الأربعاء، 21 أغسطس، 2013

ما هو الإسلام الذي يجب أن أدين لله به ؟ بقلم دكتور / وائل بكري






كتب : دكتور وائل بكري 


ما هو الإسلام الذي يجب أن أدين لله به ؟ 

مقال واجب القراءة والنشر ، وواجب أن يصل لكل مسلم ومسلمة على وجه الأرض .

 أولاً / أسباب المقال :

 ترديد كثير من المسلمين في كثير من بلاد الإسلام عبارات خطيرة مثل : ما دخل الدين في السياسة - لا سياسية في الدين ولا دين في السياسة - دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله - إحنا كلنا مسلمين وموحدين - هؤلا ء يتاجرون بالدين - وغيرها من عبارات غاية في الخطورة على قائلها .

ثانياً / دوافع المقال :

  1- تنفيذاً للعهد وعملاً بالميثاق الذي أخذه الله على الدعاة والعلماء (لتبيننه للناس ولا تكتمونه ) .

 2- حب الخير للمسلمين والخوف عليهم والنصح لهم .

 3- براءة للذمة وإقامة للحجة وبياناً للحق ( معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون).

 ثالثاً / أساس الانطلاق :

 1- عالمية الإسلام ( وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيراً ونذيراً ) ، ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين )
 2- خاتمية الرسالة فلا دين غير الإسلام ولا نبي بعد محمد صلى الله عليه وسلم ( ولكن رسول الله وخاتم النبيين) ، وقال صلى الله عليه وسلم ( لا نبي بعدي)

 رابعاً / أساس الموضوع وصلبه :

 تأسيس وتوضيح في البداية : لا أتحدث هنا عن إسلام السلفيين ولا الإخوان ولا الصوفية ولا الشيعة ولا إسلام العلمانيين واللبراليين ولا غيرهم أياً كانوا . إنما أتحدث هنا عن الإسلام الذي جاء به محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام من عند رب العزة سبحانه وتعالى والذي يمثله القرآن والسنة .

 بعد ذلك نأتي للإجابة على السؤال : ما هو الإسلام الذي يجب أن يدين به كل مسلم ومسلمة لله تعالى ؟ 

* الإسلام الذي يجب أن ندين به جميعاً لله تعالى هو إسلام شامل كامل : عقيدة وشريعة ، دين ودولة ، عبادات ومعاملات . عقيدة بينك وبين ربك تشمل في مجملها الإقرار له بالتوحيد والبراءة من الشرك . وشريعة تحكم حياتك على وفق منهج الله عزوجل . دين فيه صلاة وصيام وسائر العبادات . ودولة فيها مؤسسات محكومة كلها بما أنزل الله . عبادات تقربك من الله ... ومعاملات بينك وبين الناس لابد أن تكون مضبوطة بشريعة الله .

 * الإسلام الذي ينبغي أن ندين لله به يقوم على ( رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً ) .

 رضيت بالله رباً : خالقاً رازقاً مدبراً آمراً ناهياً ( ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين ) . وبالإسلام ديناً أي شريعة حاكمة لكل صغيرة وكبيرة في الحياة . وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً : أي رضيت بما أنزل عليه منهجاً وطريقة للحياة ورضيت به قدوة وأسوة حسنة .

 * الإسلام الذي ينبغي أن نعلمه يكون في المسجد خطباً ودروساً ووعظاً وتعليماً ، وفي ذات الوقت يكون في البيت والمدرسة والمصنع والمتجر وأماكن العمل وساحات المحاكم وقصور الرئاسة يكون في كل هذا منهجاً مطبقاً منفذاً .

 * الإسلام الشامل الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي جعله في الليل مصلياً خاشعاً باكياً ، فإذا طلع النهار كان هو ذاته رئيس الدولة ، وقاضياً يفصل في الخصومات والمنازعات ، وقائداً للجيوش والغزوات ، يدير الحروب ويضع الخطط ، ويسيطر على الجبهات . يخاطب الرؤساء والملوك على مستوى العالم يدعوهم لدينه . يفعل كل هذا ... فإذا رجع إلى بيته كان خير الناس لأهله زوجه وولده ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي ) . فإذا تعامل مع جيرانه فهو ينطلق من قوله ( ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه ) . فإذا خرج للتعامل مع الناس بيعاً وشراءً وزواجاً وطلاقاً وغيرها فأحسن الناس معاملة ، فهو الصادق الأمين ، لا كذب ولا غش ولا خيانة ولا تدليساً ، وإنما الطهر في أسمى صوره والنبل في أبهى حلله . فإذا شاركه في الوطن من ليسوا على دينه جعل بينه وبينهم العهود والمواثيق التي تضمن الحياة الكريمة للفريقين ، والتزم بذلك التزاماً تاماً دون أدنى تفريط في دينه ، فإذا نقضوا العهد والميثاق كان العقاب رادعاً والجزاء وفاقاً . و إذا حارب أعدائه فشجاعته منقطعة النظير ودهائه لا يعرف له مثيل ، يريهم البأس والقوة حتى يردهم خائبين أو مهزومين صاغرين . ينطلق في كل هذا من عقيدته وشريعته .

* الإسلام الذي ينبغي أن نفهمه ونعتقده هو الذي ينظم جميع حياتنا وفق منهجه السماوي في جميع مراحلها ، طفلاً وشاباً وكهلاً ، رجلاً و امرأة ، متزوجاً وعزباً ، حاكماً ومحكوماً ، رئيساً ومرؤوساً .

* الإسلام الذي ينبغي أن نعتقده هو الاستسلام التام بالتحاكم إلى الشريعة في كل شئون الحياة والرضا المطلق بحكمها ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم خرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً ) .

 ** هذا هو الإسلام أيها المسلمون : إسلام التشييد والبناء والاستخلاف في الأرض بالخير ، إسلام العلم والتقدم والمعرفة ، إسلام يدعو العالم كله إليه والدخول فيه ، إسلام الأخلاق الفاضلة في قمتها والآداب الكريمة في روعتها ، إسلام الإيمان والعمل الصالح ، إسلام العزة التى لا تقبل الذل ، والكرامة التي لا تقبل المهانة ، والرفعة التى لا ترضى بالانحطاط ، والشهامة التى لا تلتفت إلى الدنايا ، يريد لاتباعه أن يكون سادة لا عبيداً ، قادة لا مقودين .

 * الإسلام الذي يسعد بتطبيقه تطبيقاً صحيحاً المسلمون وغير المسلمين فيعيشوا في كنفه أجمل حياة وأسعدها .

 * إسلامنا أسعد العالم قروناً من الزمان يوم أن كان قوياً فتياً .

 * الإسلام الذي ينبغي أن يعتقده كل مسلم ومسلمة يشمل كل جوانب الحياة وينظمها أحسن وأبدع ما يكون التنظيم والإبداع ، فقط لأنه من لدن حكيم حميد .

 * إسلامنا لديه كل وسائل التقدم السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي ( ما فرطنا في الكتاب من شيء ) ، ( ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء ) .

 أخيراً / أيها المسلمون : الإسلام كلٌ لا يقبل أن يتجزأ بحال من الأحوال ، فإما إسلام كامل وإما لا إسلام .

* إسلامنا يشمل : الظاهر والباطن ، والسر والعلانية ، والغيب والشهادة ، والمظهر والجوهر ، والحركة والسكون ، والخلوة والجلوة ، والظهور والخفاء ، والبيت والشارع ، والبروالبحر ، ويشمل كل نواحي الحياة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق