الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

إسطوانة الحكمة والموعظة الحسنة للتحميل المباشر




و أخيرا
يقدمان




 

 

الحمد لله و كفى و الصلاة و السلام على عباده الذين اصطفى
أمــــا بعد,
فإنه يسرني و يسر الأخ مجاهد في الله و كل أخ حمل على عاتقه بذل المجهود في نشر دين الحق و أبى إلا أن ينصره بالغالي و النفيس و أن لا يقعد على كسل يمني نفسه بتحقق الوعد ( بلوغ الإسلام الافاق ) بل يجاهد في الله حق جهاده و يعز الإسلام بالتمسك به و الإقتداء بخير خلق الله محمد بن عبد الله الصادق المصدوق عليه و على اله و صحبه أفضل الصلاة و أزكى التسليم ..
إنه يسرنا جميعا, أن نعلن أنه قد تم الإنتهاء و لله الحمد من تصميم الأسطوانة الدعوية الأولى من نوعها التي تحوي زاد المسلم لدعوة النصارى للإسلام .. و قد حرصنا غاية الحرص أن تكون المواد منتقاة بشكل جيد فلا تكون فيها غلظة و شدة على من ندعو للحق بل يكون فيها رفق و تودد بمعروف و إحسان لأهل الكتاب و قدوتنا في هذا الأمر الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم ..
فجاءت على هذا الأساس مواد الأسطوانة لتفي بغرض دعوة النصارى لدين الإسلام بخير السبل و بأفضل منهج و ليس شيء يدل خير الدلالة على هذا الأمر كالإسم الذي سمينا به هاته الموسوعة الدعوية الرائعة و هو :
أســطوانــــة الحكمــــة و الموعظــــــة الحسنــــة
و قد اشتققنا هذا الإسم من قول الله سبحانه و تعالى :
{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}
(125) سورة النحل
و إننا لندعوا الله أن نكون بعملنا هذا قد ايقظنا عيونا أسهدها الكسل لتهب فتعمل فتنتج فنرى ما لا يسوء العيون إن نظرت و لا يسوء الاذان إن هي سمعت ...
و إننا لنأمل أن نكون بعملنا هذا قد روينا ظمأ عقول لا طالما ظمأت و أننا فوق لنرجوا أن يفتح الله على أيادينا قلوبا غلفا ختم الله عليها بغشاوة الضلال بعد أن تبينت
الحق فرغبت عنه ...... نسأل الله حقا أن يهدي بنا
أخي / أختي ,أترككم مع هذه الصور لثمرة التعاون
و بالأسفل تجدون الملف المفرغ للأسطوانة حتى تروها بشكلها الطبيعي.
أســطوانــــة الحكمــــة و الموعظــــــة الحسنــــة







روابط التحميل

المصدر : موقع الدعوة الإسلامية 

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق