الأربعاء، 27 يوليو، 2011

هل توفي الرئيس المخلوع حسني مبارك عام 2004م ؟؟؟

هل توفي الرئيس المخلوع حسني مبارك عام 2004م ؟؟؟


بقلم : طه كمال الأزهري
قد يعتقد البعض أننا من مصدري الشائعات لأول وهلة من قراءة عنوان الموضوع الذي نحن بصدده ، وهذا مخالف تماما لما نبحث عنه ، نريد أولا أن نبين سبب موضوعنا .

وأنا بميدان التحرير يوم الإثنين 25-7-2011 ، وفي حوالي الساعة 11 مساءا ، فوجئنا بصعود رجل يدعى دكتور :حامد صديق ، وبدأ حديثه عن الإعتصام والثورة ، وضرورة مواصلة الإعتصام إلى غير هذا ، وبعدها بدأ الحديث عن مبارك - الرئيس المخلوع - وبين بما قاله من كلمات بأن الرئيس مبارك قد توفي عام 2004م ، وقد ذكرت إذاعة لندن هذا الخبر ، وبين أن من يتواجد الان ، إنما هو شبيه للرئيس المخلوع محمد حسني مبارك ، وأنه عبارة عن دوبلير .
وذكر أن سبب وجود هذا الدبلير أو الشبيه هو تسليم الحكم لجمال مبارك ، وإخفاء نبأ وفاة الرئيس السابق مبارك عن الناس ، وذكر بعض الأشخاص أصحاب النفوذ في مصر بانهم على علم يقيني بما يتكلم به ، وأنهم يعلمون تماما أن الرئيس السابق حسني مبارك قد توفي عام 2004م ، ووصف هؤلاء الأشخاص بالعمالة والخيانة العظمى ، بل وذكر أن سبب خروج عزام عزام من السجن وتسليمه إلى اسرائيل ؟ هو معرفة إسرائيل بهذه القصة ، وتهديدهم بإفشاء السر إن لم تقم الحكومة المصرية بتسليمهم عزام ، وبناءا على هذا وافقت الحكومة المصرية على طلبهم ، وذكر أيضا أنه بعد وفاة مبارك أعلنت الحكومة ووسائل الإعلام المصرية أن الرئيس المخلوع قد سافر إلى ألمانيا لإجراء عملية في العمود الفقري وغيره ، لإخفاء نبأ وفاته ، وقد وجدت على مواقع الإنترنت مقالات مشابهة للمقال التالي :

أستاذ جيولوجيا يؤكد أن مبارك مات في 2004 والرئيس المخلوع مجرد شبيه
في بلاغ غريب تقدم به احد الأشخاص ويدعى د,/ حامد صديق سيد مكى ببلاغ الى الدكتور المستشار عبد المجيد محمود النائب العام يقول فيه أن الرئيس السابق مبارك مات فى 15 يونيو 2004 وان شبيها له هو الذى كان يحكم البلاد من حينها إلى الآن .
وقال الشاكى فى البلاغ الذى حمل رقم 5519 بتاريخ 29 مارس الماضى انه فى يوم الثلاثاء الموافق 15يونيو2004 نشرت جريدة الأهرام خبر زيارة جورج تينيت المدير السابق للمخابرات الأمريكية لمصر ومقابلته لعمر سليمان مدير المخابرات المصرية آنذاك، وبعدها وتحديدا فى 16يونيو2004 تم تسريب خبر مفاده وفاة الرئيس السابق مبارك- بحسب البلاغ.
وأضاف ان الخبر انتشر كالنار فى الهشيم لدرجة لم يستطع معها الإعلام المصرى بقيادة صفوت الشريف حينئذ تكذيبه رغم ما قام به التليفزيون المصرى وتحديدا يوم الخميس الموافق 17يونيو2004 من بث لقاء تليفزيونى مباشر مع الرئيس من القصر الجمهورى مع هناء السمرى .
وأضاف الشاكى فى البلاغ ان هذه المقابلة كانت "مفبركة وتأتى فى اطار التمثيل ، كما تم نشر لقطات أرشيفية للقاء له مع المشير محمد حسين طنطاوى والتى جاءت خلال نشرة التاسعة مساءا رغم انه تم تأجيل لقاءه مع احمد قريع رئيس الوزراء الفلسطينى، وبعدها أذاعت إذاعة "بى بى سى " الناطقة بالعربية فى نشرة السابعة صباحا بتوقيت القاهرة صباح يوم الجمعة 18يونيو2004
خبر وفاة الرئيس ، ثم نشرت وسائل الإعلام المصرية خبر سفره الى ألمانيا لإجراء جراحة دقيقة فى الظهر، كما نشرت القناة الاولى المصرية خبر تعيين عمر سليمان نائبا للرئيس كما نشرت خبر استقالة صفوت الشريف من وزارة الإعلام ومجدى حتاتة من رئاسة الأركان.
واعتبر الشاكى ما تلى ذلك من إجراءات تأكيدا لوجود مؤامرة كبرى تم خلالها صناعة البديل ليحكم مصر بعد وفاة الرئيس مدللا على ذلك بالتخبط فى السياسة الداخلية والتى تمثلت فى صدور قرار بتكليف عاطف عبيد القيام للقيام بمهام الرئاسة لحين عودة الرئيس (البديل) من رحلة العلاج التى اعتبرها (عملية التجميل).
فضلا عن ما اسماه باللبس الذى تعرض له مجلس الشعب ومجلس الشورى بشأن إنهاء الدورة البرلمانية إذ لم يتبين كيفية إجراءات انتهاء الفصل التشريعى، وما تلى ذلك من تكليف أحمد نظيف بتشكيل حكومة جديدة بعد يوم واحد من عودة الرئيس (البديل) من رحلة العلاج المزعومة دون تقديم استقالة عاطف عبيد القائم بمهام رئيس الجمهورية للرئيس - القاهرة بحسب ما نوهت له وكالة انباء رويتر حينئذ .
وتابع الدكتور حامد مكى ان التلفزيون المصري يؤكد ان الرئيس حسني مبارك يكلف وزير الاتصالات والمعلومات احمد نظيف مساء الجمعة بتشكيل الحكومة الجديد رغم ان عاطف عبيد كان قد عقد اجتماعا مع وزراء حكومته في وقت سابق من نفس اليوم.
وأضاف حامد " وكان مبارك قد غاب عن مصر لمدة 17 يوما تبدأ من 20 يونيو وحتى 7 يوليو 2004 حيث عاد إلى القاهرة فى ذلك الحين دون أن يكون فى انتظاره استقبالا كبيرا – وهى المرة الاولى التى يستغنى فيها الرئيس عن يوسف والى وكمال الشاذلى عند تشكيل وزارة جديدة، وأسامة الباز، ومصطفى الفقى من موظفى الرئاسة
كما أنها المرة الأولى – بحسب قوله - التى يصدر فيها قرارا بإسناد بعض اختصاصات رئيس الجمهورية الى رئيس وزراء لم يمر أسبوع على تشكيل حكومته إذ بلغ عدد الاختصاصات حوالى 134 اختصاصا رئاسيا.
ودلل حامد على تنفيذ تلك المؤامرة بما حدث من تغيير فى السلوك والتصرفات التى شملت الحياة الخاصة والهوايات المفضلة للرئيس، إذ انتهت التدريبات الخاصة بالتمرينات الرياضية ومباريات الاسكواش، واعتياد السفر الى الخارج دون اصطحاب سوزان كما كان قبل يونيو 2004، وحضوره الحفلات خاصة حفلات التخرج من الكليات العسكرية والشرطة منفردا دون العائلة كما كان المعتاد قبل 2004، فضلا عن بيان حقيقة التوكيل البنكى لسوزان وإنهاء حسابات الرئيس محمد حسنى مبارك البنكية بعد 2004، وحقيقة القرارات المزورة الصادرة باسمه خاصة القرارات الصادرة بشأن القروض والمنح والتشريعات والتعيينات.
وطالب الشاكى النائب العام بسرعة التحفظ على ملفات وتقارير رئيس الجمهورية خاصة تلك التى تتعلق بحياته الخاصة وحالته الصحية والاجتماعية والمالية منذ ولايته منصب الرئيس وحتى تاريخ تخليه عن منصب الرئاسة مع التحقيق مع كل من ورد اسمه فى البلاغ لبيان حقيقة خبر وفاة الرئيس وصناعة البديل ودور كل من جاء اسمه فى البلاغ من حيث تضليل الشعب وحماية المصالح الاسرائيلية والامريكية والتربح وغسيل الاموال على حساب مصالح الشعب المصرى والشعب العربى
وطالب حامد بالتحقيق مع الدكتور عاطف عبيد رئيس الوزراء الاسبق والدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق وصفوت الشريف رئيس مجلس الشوري السابق والبابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والدكتور يوسف والي نائب رئيس الوزراء وزير الزراعة الاسبق وحبيب العادلي وزير الداخلية السابق وأحمد شفيق وزير الطيران المدني السابق والدكتور عبدالرحيم شحاتة محافظ القاهرة السابق ونائب رئيس الجمهورية السابق الوزير عمر سليمان، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق زكريا عزمى، والمستشار السابق لرئيس الجمهورية أسامه الباز، ومدير مكتب رئيس الجمهورية السابق مصطفى الفقى، ونائب رئيس الحزب الوطنى الديمقراطى السابق الدكتور يوسف والى ووزير الصحة الأسبق الدكتور محمد عوض تاج الدين، والسيد منير ثابت، وسوزان صالح ثابت الشهيرة بسوزان مبارك، وجمال الدين محمد حسنى السيد ابراهيم مبارك والشهير بجمال مبارك، وأخيه علاء، ومكرم محمد أحمد، وابراهيم سعده، وسمير رجب، وابراهيم نافع.
الغريب ان الدكتور حامد مكى وهو أستاذ جامعى فى تخصص الجيولوجيا قدم نحو 200 بلاغا الى النائب العام بهذا الخصوص قبل الثورة ولم يلتفت الى اى منها فيما يؤكد ان هناك مؤامرة حقيقية تعرضت لها البلاد عام 2004 بقيام شبيه بحكم مصر عوضا عن رئيسها الذى توفى.
واكد انه سيطالب برفع بصمات الرئيس المخلوع ومضاهاتها ببصمات قديمة للرئيس مبارك الذى قال انه توفى.

والجدير بالذكر : أن الدكتور صديق حامد بعد حديثه الذي قام به في ميدان التحرير ، اختلف جمهور الميدان بين مؤيد لكلامه ، ورافض لما يقول ، بل قام العاملون على المنصة في الميدان بإنزال الدكتور حامد ، ومنعه من الحديث على المنصة بعد هذا الكلام الذي قاله ، مما أدى إلى إندلاع اشتباكات طفيفة بين أصحاب المنصة والمستمعين المؤيدين لما يقوله الدكتور حامد ، وكاد الأمر يتفاقم بين الطرفين ، إلى أن تدخل مجموعة من العقلاء بالميدان هاتفين بصوت عال " إيد واحدة " عدة مرات ، وسعى أصحاب المنصة إلى تهدئة الأمور ، وقاموا بإعادة الدكتور حامد صديق بعد انصرافه ،ليكمل حديثه على المنصة ، وحتى لا يسوء الأمر أكثر من هذا ،وأعاد حامد صديق ماقاله مرة أخرى مع تعزيز كلامه ببراهين قال أنها بحوزته ، وعرض مجموعة أخرى من الأشخاص أصحاب كلمة مسموعة ، وقال أنهم يعلمون أيضا بما حدث وسماهم بأسمائهم .

ولكن هذا الكلام قد يصدقه البعض لأنه جائز أن يفعل النظام البائد أكثر من هذا .

وقد يخالف البعض هذا الكلام ، ولا يوافق عليه أيضا لأن هذا كلام غير منطقي ، وأنه لوكان كذلك الأمر ، لما جلس مبارك أو شبيه انتظارا للمحاكمة ، وأيضا لكان جمال وعلاء وسوزان عائلة مبارك أول من تخلى عن الشبيه وتركوه وهربوا لأن الأمر لا يعنيهم ، إلى غير هذا .

وهذا ليس كلامي أنا وإنما أقوم بعرض مايدور في الميدان والشارع المصري من اراء ، فأين الحقيقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

وهو لو كان ده الشبيه لما انتظر ما يقرب م 7سنوات او لما صبروا عليه ولم ينفذو مخططهم

إرسال تعليق