الخميس، 22 سبتمبر، 2011

"الاسلاميون" ينفون التحالف ضد "الليبراليون" ويتمسكون بإجراء الانتخابات في موعدها

الانتخابات في مصر
كتب - محمد الغريب

لا تزال حالة الجدل مستمرة على الساحة السياسية المصرية حول إجراء الانتخابات في موعدها كما حددها المجلس العسكري، فالتيار الإسلامي يؤيد إجراء الانتخابات في موعدها، فيما تؤيد القوى الليبرالية واليسارية تأجيلها.

من جانبه أكد عبد الرحمن البر عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، أن هناك قوي سياسية كثيرة غير الأخوان المسلمين مؤيدين لإجراء الانتخابات في موعدها المحدد في 21 نوفمبر القادمة، وذلك طبقا للاستحقاق الدستوري.

وأوضح في مقابلة ببرنامج " 90 دقيقة" علي قناة " المحور"، بعدم وجود تحالفات إسلامية ضد بعضها، بالإضافة إلي عدم وجود تحالفات إسلامية ضد تحالفات علمانية، وإنما هناك تنافس انتخابي بين الجميع، وأيد مطالبات وجود شروط لسلامة العملية الانتخابية.

وأكد البر أن جماعة الإخوان دعوا إلي توحد جميع القوي السياسية تحت قائمة وحدة وطنية لخوض الانتخابات، والتحالف الديمقراطي يجمع كل القوي السياسية.

وأشار أن فلول النظام السابق ليس لهم قوة ذات قيمة في الانتخابات القادمة مقارنة بالقوي السياسية الأخرى، والمجتمعات الريفية راقية الوعي ولن تسمح بعودة الفلول.

من جانبه أكد نبيل الذكي، المتحدث باسم حزب التجمع، أن حزب التجمع لا يؤيد تأجيل الانتخابات، ولكن هناك شروط لم تحقق لسلامة العملية الانتخابية وهي : إقرار القائمة النسبية في الانتخابات وذلك للتخلص من تأثير العلاقات العائلة والقبلية علي الانتخابات.

بالإضافة إلي تحديد سقف الإنفاق علي الانتخابات، ووضع وثيقة المبادئ الدستورية العامة، فضلا عن وضع عدة آليات منها آلية حظر الشعارات الدينية التي لم تصدر، وآلية رقابة المجتمع المدني علي الانتخابات.

واختتم قوله أن النائب السابق عن الحزب الوطني المنحل عبد الرحيم الغول كان أكثر تطرفا من الحزب الوطني ضد الشعب، وكان نموذجا صارخا لفساد النظام السابق، ولم يكن من التيار الإصلاحي في الحزب الوطني.

بينما أشار شادي الغزالي حرب نائب رئيس حزب الوعي وعضو ائتلاف شباب الثورة أن هناك قوي سياسية كثيرة أكدت تأييدها لنظام القائمة النسبية ما عدا فلول النظام السابق، موضحا أن وضع الدستور قبل إجراء الانتخابات البرلمانية يصب في مصلحة الشعب والديمقراطية في مصر.

ودعا كل القوي السياسية للإنضمام إلي قائمة ائتلاف شباب الثورة التي أعلنت منذ أيام لأنها تعتبر قائمة الوحدة الوطنية لخوض الانتخابات القادمة، وذلك للقضاء علي فلول النظام الذين أسسوا 8 أحزاب لخوض الانتخابات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق