الأربعاء، 4 أبريل، 2012

حمل كتاب المدخل لدراسة القرآن الكريم للدكتور محمد أبو شهبة - pdf نسخة مصورة

 

 

عنوان الكتاب: المدخل لدراسة القرآن الكريم

 المؤلف: محمد محمد أبو شهبة

دار النشر: دار اللواء 

بلد النشر: السعودية 

رقم الطبعة: الثالثة 

سنة الطبع: 1407 - 1987 

عدد المجلدات: 1 

عدد الصفحات: 496 صفحة 

الحجم الإجمالي: 10 ميجا 

روابط التحميل :

  
 أو 




التعريف بالكتاب :

الكتاب كتبه مؤلفه- تغمده الله برحمته ورضوانه-  خصيصا لطلبة الدراسات العليا عندما كان أستاذا لعلوم القرآن في جامعة الأزهر كمدخل لهم للولوج إلى دقائق علوم القرآن، ولكنه لوضوح عبارته وسلاسة صياغته ونصاعة حجته واتساق منطقه يصلح أن يكون بامتياز مدخلا للقارئ العادي غير المتخصص، وقد جمع الكتاب في مباحثه العشرة بين الجانب المعلوماتي أي تقديم المعلومات حول الموضوعات المطروحة والجانب النقدي الرؤيوي الذي يقدم فيه المؤلف رؤيته في بعض المسائل الخلافية، وقد برع وتمكن في حسم مسائل وأهمها نزول القرآن على سبعة حروف، كما صال وجال في دحض ونقض أهم شبهات المستشرقين وأذنابهم ممن يفترض انتسابهم إلى الإسلام.
وبالطبع يبدأ المؤلف بتحديد المقصود من اصطلاح علوم القرآن فيقول إنه " علم ذو مباحث تتعلق بالقرآن الكريم من حيث نزوله وترتيبه وكتابته وجمعه وقراءاته وتفسيره وإعجازه، وناسخه ومنسوخه، ومحكمه ومتشابهه، إلى غير ذلك من المباحث التي تذكر في هذا العلم" أما كل علم من علوم القرآن فيتناول القرآن من جهة واحدة فقط فعلم التفسير يتناول القرآن من جهة معانيه وفهمه وشرحه بقدر الطاقة البشرية، وعلم القراءات يتناول القرآن من جهة لفظه وأداؤه، وهكذا."
وقد ظهرت بوادر علوم القرآن منذ عهد النبوة، وسارت في نموها وتطورها إلى أن ظهر اصطلاح علوم القرآن في القرن السادس الهجري، أما تمام نضج هذه العلوم فكان مع السيوطي في القرن التاسع الهجري( توفى السيوطي 911 هجريا) والذي يعد كتابه " الإتقان في علوم القرآن" أهم ما كتب في هذا المضمار. ومع التسليم بأهمية هذا الكتاب يوجه د. أبو شهبة نقده المنطقي لأخطاء السيوطي والتي جاءت في أغلبها من اعتماده أحيانا على روايات زائفة مدسوسة لا تثبت للنقد، وكما يقول أبو شهبة كان الأولى للسيوطي أن ينبه عليها أو ألا يذكرها في كتابه، وقد اتخذ المبشرون والمستشرقون وأذنابهم هذه الروايات مادة للطعن في القرآن الكريم، ويدعو أبو شهبة إلى تحقيق كتاب السيوطي والتعليق عليه للتنبيه على ما فيه من روايات زائفة وتمحيصها حتى لا يقع القارئ العادي والذي لا يتمتع بحس نقدي سليم في براثن أخطائها. ولا نعلم إذا كانت هذه الدعوة من المؤلف قد تحققت أم لا.
وقد نزل القرآن الكريم نزولين، فنزل جملة واحدة إلى السماء الدنيا، ثم نزل منجما أي  مفرقا علي سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا من دلائل عظمة القرآن وتفرده عن الكتب السابقة والتي نزلت كلها جملة واحدة كما يخبرنا القرآن نفسه. وهذا التنجيم في نزول القرآن على مدى ثلاثة وعشرين عاما له فوائد عظيمة يخصص المؤلف صفحات كثيرة لتعدادها وبيانها، كما يتناول بالتفصيل معنى الوحى وكيفية تلقي الرسول صلى الله عليه وسلم القرآن عن جبريل عليه السلام، وقد أسهب المؤلف في عرض منطقي قوي لمسائل مختلفة تتعلق بالوحي الإلهي وكان في ذلك توطئة لدحض " شبهة الوحي النفسي" وهي الشبهة التي يطلقها الملاحدة وأعداء الإسلام ممن يزعمون أن ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن موحيا به من الله عز وجل وإنما من دواخل نفسه ومما استقر في شعوره من خبرات حياتية، وقد شبهوه بحالة الفتاة الفرنسية جان دارك التي حاولت تحرير فرنسا من الاستعمار البريطاني بناء على أصوات زعمت أنها سمعتها كوحي لها. والحق أن شبهة الوحي النفسي شبهة خائبة لا تصدر إلا من عقول ضعيفة ونفوس ضالة مضلة، ويلحق بها في هوانها وتهافتها شبهة الصرع الذي ادعوه على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ومع ذلك أفرد د. أبو شبهة- رحمة الله عليه- صفحات طوال لدحضهما وهدمهما في أروع بيان وأقوى حجة
ويخصص المؤلف مبحثا آخر بعنوان أول ما نزل وآخر ما نزل، وهو مبحث يمثل أهمية خاصة لمن يشتغل بالتشريع والفقه حيث يفيد في معرفة الناسخ والمنسوخ ومعرفة تاريخ التشريع الإسلامي ومعرفة التدرج فيه. وينبه المؤلف فيه إلى خطأ شائع بين عموم المسلمين وهو ظنهم أن آية " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا" هي آخر ما نزل من القرآن الكريم، وهذا محض ظن لم يقل به أحد من العلماء على الإطلاق.
وإذا كان هذا الخطأ الشائع بين عموم المسلمين خطأ يمكن اعتباره بسيطا فإن المؤلف عالج في مبحث مستقل إشكالية من أهم إشكاليات علوم القرآن وهي إشكالية شاع فيها كثير من الاضطراب والأخطاء، وهو شيوع ليس بين عموم المسلمين بل بين خواصهم وعلمائهم، ونقصد إشكالية " نزول القرآن على سبعة أحرف" وحسب ما أرى فان هذا المبحث يمثل تمام تمكن د. أبو شهبة رحمة الله عليه من أدواته المنهجية العلمية فقد استطاع باقتدار رائع تفنيد المشكلة التي خلقها العلماء السابقون بسبب سوء فهمهم وتأويلهم للروايات الكثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم وكلها صحاح  في نزول القرآن على سبعة أحرف مثل قوله صلى الله عليه وسلم " أقرأني جبريل على حرف فراجعته فلم أزل أستزيده ويزيدني حتى انتهى إلى سبعة أحرف" ويعد ما وصل إليه د. أبو شهبة من نتائج هي الأصوب والأدق.
وننوه أخيرا أن من مزايا هذا الكتاب هدمه ونقضه لشبهات المستشرقين حول القرآن الكريم، وتتبعه لهذه الشبهات عند تلاميذهم ممن ينتسبون إلى الإسلام بحكم الولادة ، وهم التلاميذ الذين ارتضوا بالنسب إلى فكر أساتذتهم المستشرقين المشبعين بالحقد والغل تجاه الإسلام والذين تمردوا على ما حباهم به الله عز وجل من نعمة الانتساب إلى الإسلام فصاروا أبواقا للأراجيس والأباطيل، ولو كانوا أحياء لسألنا لهم الهداية ولكنهم بين يدي الرحمن" كل نفس بما كسبت رهينة" وأهم مثالين لهما طه حسين ومصطفى مندور ويقدم المؤلف نقضا كافيا لترهاتهما وأباطيلهما. 


بعض ما ورد بالكتاب :

القرآن كتاب العربيّة الأكبر:

والقرآن هو كتاب العربية الأكبر، ورمز وحدة العرب الكبرى وجامعتهم العظمى، وبه اكتسبت لغة العرب بقاءها، وحيويتها؛ وبه صار العرب أمة واحدة مؤمنة موحدة، متآلفة القلوب متجانسة المزاج، متحدة اللسان، متشابهة البيان، وبه صار المسلمون في صدر الإسلام أمة واحدة، لا يفرق بينها جنس، ولا لون، ولا لغة، فقد انصهرت كل هذه الفوارق في نور الإسلام، ولم يبق إلا الاعتزاز بالإسلام والقرآن، وصار لسان الواحد منهم يقول:
أبي الإسلام لا أب لي سواه ** إذا افتخروا بقيس أو تميم

ومنه استمد العرب والمسلمون علومهم ومعارفهم، فما من علم من علومهم إلا وله بالقرآن سبب، وله منه ورد ومدد، ولولا هذا الكتاب العربي المبين لاستعجمت لغة العرب، وأضحت في عداد اللغات الميتة، فهو الذي يجدد شبابها كلما اعتراها الهرم والضعف، ويأخذ بيدها إذا ألمّ بها التخلف والركود، ولولا هذا الكتاب لما كانت هذه الثروة الطائلة من العلوم التي تدور حول القرآن، ولغة القرآن وتجول في رحابه الواسعة.
وما من عربي- أيا كان دينه- إلا وله بهذا الكتاب مفخرة واعتزاز وحب ووفاء؛ لأنه يخاطب فطرته اللغوية ووجدانه البياني، وروحه العربية الصافية الشفافة.

.القرآن كتاب الهداية الكبرى:

والقرآن هو هداية الخالق لإصلاح الخلق، وشريعة السماء لأهل الأرض. وهو التشريع العام... الخالد الذي تكفل بجميع ما يحتاج إليه البشر في أمور دينهم ودنياهم. في العقائد، والأخلاق وفي العبادات وفي المعاملات: المدنية، والجنائية، وفي الاقتصاد، والسياسة، والسلم، والحرب، والمعاهدات، والعلاقات الدولية وهو في كل ذلك حكيم كل الحكمة، لا يعتريه خلل ولا اختلاف، ولا تناقض ولا اضطراب وصدق الله: {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً} [سورة النساء: 82] وأصيل غاية الأصالة، وعدل غاية العدالة، ورحيم غاية الرحمة، وصادق غاية الصدق، وصدق الله {وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلًا لا مُبَدِّلَ لِكَلِماتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [سورة الأنعام: 115].
فلا عجب.. أن كانت السعادة الحقة لا تنال إلا بالاهتداء بهديه، والتزام ما جاء به وأن كان الشفاء لأمراض النفوس وأدواء المجتمع؛ فاهتدت به القلوب بعد ضلال، وأبصرت به العيون بعد عمى، واستنارت به العقول بعد جهالة، واستضاءت به الدنيا بعد ظلمات، وصدق الله: {إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً * وَأَنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذاباً أَلِيماً} [سورة الإسراء: 9- 10]. وقال: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَساراً}
وقال: {قَدْ جاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتابٌ مُبِينٌ يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ} [سورة المائدة: 15- 16].
[سورة الإسراء: 82].

.القرآن حارب التقليد ودعا إلى النظر والتأمل في الكون:

وهو الكتاب الذي فك العقول من عقالها، وأطلق النفوس من إسارها، وأنحى على التقليد والمقلدين بالذم والتوبيخ، قال عز شأنه: {وَإِذا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما أَلْفَيْنا عَلَيْهِ آباءَنا أَوَلَوْ كانَ آباؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلا يَهْتَدُونَ} [سورة البقرة: 170]، وقال: {وَإِذا قِيلَ لَهُمْ تَعالَوْا إِلى ما أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قالُوا حَسْبُنا ما وَجَدْنا عَلَيْهِ آباءَنا أَوَلَوْ كانَ آباؤُهُمْ لا يَعْلَمُونَ شَيْئاً وَلا يَهْتَدُونَ} [سورة المائدة: 104].
وهو الكتاب الذي وجه العقول والأنظار إلى النظر في الأنفس، وما فيها من عجائب وأسرار وغرائز واستعدادات، قال عز شأنه: {وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ} [سورة الذاريات: 21] والنظر في الآفاق والآيات الكونية علويّها وسفليّها، ظاهرها وخفيها وعما تنطوي عليه من حكم، وما أودع الله فيها من خواص وسنن وأفاض في ذلك في غير ما سورة وآية، وإن شئت اليقين في ذلك فاقرأ قول الحق تبارك وتعالى: {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمواتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِما يَنْفَعُ النَّاسَ وَما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ ماءٍ فَأَحْيا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَبَثَّ فِيها مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّياحِ وَالسَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّماءِ وَالْأَرْضِ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ}{إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمواتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهارِ لَآياتٍ لِأُولِي الْأَلْبابِ} [سورة ال عمران: 190].
وقد روي: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لما نزلت: «ويل لمن قرأها ولم يتفكّر» رواه ابن مردويه وعبد بن حميد، وقال تعالى: {أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّماءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْناها وَزَيَّنَّاها وَما لَها مِنْ فُرُوجٍ * وَالْأَرْضَ مَدَدْناها وَأَلْقَيْنا فِيها رَواسِيَ وَأَنْبَتْنا فِيها مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ * تَبْصِرَةً وَذِكْرى لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ} [سورة ق: 6- 8] وقال سبحانه: {أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى السَّماءِ كَيْفَ رُفِعَتْ * وَإِلَى الْجِبالِ كَيْفَ نُصِبَتْ * وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ * فَذَكِّرْ إِنَّما أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ} [سورة الغاشية 17- 22] وقال: {وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوانٌ وَغَيْرُ صِنْوانٍ يُسْقى بِماءٍ واحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَها عَلى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} [الرعد: 4] إلى غير ذلك من الآيات التي لا يحصيها العد.
وقد زخر القرآن العظيم بهذا النوع من الآيات، وكثرت كثرة زادت على آيات الأحكام، ولاسيما في القسم المكي، ولذلك سرّ: ذلك أن هذا النظر، وذاك التأمل غالبا ما ينتهيان بالإنسان العاقل المجرد عن الأهواء والشهوات، إلى الوصول إلى الإيمان بالخالق جل وعلا ووحدانيته وتفرده بصفات الكمال والجلال، والجمال والإيمان بالبعث والمعاد، وأن هناك حياة أخرى خيرا من هذه الحياة، والإيمان بالملائكة والرّسل الكرام وإذا ما آمن البشر بهذه العقائد سهل عليهم بعد تلقي الشرائع، والتزامها علما، وعملا، وسلوكا، وخير الإيمان ما كان عن بينة ودليل، وخير العلم والعمل ما كان عن اطمئنان وبحث، واقتناع.
[سورة البقرة: 164]

.القرآن فتح الباب للعلوم التجريبية:

والقرآن حينما دعانا إلى النظر في الآيات الآفاقية والأنفسية لم يقف بنا عند حد الاعتبار والاتعاظ بالظواهر والصور والأشكال فحسب، وإنما أراد- إلى ذلك- استكشاف المستور، واستكناه الأسرار، والتقصي عما فيها من عجائب وسنن وخواص عن طريق الملاحظة حينا والتجارب أحيانا أخرى؛ وبذلك يكون القرآن فتح أبوابا للعلوم التجريبية منذ أربعة عشر قرنا من الزمان.
ولو أن المسلمين استفادوا بما في هذا الكتاب الكريم من توجيهات وإرشادات؛ لكانوا- كما كان الشأن في سلفهم الأولين- أسبق الأمم إلى الكشوف العلمية والاختراع والابتداع، ولصاروا سادة الدنيا، وأضحى بيدهم زمام الأمور، ولكنهم جمدوا ولم يستفيدوا بهدي القرآن وإرشاداته، فكانوا على ما ترى...!

.لقرآن حارب العنصرية والعنجهية الجاهلية:

والقرآن هو الذي قضى على العنجهية، ودعاوى الجاهلية، وقضى على التفرقة العنصرية والنسبية واللونية، ووضع أساس المساواة بين الناس كافة، فالناس ربهم واحد وكلهم لآدم لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأبيض على أسود ولا لأسود على أبيض، وإنما التفاضل بالتقوى، والتقوى جماع كل هدى وحق وخير.
وصدق الله: {يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْناكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثى وَجَعَلْناكُمْ شُعُوباً وَقَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}
وقال تعالى: {يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْها زَوْجَها وَبَثَّ مِنْهُما رِجالًا كَثِيراً وَنِساءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسائَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحامَ} [سورة النساء: 1].
[الحجرات: 13]، فالناس مهما تعددت شعوبهم، وتباينت أممهم فيجمعهم رباط واحد، وهو رباط الإنسانية العام، وهذا أسمى ما يطمع فيه من تشريع!

.القرآن كوّن أمة مثالية:

وهو الكتاب الذي صلحت به الدنيا، وحول مجرى التاريخ، وأقام أمة كانت مضرب الأمثال في الإيمان والإخاء والعدل والوفاء، والوفاق والوئام، وأظل العالم بلواء الأمن والسلام حقبا من الزمان، وصيّر من رعاة الإبل والشاء علماء حكماء رحماء، وسادة قادة في الحكم، والسياسة والسلم، والحرب، عقمت الدنيا عن أن تجود بمثلهم.
وهو الكتاب الذي لا تفنى ذخائره، ولا يخلق على كثرة الرد، ولا يزداد على التكرار إلا حلاوة وطلاوة، وصدق القائل:
تزداد منه- على ترداده- مِقَة ** وكلّ قول- على التّرداد- مملول

وتلك لعمر الحق خصيصة من خصائص القرآن ومن كان في شك من هذا فليستفت الذوق والوجدان والقلب والآذان، وليوازن في هذا بين كلام الله وكلام الإنسان، وحينئذ سيتذوق، ومن ذاق عرف، ومن عرف اعترف.
ومهما تعاقبت على هذا الكتاب العزيز الأجيال والسنون لا يزداد إلا جدة وطرافة ولا يزال غضا طريا كما أنزل، وكلما تقدمت العلوم والمعارف الإنسانية تكشف للناس منه العجب العجاب وصدق الحق تبارك وتعالى حيث يقول: {سَنُرِيهِمْ آياتِنا فِي الْآفاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ * الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} [سورة فصلت: 53] بلى وأنا على ذلك من الشاهدين.
وقصارى القول وحماداه: أنك لن تجد في الكشف عن حقيقة هذا الكتاب وخفاياه وفضائله ومزاياه أوفى مما وصفه به نبينا محمد بن عبد الله.
روى الترمذي بسنده عن الحارث الأعور قال: مررت في المسجد فإذا الناس يخوضون في الأحاديث فدخلت على عليّ فقلت: يا أمير المؤمنين، ألا ترى الناس قد خاضوا في الأحاديث قال: أوقد فعلوها قلت: نعم. قال: أما إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ألا إنها ستكون فتنة» قلت: وما المخرج منها يا رسول الله قال: «كتاب الله فيه نبأ من قبلكم وخبر ما بعدكم وحكم ما بينكم وهو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله، وهو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم، هو الذي لا تزيغ به الأهواء ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء ولا يخلق عن كثرة الرد، ولا تنقضي عجائبه، هو الذي لم ينته الجن إذ سمعوه حتى قالوا: {إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ} من قال به صدق، ومن عمل أجر، ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه هدي إلى صراط مستقيم».
إن كتابا هذا بعض شأنه لجدير أن يضعه الإنسان بين عينيه، ويجعله أنيسه في خلوته، ورفيقه في سفره، وصديقه الصدوق في يسره وعسره، ومستشاره الأمين في أمور دينه ودنياه، وحجته البالغة في حياته وأخراه.

هناك تعليقان (2):

Umzug Wien يقول...

بارك الله بكم ... على المدونة المميزة

entrümpelung wien يقول...

بارك الله بكم ... على المدونة المميزة

إرسال تعليق