الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

أقباط يطالبون "البابا" المرتقب بحرية اعتناق الإسلام

مفكرة الاسلام: وجّه عدد من الأقباط مناشدات للبابا الجديد الذي سيفوز فى الانتخابات البابوية من أجل سرعة حل مشاكل الأقباط وتعديل لائحة 38 ومنحهم حرية العمل السياسى وحرية الاعتقاد وتحقيق العدالة الاجتماعية فيما بينهم.
وقال دكتور ممدوح منصور، القيادى بحركة "أقباط 38": "نطالب البابا الجديد بتطوير القانون الكنسى الخاص بترشيح البابا لتتم دراسة مَن هم المنتخبين وتتم زيادة الرقعة الانتخابية لهم فعدد الأقباط فى زيادة طالما أن هناك زيادة سكانية كبيرة فى مصر لذلك لابد من زيادة شريحة الناس التى تنتخب البابا مع تغير مواصفات المرشح لتغير مقتضيات العصر".
وأضاف: "الأقباط يطالبون كذلك بالنظر بعين الرحمة للشريحة المعذبة من أقباط 38 الذين يبلغ تعدادهم 55 ألفًا، فلابد من وضع حلول لهم ويتوقف التعنت تجاههم".
ودعا منصور إلى أن تترك الحرية للمواطن القبطى للتصرف بحرية وألا تتدخل الكنيسة  فى اختياراته بأى شكل من الأشكال سواء فى الأوضاع السياسية أو الدينية.
وأعرب عن قناعته بأن من يريد أن يدخل الإسلام عن اقتناع فهذا حقه ولا يجب أن تتدخل فيه الكنيسة حتى تتوقف عقدة التعصب والتطرف، مشددًا على أن الأقباط خرجوا من عباءة البابا شنودة ولن يعودوا إليها مرة أخرى.
وأضاف منصور: "الأقباط يريدون تغيير لهجة الخطاب القبطى لوجود بعض الفئات القبطية التى تترأس المسيحيين ويتحدثون باسم المسيحية ويزيدون من التطرف، ونطالب بالتخلى عن عقدة الاضطهاد وأن يكون الكتاب المقدس وحده هو الأساس للخطاب الديني".
وركز القيادى بحركة "أقباط 38" على ضرورة تحقيق العدالة الاجتماعية بين الفئات القبطية، وقال: "رهبان الأديرة يتحكمون فى مشروعات اقتصادية كبرى يتم توزيعها على أقاربهم بينما يبقى الفقراء المسيحيون يعانون ولا يجدون أبسط الاحتياجات"، مفضلاً أن يزداد الدور الخدمى للكنيسة مع تعديل بعض القوانين التى تخص الفئات المظلومة ولا يدخل البابا الجديد فى حرب مع أقباط 38 كما كان يفعل من قبله.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق