الاثنين، 2 أبريل، 2012

شباب الكلاب البوليسية .. رعب للأسر والأطفال في ظل الغياب الأمني

كتبت – إلهام محمد علي

في ظل الانفلات الأمني المتعمد وغير المتعمد في أحيان قليلة ، انتشر فن تخويف المارة ومعاكسات الفتيات في الطرق والمحافظات المصرية ، من مجموعة من الشباب التافه الذي لا يعرف قضية ولا يعرف منهجا في حياته ، ويعيش للذته وفقط ، ويجتهد بقدر الإمكان للأمركة سواء أكان بالملابس أم بالشكل أم بالسلوكيات أم بغيره ، ناهيكم عن سوء الأخلاق في الحديث مع الناس ، واستعراض العضلات حتى مع الكبار في السن ، حتى الصغار لم يسلموا من اذاهم ولا من لسانهم البذيء . فالأمر لله من قبل ومن بعد .
عادت نسمة إلى المنزل وجسمها يرتجف من الخوف لم  يعرف أهلها سبب ذلك إلا بعد أن عادت إلى طبيعتها .. وسبقها الطفل محمد ذات الربيع العاشر من عمره بأسبوع عندما عاد مذعورا ويصيح بأعلى صوته " ماما " بابا " انقذوني .. وقبل ذلك أيضاً آية  وسماح وعلي من مناطق و أحياء متفرقة،  وأماكن عدة من محافظات مصر ؛ تتكرر هذه الحوادث ؛ بل زادت بشكل ملحوظ بعد ثورة 25 يناير ..

انتشرت ظاهرة مرافقة الشباب للكلاب الضالة والمسعورة والتجول بها في الشوارع العامة لبث الرعب والخوف بالمارة سواء كانت نساء أو أطفال أو رجال كبار  ؛ مما آثار استياء وغضب معظم  الأهالي والأسر المصرية ، خصوصاً أن بعض الشباب يقومون بأخذ الكلاب الصغيرة من الشارع وربطها بطوق والتجول بها لإظهار قوتهم  ورجولتهم عن طريق رهب الأطفال وصرعهم.
        
فالشباب الذين يصطحبون تلك الكلاب لا يراعون حرمة من حولهم ويقومون برعب وتخويف الأطفال ويتلذذون عندما يجدون طفل يصرخ من الخوف والهرب ، ولا يعلمون خطورة هذه الكلاب الضالة المريضة المشردة بالشوارع على  الأطفال ونفسيتهم .

ففي أحد المناطق  الشعبية بالجيزة كان يوجد شارع به مالا يقل عن 20 كلب ضال ومسعور وكان أحد من يقنطون بالشارع يطعمهم ويلاطفهم لدرجة أن بعض الكلاب ترافقه أينما ذهب ، وتطور الأمر أن أطفال تلك الشارع عندما يذهبوا إلى المدرسة بالصباح تهب الكلاب عليهم وتجري ورائهم وتنبش ملابسهم ، ويستجد الأطفال بأحد ولا يجدوا من ينقذهم  من هذه المأساة لا سيما وأن الوقت في الصباح الباكر .

وفي يوم الإثنين جاء للطفل محمد إنهيار عصبي نتيجة لهلعه الشديد من الكلب الذي أطلقه أحد من يقتنونه لمطاردة هذا الطفل نقل على إثرهتا للمستشفى  ، لذلك قرر أهل تلك المنطقة بإبلاغ النجدة لترى لهم حل بتلك الكلاب أخذهم لحديقة الحيوان ، لكن " لا حياة لمن تنادي"، فقرر أهل المنطقة بوضع سم للكلاب بالطعام حتى يموتوا قبل أن يموتون أطفالهم من الرعب والخوف.

هناك بعض الشباب اتخذوا ثورة 25 يناير على أنها فوضى وحرية بالتعدي على الآخرين بالسب والشتم ، والأن يمارسون حريتهم بترويع وترهيب المارة بالشوارع عن طريق الكلاب المسعورة.

فتروي السيدة  سوسن محمود  : أنها ذات مره وجدت مجموعة من الشباب وكل واحد منهم يسير معه كلبه الخاص وبدؤوا يضايقونها عندما رأوا الخوف يمتلكها فأصبحت تنادي بأعلى صوتها كي يلتفت إليها أحد المارة فجاء عدد من الرجال وقاموا بإنقاذها وهرب الشباب مع كلابهم.

ويستعين بعض البلطجية وعصابتهم وتجار المخدرات ومن يحملون السلاح بالكلاب لتمدهم بالقوة ، فمنهم من يتعارك مع خصومة بالكلاب فيقوم بالإشارة للكلب بالذهاب لهذا الشخص وعضة وضربة ويذهب الكلب بالفعل ويهبش الشخص ويجرحه ويصيبه إصابات بالغة تصل في بعض الأحيان لحد الموت ، مما جعل ساحات المحاكم تمتلئ بقضايا  تدين اًصحاب الكلاب مما يستخدمونها في تصفيات الحسابات بينهم وبين خصومهم.

غياب أمني

والمثير للدهشة هو عدم وجود رجال أمن يمنعون هؤلاء الشباب من مرافقة الكلاب المسعورة ، فالمتضرر من الكلاب هو من يحمي نفسه  وأولاده  فالشرطة لا يظهر دورها إلا بعد وقوع الكارثة وذهاب المصاب لعمل محضر بقسم الشرطة .

ويقول علي محمد  لـ ( محيط ) أن أولاده أصيبوا بالذعر  والخوف حينما كان يسير مع عائلته للتنزه بشارع جامعة الدول العربية وقام شاب يسير مع كلبه  البوليسي المسعور متباهيا به  بمحاولة ترويع وزعر المتواجدين بالمكان ولم يكن في الشارع أي رجل أمن يستعينون فقام هو وأولاده بسرعة نتيجة الخوف الذي وقع على أطفاله.

وعلى صعيداً متصل أجمع الأخصائيون النفسيون على أن سبب انتشار تلك الظاهرة بين الشباب هي الضعف الداخلي للإنسان الذي  يدفعه لامتلاك الكلب حتى يشعر بقوته وأن هناك من يدافع عنه ، كما أنها تدل على أن تلك الأشخاص يحبون التفرد والظهور بمظهر مختلف.

ومن الناحية الشرعية نهى الإسلام عن استخدام الكلاب لأي غرض سوى حراسة المنزل ، وعن اصطحابها للنزهة  ومرافقتها لأنها تشبه السفر الذي تحدث عنه الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الناهي عن اصطحاب الكلب في السفر ، بقوله "لا تصحب الملائكة رفقة فيها كلب ولا جرس" ويقصد بالجرس هنا مزامير الشيطان أو المعازف.

ساعدت الفترة التي غاب فيها الأمن المصري عن الشارع على انتشار الفوضى والبلطجة وانتشار السلاح والمخدرات وحالات التحرش والاغتصاب ، فضلاً عن ظاهرة مرافقة الكلاب المسعورة التي وضعنا عليها الضوء من خلال موضوعنا كي نجد لها حل من قبل المسئولين ، فنأمل مع عودة الشرطة إلى الشارع وهدوء الوضع بينها وبين الشعب أن تساعد على محاربة تلك الظواهر والحد من انتشارها ، كي يشعر المواطن المصري من جديد بالأمن والأمان المعتاد عليهم داخل وطنه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق