجية التي اضطر الثوار للانسحاب منها بعدما سيطروا عليها عدة أيام، لكن مراسل الجزيرة قال إن الثوار قد يتمكنون من العودة مجددا بعدما تعرضت الكتائب لقصف من طائرات التحالف الدولي.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مراسلها أن أزيز طائرات سمع في أجواء المدينة عدة مرات اليوم تلا ذلك سلسلة من الانفجارات التي لم تتضح ملابساتها بعد، كما نقلت الوكالة عن أحد الثوار العائدين من راس لانوف أن "الطائرات الفرنسية أتت وقصفت قوات القذافي".
من جانبه، قال مراسل الجزيرة علي هاشم الذي يتحرك نحو راس لانوف إن الثوار بدؤوا عقب هذه الغارات التحرك لاستعادة المدينة مجددا بعد أن انسحبوا منها صباح اليوم تحت وطأة قصف صاروخي عنيف لمواقعهم، في حين أكد أحد الثوار المقاتلين لرويترز أن الاشتباكات ما زالت مستمرة حول راس لانوف في "معركة كرّ وفرّ".
في الوقت نفسه، قال مسؤول ليبي في بنغازي إن مرافئ النفط التي يسيطر عليها الثوار في راس لانوف والزويتينة والسدرة تعرضت لأضرار طفيفة خلال المعارك الأخيرة، وستكون جاهزة للعمل بمجرد إعادة الأمن للمنطقة وعودة العمال إليها.
وقال عبد الجليل معيوف، وهو المسؤول الإعلامي بشركة الخليج العربي للنفط ومقرها في شرق ليبيا، إن عودة الإنتاج إلى سابق عهده قد تستغرق أسبوعين على الأقل، مشيرا إلى أن رفع إنتاج النفط في الشرق من نحو مائة ألف برميل يوميا إلى ثلاثمائة ألف يعتمد على تحسن الأوضاع الأمنية، وعودة العمال لمواقع عملهم.



انسحاب تكتيكي

وكان يوم أمس شهد تراجعا واضحا للثوار وصفته المتحدثة باسم المجلس الوطني الليبي إيمان بوقيقس بأنه "انسحاب تكتيكي" يهدف لإبعاد قواتهم عن قبضة مليشيات القذافي وجنوده المرتزقة.

كما تراجع الثوار أمس من بن جواد في وسط ليبيا إلى ما وراء راس لانوف شرقا، حيث كان محيط منطقة بن جواد مسرحا لمعارك كرّ وفرّ بين الثوار وكتائب القذافي التي قصفت مواقعهم ودفعتهم إلى التراجع.

وتراجع الثوار كذلك على الطريق المؤدي لمدينة سرت مسقط رأس العقيد معمر القذافي فبعد أن كانت طلائعهم على بعد نحو عشرة كيلومترات من المدينة اضطروا للتراجع لعشرات الكيلومترات تحت ضغط نيران كتائب القذافي المدعومة بالأسلحة الثقيلة وقذائف الهاون.

كتائب القذافي تواصل قصف مصراتة منذ عدة أيام 
قصف مصراتة
ميدانيا أيضا، واصلت كتائب القذافي قصف مدينة مصراتة الواقعة شرقي العاصمة طرابلس بالصواريخ والمدفعية، علما بأن ثوار الـ17 من فبراير في مصراتة خاضوا الأيام الماضية معارك كرٍّ وفرٍّ مع كتائب القذافي, التي تقصف المدينة بين الحين والآخر وتفرض حصارا خانقا عليها.



ووفق ما قال عبد الباسط المصراتي، الناطق الرسمي باسم اللجنة الإعلامية لشباب ثورة الـ17 من فبراير، للجزيرة، فإن مصراتة استيقظت اليوم على قذائف الدبابات التي انطلقت باتجاه المناطق السكنية، كما استمر تعرض السكان لخطر القنص من جانب القناصة الموجودين على أسطح عدد من المباني.

كما واصلت كتائب القذافي قصف مدينة الزنتان غربي ليبيا وحاولت دخولها من جهتيها الشمالية والشرقية.

غياب الغطاء
 وقال مراسل الجزيرة إن الثوار يعتبون على القوات الدولية لأنهم تقدموا الأيام الماضية وهم يظنون أنهم تحت حماية جوية من قوات التحالف وكانوا يعولون كثيرا على هذا الغطاء الجوي، لكنه كان غائبا أمس بشكل كامل ولذلك توقفت كل تحركاتهم، وإذا استؤنفت الغارات اليوم فقد يعاود الثوار تقدمهم.
وكان المجلس الوطني الانتقالي قد دعا المجتمع الدولي لإرسال المزيد من الأسلحة للثوار، في حين قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن بلاده قد تقوم بذلك، كما قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه إن بلاده مستعدة لمناقشة هذا الأمر مع شركائها في التحالف الدولي.
لكن روسيا عارضت هذا الاتجاه وقالت اليوم على لسان وزير خارجيتها سيرجي لافروف إن التفويض الذي وافق عليه مجلس الأمن لا يعطي الحق لأي دولة في تسليح الثوار، وهو الموقف ذاته الذي أعلنه المتحدث باسم الخارجية الإيطالية حيث قال إن تسليح الثوار "سيؤدي حتما إلى انقسام الأسرة الدولية".

سوريا : الأسد: نتعرض لمؤامرة وسنبدأ الإصلاح

بشار الأسد اعترف خلال كلمته بأن الإصلاح تأخر في سوريا
قال الرئيس السوري بشار الأسد الأربعاء إن سوريا هدفٌ لما أسماها مؤامرة لإحداث صراع طائفي، معتبرا أن بعض السوريين الذين تظاهروا ضد حكمه لهم مطالب مشروعة لكنهم تعرضوا لخداع من قلة متآمرة. واعترف بأن الإصلاح تأخر لكن سوريا ستبدأ الآن، والتحدي هو نوع الإصلاح الذي نريد الوصول إليه.
وأضاف خلال جلسة أمام البرلمان -في أول كلمة علنية له منذ اندلاع الاحتجاجات في جنوبي سوريا وامتدادها لوسط البلاد والمناطق الساحلية- أنه لا يمكن القول إن كل من خرج للشوارع يعد متآمرا.
وأنهى الأسد كلمته دون الإعلان عن نهاية العمل بقانون الطوارئ، ورأى أن البقاء بدون إصلاح "مدمر"، لكنه حذر من "التسرع" فيه.
وقال إنه كانت هناك تعليمات بمنع جرح أي مواطن خلال الاحتجاجات، وكان هناك حرص على عدم إراقة دماء، وأقر بأن كلمته تأخرت كثيرا عمدا حتى تتضح الصورة من الأحداث في المنطقة.
وأضاف أن أهل درعا التي بدأت الاحتجاجات فيها هم من سيقومون بتطويق القلة القليلة التي أرادت الفوضى.
وأوضح أنه ليس كل من خرج للمظاهرات متآمر بل الغالبية خرجت بشكل عفوي وحركتها أقلية متآمرة إذ خلط المتآمرون بين الفتنة والإصلاح والحاجات اليومية.
وقال إنه سيتم التحقيق والمحاسبة في ما يتعلق بإراقة الدماء، معربا عن أسفه لسفك هذه الدماء وأنه سيعمل بأقصى سرعة للملمة الجراح ورأب الصدع.

استقالة الحكومة
 جاء ذلك بعد أن قبل الأسد استقالة حكومته أمس بعد نحو أسبوعين من الاضطرابات المؤيدة للديمقراطية.
وكان المعارض السوري مأمون الحمصي قال لرويترز من منفاه في كندا إن الأسد يتعرض لضغوط داخلية وخارجية، وإنه "أعد خطة لإعطاء انطباع للرأي العام بأنه بدأ الإصلاحات".
وقصر المحتجون في البداية مطالبهم على المزيد من الحرية، لكن بعد القمع الذي عاملتهم به قوات الأمن خاصة في درعا حيث انطلقت الشرارة الأولى للاحتجاجات أصبحوا يدعون إلى "إسقاط النظام".
وهذه النداءات هي صدى للانتفاضات التي أسقطت الرئيسين التونسي والمصري، وحضت الثوار على قتال العقيد معمر القذافي. وقد تفجرت الاحتجاجات في جنوبي سوريا وامتدت إلى مناطق أخرى في البلاد مما يشكل أكبر تحد للرئيس السوري منذ توليه السلطة عام 2000.

دعوة لإصلاحات سياسية
 
الولايات المتحدة دعت الأسد أمس إلى القيام بإصلاحات سياسية أكبر قائلة إنها تراقب الوضع في سوريا
وقد دعت الولايات المتحدة الأسد أمس إلى القيام بإصلاحات سياسية أكبر، قائلة إنها تراقب الوضع في سوريا، في تعليق جاء بعد ساعات فقط من تقديم حكومة ناجي عطري استقالتها التي قبلها الرئيس السوري.
ومن لندن أدانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ما وصفته بقمع المتظاهرين في سوريا، وحثت الأسد على تنفيذ الإصلاحات في مواعيدها والاستجابة لمطالب الشعب بما في ذلك الرفع الفوري لحالة الطوارئ.
ومن لندن أيضا أدان نظيرها الفرنسي آلان جوبيه الأسلوب الذي ووجهت به المظاهرات، لكنه اعتبر أن من المبكر الحديث عن العقوبات.
من جهة أخرى قال نيك كليغ نائب رئيس الوزراء البريطاني الثلاثاء إن لندن لا ترى ضرورة لتدخل دولي في سوريا التي تجتاحها احتجاجات مناهضة للحكومة.

فلسطين : الفلسطينيون يحيون يوم الأرض

فلسطينيون يشاركون في مسيرة بمناسبة يوم الأرض العام الماضي

أعلنت لجنة المتابعة العليا، وهي أعلى لجنة تمثل فلسطينيي الداخل، إضرابا عاما وشاملا في جميع مرافق الحياة اليوم الأربعاء، بمناسبة إحياء الذكرى الـ35 ليوم الأرض.
وقالت اللجنة، في بيان صادر عنها، إن الإضراب سيشمل جميع المؤسسات والقطاعات والمجالات دون استثناء، لا سيما السلطات المحلية والمحال التجارية والمدارس والمؤسسات المجتمعية والصحية والتجار والفلاحين، ويشمل العمال والموظفين من مختلف التخصصات وفي مختلف المؤسسات.
ومن المقرر أن تخرج مسيرة جماهيرية كبيرة، في شمال قطاع غزة، بمشاركة جميع القوى الوطنية والإسلامية، إحياءً للذكرى حيث جرى الاتفاق على رفع العلم الفلسطيني فقط.
وذكرت وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة أنها أعطت إذنًا للقوى الوطنية والإسلامية بتنظيم المسيرة المذكورة في شمال قطاع غزة، لافتة النظر إلى أنها المسيرة الوحيدة المرخص لها في القطاع.
من جانبها دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) جماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة في المسيرة، التي توافقت عليها القوى الوطنية والإسلامية.
وذكرت في بيان أن المسيرة ستنطلق من محطة حمودة للبترول على شارع صلاح الدين متجهة شمالاً إلى بيت حانون.
وشددت حماس على أن هذه المسيرة تأتي "استحضاراً لذكرى شهداء الأرض الذين أكدوا بدمائهم الزكية التي سالت على أرض فلسطين في مارس/ آذار 1976 وحدة الأرض ووحدة الشعب، وتواصلاً مع التاريخ الفلسطيني والجغرافيا التي لا يمكن شطبها".
شهداء يوم الأرض الأول
كما دعت عدة مجموعات شبابية في قطاع غزة إلى المشاركة الفاعلة بالمسيرة، التي دعت لها القوى الوطنية والإسلامية، وأكد "التجمع الشبابي الوطني" في بيان صحفي أنه سيتم رفع علم فلسطين خلال المسيرة التي ستنطلق بمناسبة يوم الأرض.
 وكان ستة فلسطينيين قد استشهدوا برصاص الشرطة الإسرائيلية عام 1976 عندما قمعت احتجاجات المواطنين العرب على سياسة مصادرة الأراضي العربية.
ويحل يوم الأرض هذا العام في ظل استمرار هدم إسرائيل للمنازل العربية وتشريع سلسلة من القوانين التي يصنفها الفلسطينيون ضمن القوانين العنصرية.