السبت، 5 نوفمبر، 2011

فشل الحل العربى في سوريا سيكون له نتائج كارثية

القاهرة ـ أ ش أ : أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربى عن بالغ أسفه وقلقه الشديد ازاء استمرار أعمال العنف فى أنحاء مختلفة من سوريا ، محذرا من مخاطر عدم احراز التقدم المنشود فى تنفيذ بنود خطة العمل العربية ومؤكدا على ضرورة الوقف الفورى لأعمال العنف ونزيف الدم الجارى.

وناشد العربى، فى بيان صادر عن الجامعة العربية اليوم السبت ،الحكومة السورية بضرورة اتخاذ الاجراءات الفورية طبقا لما إلتزمت به بنود الخطة العربية ، مشددا على ضرورة توفير الحماية للمدنيين حتى يشعر الجميع بأن هناك مناخا أمنيا جديدا وتوجها سياسيا مختلفا فى التعامل مع مجريات هذه الازمة.

وحذر الدكتور العربى مختلف الأطراف المعنية بالشأن السورى من عدم الاستجابة لبنود المبادرة العربية ، مطالبا بتضافر الجهود من أجل انجاحها ووضعا موضع التنفيذ الفورى ، معتبرا أن فشل الحل العربى سيكون له نتائج كارثية على المنطقة بأثرها وهو ماتعمل الجامعة العربية على تجنبه حفاظا على أمن سورية واستقرارها وتجنبا للفتنة وللتدخلات الخارجية.

وذكر البيان أن الدكتور نبيل العربى واصل مشاوراته واتصالاته مع رئاسة وأعضاء اللجنة الوزارية العربية حول مستجدات الوضع فى سوريا وماآلت إليه الجهود المبذولة لتنفيذ خطة العمل العربية.


وفى هذا الإطار، تلقت الأمانة العامة خلال اليومين الماضيين تقارير من المندوبية الدائمة لسوريا لدى الجامعة العربية تفيد بقيام مجموعات مسلحة بارتكاب أعمال عنف فى محافظات حماة وأدلب ودرعا وحمص والرقه وتواصل الامانة العامة متابعة الموقف وتلقى التقارير من مختلف الجهات المعنية بهذا الشأن.


كما استقبل الأمين العام للجامعة العربية اليوم وفد المجلس الوطنى السورى برئاسة الدكتور برهان غليون والدكتوره بسمة القضمانى ، حيث تم التداول فى مستجدات الوضع فى سوريا والموقف الراهن من تنفيذ خطة الحل العربية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق