الاثنين، 19 سبتمبر، 2011

10 آلاف يتظاهرون أمام مجلس الوزراء للمطالبة بإلغاء الطوارئ

نظم أكثر من 10 آلاف مواطنا يمثلون 17 حركة وحزبا سياسيا مسيرة إلى مجلس الوزراء عصر اليوم للتنديد بقانون الطوارئ، مطالبين بالسلامة والحرية وعدم تطبيق الطوارئ على النشطاء السياسيين وتطبيقه على البلطجية.

وأكدت الحركات السياسية المشاركة في المسيرة على انحراف قانون الطوارئ عن مساره حيث من المفترض أن يستخدم ضد البلطجية وليس ضد النشطاء السياسيين، مشددين على ضرورة أن تحترم الحكومة كرامة المصريين.

وشددت القوى الموقعة على بيان المشاركة في المسيرة عن رفضها الكامل لقانون الطوارئ، مؤكدين أن إعادة إصدار القانون الذي عانى منه المصريين على مدار 30 عاما يعد استكمالا لمسلسل القوانين المرفوضة شعبيا والتي بدأها المجلس بقانون منع التظاهر والإعتصامات .

نظم المسيرة الجبهة القومية للعدالة الاجتماعية التي يرأسها الفنان عمرو واكد، ووائتلاف شباب السلفيين، وائتلاف شباب الثورة.

وشارك فيها العديد من القوى السياسية مثل حركة شباب 6 أبريل والحركة الوطنية من أجل التغيير كفاية، وحركة أنا المصري الحر، الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، والعمال الديمقراطي، والجبهة، والوعي المصري، وشباب من أجل العجالة والحرية، وائتلاف شباب الثورة، ودعم البرادعي، والجبهة القومية للعدالة، والديمقراطي، واللجان الشعبية، والتجديد الإشتراكي، والإشتراكيين الثوريين.

فيما غاب عنها الإخوان وحزب الوفد والتجمع والناصري.

وتسببت المسيرة التي شهدت حضورا مكثفا لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية في إعاقة جزئية لحركة المرور بشارع القصر العيني.
وحمل المتظاهرون لافتات "لا للمحاكمات العسكرية" و"لا للتعسف في استخدام حالة الطوارئ" و"لا لسياسات الداخلية القديمة".

كما تم ترديد هتافات أخرى ضد تجريم الإضراب "الإضراب مشروع مشروع.. ضد الفقر وضد الجوع".

وأخرى ضد المحاكم العسكرية لشباب الثورة منها "سيبوا الورد يفتح سيبوا شباب الثورة مش هنسيبه".

وأخرى ضد قانون الطوارئ منها "يا حرية فينك فينك.. الطوارئ بينا وبينك".

بالإضافة إلى رفع العشرات من اللافتات التي تطالب بإسقاط الطوارئ، والإفراج عن شباب الثورة الذين يحاكمون أمام المحاكم العسكرية والذين بلغ عددهم حوالي 11 ألفا.

وقد خرجت المسيرة من أمام مجلس الوزراء متجه إلى ميدان التحرير، ومنه إلى مقر جامعة الدول العربية للتضامن مع الثورة السورية، مرددين هتافات: "ثورة ثورة حتى النصر.. ثورة في سوريا وثورة في مصر" و"زنقة زنقة دار دار .. بكرة نجيبك يا بشار".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق