الأربعاء، 18 يناير، 2012

«ويكيليكس»: واشنطن تستخدم «المنظمات» في إضعاف مصر

كتب - عماد مكي
«وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك»: كشف موقع «ويكيليكس» عن برقية من السفارة الأمريكية في القاهرة تفيد أن الولايات المتحدة في الوقت الذي كانت في العلن تصف مصر كدولة صديقة كانت في حقيقة الأمر تتبع إستراتيجية عدوانية تجاه البلد العربي حتى أن إحدى البرقيات الدبلوماسية تتحدث عن موت النظام الحاكم بإنهاكه عبر إصابته "بألف جرح صغير".
 
وجاء ما ذكره الموقع المشار إليه في البرقية رقم 06CAIRO1351 التي كتبها السفير الأمريكي السابق فرانسيس ريتشاردوني وحملت تصنيف سري بتاريخ 6 مارس/آذار 2006 والتي يظهر فيها أن السفير الأمريكي، الذي نجح في إقناع الرأي العام والصحافة المصرية بحبه للموالد الصوفية والدراويش وحلقات الذكر، كان في الواقع ينتهج أسلوبا شرسا للتغير في جوانب كثيرة من حياة المصريين بعيد عن رقابة الصحافة والأجهزة المصرية بمساعدة منظمات المجتمع المدني.

حيث نقل موقع «ويكيليكس» في البرقية، التي حصلت وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك على نسخة منها، أن فرانسيس ريتشاردوني كتب في ملخصه للإستراتيجية الأمريكية في مصر :"على الأرجح لن يكون من الممكن إحراز تقدم ديمقراطي كبير طالما بقي الرئيس مبارك في منصبه، ومع هذا فان حكمه القاسي يوفر مساحة ويعطي وقتا لإعداد المجتمع المدني وبعض مؤسسات الحكومية المصرية لحين رحيله".

ويضيف السفير الأمريكي في رسالته الدبلوماسية للخارجية الأمريكية: "ليس لدينا حل ناجع لكل شيء، ولكن يمكننا الضغط من اجل التغييرات التي ستؤدي حتما، إلى الموت عن طريق ألف جرح صغير لنظام مصر السلطوي".

ونصح ريتشاردوني باستهداف سيدة مصر الأولى في وقتها سوزان مبارك بالضغوط لزيادة الضغوط بدورها على مبارك، ونصح بان تتم دعوتها لزيارة البيت الأبيض، لإحداث تغييرات وذلك ضمن إستراتيجية للضغط على مقربين من مبارك مثل رئيس الديوان الرئاسي زكريا عزمي ورئيس المخابرات المصرية عمر سليمان وجمال مبارك.

وكشفت البرقية عن مفاجئة وهي اعتماد الولايات المتحدة سياسة خداع الشعب المصري عن طريق أصدقائها وحلفائها في مصر من اجل الترويج لعدة أفكار أمريكية حتى يتم قبول هذه الأفكار وكأنها "أفكار مصرية".

حيث قال ريتشاردوني أن ذلك يمكن أن يحدث عن طريق اللقاءات والحديث مع الجماهير "وطرق إرسال الرسائل بغير مباشر"حتى يتم تبني تلك الأفكار بمساعدة المجتمع المدني وخصوصا فيما يتعلق بالانتخابات وكأنها أفكار مصرية.

ووصف ريتشاردوني دور المجتمع المدني في مصر في البرقية فقال: "النخبة من المجتمع المدني سوف يستمروا في الانخراط في مناقشات التغيير لكن بدون تأثير أو قدرة على القيام بتغيير منظم ومحسوس قبل أن يرحل مبارك".

وتبدي البرقية رغبة أمريكية واضحة في التدخل في كل مناحي الحياة المصرية فتحت بند "الخطوات المقبلة" يذكر ريتشاردوني الرغبة الأمريكية في تعديل قانون القضاء وقانون الصحافة والقانون العقابي والمجالس المحلية وقوة الشرطة وغيرها.

وقال ريتشاردوني أن أمريكا ستقدم "دعما فنيا" للأحزاب السياسية المصرح بها عن طريق المعهد الديمقراطي الدولي والمعهد الجمهوري الدولي الممولان من الحكومة الأمريكية والغير مصرح بعملهما في مصر.

كما امتدح ريتشاردوني عمل مركز ابن خلدون الذي يرأسه الناشط المصري- الأمريكي الدكتور سعد الدين إبراهيم وآخرين في البرقية، وعن «العسكريين» المح ريتشاردوني إلى أن الإستراتيجية الأمريكية يمكن أن تتجه نحو تمثيل تهديد للعسكريين فقال:"سوف تكون المؤسسة العسكرية عبئا على التغيير، ولكنهم لن ينخرطوا بشكل نشط إلا إذا تم تهديد مصالحهم الاقتصادية، أو لو أنهم بدءوا يدركوا ثمة تهديدا للاستقرار".


وتوقع ريتشاردوني زيادة شعبية الإخوان المسلمين لأنهم يقدمون خدمات اجتماعية لا تقدمها الحكومة المصرية نفسها، بحسب البرقية الدبلوماسية.

وقالت البرقية: "إن العسكريين لا زالوا يعتقدوا أنهم سوف يرثوا الرئاسة لكن ثقة الإخوان المسلمين في أنفسهم تزيد".. وطالب ريتشاردوني بمراعاة المساعدات العسكرية لمصر لتشمل أسلوب تغيري اكبر وهو إرسال أعداد اكبر من الضباط للتدريب في أمريكا.

غير أن ريتشاردوني رغم رغبته في إرهاق النظام الحاكم في مصر، إلا انه اقر أن مبارك نفسه لا غنى عنه في نفس الوقت بالنسبة للولايات المتحدة، فيقول: "يبقى مبارك حليفنا الذي لا يمكن الاستغناء عنه ولكنه يتحرك ببطء في أجندة التغيير"، يذكر أن كلمة «الإصلاح» تستخدم سياسيا في أمريكا بمعنى التغيير.

وتظهر البرقية عدم قدرة الدبلوماسي الأمريكي المخضرم رغم هذا على توقع الثورة المصرية، فقال :"لن تكون هناك ثورة برتقالية على ضفاف النيل طالما كان مبارك موجودا ، ولكن علينا ان ندعم كل تقدم ديمقراطي ولو متواضع".

وتتحدث البرقية على لسان السفير الأمريكي في مصر أن هدف الولايات المتحدة الاستراتيجي طويل المدى في فترة ما بعد مبارك يجب أن يكون الاحتفاظ بمصر داخل إطار الصداقة مع أمريكا لمدة "جيل من الزمان" على الأقل، فيقول :"إن أهداف الولايات المتحدة من خلافة مبارك يجب أن تكون الترويج لقيام حكومة منتخبة تضمن استقرار مصر ورخاءها وصداقتها لنا لمدة جيل من الزمن".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق