الثلاثاء، 20 نوفمبر، 2012

كتائب القسام بعيون أمريكية.. انضباط عالٍ ومهنية متزايدة

مفكرة الاسلام: وصفت صحيفة أمريكية، كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بأنها تتمتع بتنظيم عال ومهنية متزايدة.
وأضافت "نيويورك تايمز" في تقرير لها، أن القسام، تبنت منذ أن تولى قياداتها القائد الشهيد "أحمد الجعبري" أنظمة تدريب وتسلسل قيادي واضحين، كما أصبحت أكثر مؤسسية.
وأشارت إلى أن كتائب القسام نضجت تحت قيادة الجعبري، وباتت تتمتع بترسانة عسكرية تتسع باستمرار، وأنها تضم نحو 15 ألف مقاتل وهي رمز لسعي "حماس" للوصول إلى توازن بين "تاريخها بوصفها حركة مقاومة ودورها بوصفها حكومة في قطاع غزة منذ 2007".
وأوضحت أن كتائب القسام أنجزت صفقة تحرير الأسرى مقابل الجندي شاليط -الذي أشرف الجعبري بنفسه على اختطافه قبل خمس سنوات-، مقابل الإفراج عن ألف مسجون فلسطيني.
ونقلت الصحيفة عن عدنان أبو عمرو عميد الصحافة والمحاضر في العلوم السياسية بجامعة الأمة، قوله "لم يعد سرا أن القسام لديها الكلمة الأخيرة في غزة".
وأضافت الصحيفة أن الجعبري عزز خلال السنوات الأخيرة القوة السياسية لكتائب القسام كما أصبح بطلا شعبيا تملأ صورته الملصقات واللافتات على نطاق القطاع، وجعلها تعمل بهيكل لا مركزي حتى إذا فقدت قيادتها، فإن قيادة جديدة تنهض لتحل محلها، حيث أنها مقسمة إلى أجزاء شبه مستقلة، ويعملون في شكل خلايا.
وذكرت أن كتائب القسام قسمت قطاع غزة إلى ست مناطق جغرافية، لكل منطقة قائدها الذي يخضع لسلطة الجعبري. ولكل منطقة مدفعيتها ومضادات الدبابات والطائرات، باٌضافة إلى فرق القناصة والمشاة، والقوات الخاصة بالاتصالات، والأعمال اللوجستية، والتهريب، والأسلحة، والاستخبارات والعلاقات العامة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق