الأربعاء، 14 سبتمبر، 2011

١٦ سبتمبر «جمعة الصمت الرهيب» ضد «الطوارئ»

١٦ سبتمبر «جمعة الصمت الرهيب» ضد «الطوارئ»


قوات الأمن تقبض على أحد المشاركين فى أحداث السفارة الجمعة الماضية
دعا اتحاد شباب الثورة إلى تنظيم مظاهرة حاشدة يوم الجمعة المقبل ١٦ سبتمبر بميدان التحرير ومختلف ميادين مصر تحت شعار «لا للطوارئ»، احتجاجاً على قرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة تفعيل القانون. ودعت مجموعة من شباب موقع التواصل الاجتماعى على الإنترنت «فيس بوك» إلى اختيار شعار «جمعة الصمت الرهيب» اسماً للمظاهرات، مطالبين المتظاهرين بارتداء الملابس السوداء وتكميم أفواههم لرفض القانون.
وأصدر اتحاد شباب الثورة بياناً، أمس، دعا فيه إلى التظاهر يوم الجمعة المقبل، مؤكداً أن «الطوارئ» يمثل التفافاً على مطالب الثورة وعودة كبيرة إلى الوراء. وقال البيان: «إن تخاذل المجلس العسكرى والحكومة، وعدم وجود رد فعل قوى وحاسم تجاه ما حدث للجنود المصريين على الحدود، والتراجع عن قرار سحب السفير المصرى من إسرائيل، وبناء جدار عازل أمام السفارة الإسرائيلية ـ كلها أمور خلقت الغضب الشعبى».
كان اللواء ممدوح شاهين، عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أكد استمرار العمل بقانون الطوارئ حتى يونيو ٢٠١٢، موضحاً أن ما يشهده الشارع فى الوقت الراهن «يندرج تحت بند الإرهاب».
وأعلنت الجماعة الإسلامية وحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، رفضهما تفعيل «الطوارئ»، معتبرين ذلك عبثاً سياسياً ومأساة كبرى.فى المقابل، قال خبراء سياسيون من بينهم الدكتور عماد جاد، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية: «لا أحد يستطيع معارضة عودة العمل بالطوارئ طالما سيتم توظيفه لاستعادة هيبة الدولة والقانون». وأبدى الدكتور حسن أبوطالب، مدير معهد الأهرام للصحافة، موافقته على تفعيل القانون فى ظل انفلات الأحداث المتلاحقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق