الأربعاء، 14 سبتمبر، 2011

علماء:الضحك الجماعي يخلصك من الألم

كتبت:  مــروة رزق
 
الضحكة المنبعثة من القلب لها بصمات وآثار علاجية فعالة على جسمك، وذلك لأنه يسمح للإنسان بالتخلص من همومه ومتاعبه‏,‏ فعندما نضحك لا يسهم هذا في تحريك عضلات الوجه فقط‏,‏ وإنما عضلات الجسم كله‏، الأمر الذي يحمي الأوعية الدموية ويعزز وظائفها.

وقد أشارت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة أوكسفورد في مجلة "بروسيدنجز" التابعة للأكاديمية الملكية للعلوم في بريطانيا، إلى أن الضحك، وخاصة الجماعي، يمكن أن يؤدي إلى إطلاق هرمون "إندورفين" ورفع السقف الذي يشعر عنده الإنسان بالاستثارة المؤلمة.

وأكد العلماء أن الضحك يمكن أن يحمي من الألم، وكان على الأشخاص المتطوعين في الدراسة مشاهدة لقطات فيديو مضحكة أو الاطلاع على فيلم وثائقي كثير المعلومات.

وتبين للباحثين أن الضحك الكثير جعل المتطوعين لا يستجيبون بسرعة للاستثارات المسببة للألم الحسي، مثل الألم الناتج عن قياس ضغط الدم بالجهاز الذي يضغط بقوة نسبياً على الجزء العلوي من الذراع، وهو التأثير الذي لم يلاحظه الباحثون لدى مشاهدي العروض الجادة، غير الضاحكة، وهو ما فسره الباحثون بتأثير هورمون "إندورفين".

ويرى العلماء أن أنواع هرمون "الإندورفين" التي تعتبر من الهرمونات التي يطلق عليها هرمونات السعادة تلعب دوراً هاماً في التغلب على الألم وتساعد الجسم في مواجهة الضغط الجسدي والنفسي.

وكان العلماء يربطون هذه الظاهرة حتى الآن مع بذل الجهد الجسدي الكبير مثل الجري، حيث كان يعتقد العلماء أن استمرار الزفير دون تنفس هواء جديد، كما يحدث مع الإنسان الذي يضحك يؤدي إلى تأثير مجهد لهذا الشخص مما يؤدي في النهاية إلى إفراز هورمونات "الإندورفين" وأن هذا التأثير ازداد عندما شاهد المتطوعون المشاهد المضحكة في جماعات مما يزيد السقف الذي يشعر معه الإنسان الضاحك بالألم.

الضحك ينظم عقلك
        
أكد الأطباء على أهمية الضحك والمرح لأنهما يفيدان عقل الإنسان وجسمه معاً، حيث أوضحوا أن الضحك يحرك الرئتين وكل أجزاء الجهاز التنفسي ويزيد من نسبة الأكسجين في الدم وينظم ضغط الدم ويساعد علي الهضم ويعالج العصبية ويقلل من آثار الضغوط النفسية، كما أنه يساعد علي الاسترخاء.

وأوضح الباحثون أن ممارسة الضحك باستمرار يعطي نفس تأثير تناول المخدرات، مؤكدين أن الضحك المرتبط بالجزء الأيسر للمخ يجعل الجسم يفرز هرمون "الدوبامين" المسؤول عن الشعور بالنشوة، موضحين أن أصحاب المزاج يمكنهم الاستغناء عن المخدرات بواسطة الضحك والفرفشة.

وينشط قلبك

وفي نفس الصدد، أظهرت دراسة علمية حديثة أن الضحك يحقق المزيد من الفائدة للجسم، باعتباره رياضة حقيقية يمارسها الجسم من الداخل.

ويساعد الضحك فى وصول الأكسجين للدم بصورة أفضل، كما يؤدى إلى افراز الهرمونات المثيرة للنشوة، والتى تساعد فى التخلص من حالات التوتر والاكتئاب والقلق، كما أن الضحك يقاوم الفيروسات والبكتريا، حيث وجد الباحثون أنه يطيل عمر الفرد أيضاً.

ويخلصك من التوتر
           
وفوائد الضحك لا تقتصرعلى الكبار فقط، حيث أكدت دراسة جديدة قام بها فريق من خبراء الصحة الأمريكيين، أن الضحك يريح أعصاب الأطفال ويقلل كثيراً من توترهم العصبي، وله تأثير كبير على كيفية تقبلهم للألم والتعامل معه وتحمله.

وأشار الباحثون إلى أن القوة العلاجية للفكاهة والضحك يمكن أن تقلل من الألم، وتحسن أداء جهاز المناعة خصوصاً عند الأطفال الذين يعانون من أمراض خطيرة مثل السرطان أو الايدز أو السكري، والمعرضين لعمليات زرع أعضاء أو نخاع عظام.

وأظهرت نتائج الدراسة أن أهمية الفكاهة والضحك يعتبر من الأدوات الهامة في العلاج النفسي، والذي يؤثر بدوره على علاج البدن كما يستخدم فى أساليب المعالجات الطبية في الثقافات البشرية المختلفة.

وأضاف أحد الباحثين أن مشاهدة الأطفال لأفلام الكرتون الشائعة، ساهمت في زيادة قدرتهم على تحمل الآلام الحادة بشكل أكبر وأفضل، وتقليل انزعاجهم وضيقهم، كما تبين أن مثل هذه الأفلام قد تساعد أيضاً في تحسين حالة الأطفال المصابين بمشكلات نفسية كالقلق والعصبية والعدائية.

ويمنحك الرشاقة
 
أكدت نتائج دراسة أمريكية حديثة أن الضحك لمده طويلة يساعد الإنسان على حرق 50 سعراً حرارياً وهو ما يساعد على حرق الزوائد الموجودة فى الجسم.

وقام الباحثون الأمريكيون بوضع 45 من الأزواج أمام مشاهد لسلسلة من المواقف المضحكة فتبين أن حرق السعرات الحرارية لديهم ارتفع أثناء هذه المشاهدة، وهو مايعادل قطعة مربعة من الشيكولاته ولكن لمدة تصل الى 15 دقيقة.

وينصح العلماء الأمريكيون الذين يرغبون في التخسيس بالبحث عن برامج تلفزيونية ضاحكة لمساعدتهم على عملية إنقاص للوزن.

وأخيراً .. يعدي كالأنفلونزا
           
كثيراً ما يحدث أن شخص يضحك والآخرين يضحكون معه دون أن يعرفوا سبب ضحكه، فيعتقد البعض بأن الضحك ينتقل من شخص إلى آخر كالعدوى، وهذا ما أكده الباحثين أن هناك أسباب علمية لهذا الضحك، مشيرين إلى أن الضحك له فعل السحر في مواجهة المواقف الصعبة في الحياة والأزمات النفسية والعصبية‏‏.

ومن أهم مزايا الضحك أنه مثل الأنفلونزا "معد" وعندما يضحك الإنسان أو يبتسم فإنه يخرج طاقة التوتر من عضلات وأعصاب الوجه‏,‏ وبالتالي تنتقل عدوي الضحك لمن حوله، فعندما نسمع أو نرى الآخرين يضحكون، فإن المناطق التي تسيطر على الضحك والابتسامة في دماغنا تصبح نشيطة أيضا، مما يلهمنا على الابتسام.

وقد أفاد باحثون بأن الضحكة المنبعثة من القلب تساعد علي خفض ضغط الدم‏,‏ وتزيد من مقاومة الجسم للإجهاد وتحفزه علي إفراز هرمونات تؤثر علي الحالة النفسية والجسدية.

وأشار الدكتور محمود فوزي اخصائي الصحة النفسية‏, إلى أن الإنسان يبدأ بالضحك منذ الطفولة عندما يبلغ الأسبوع العاشر من عمره وبعد ذلك بستة أسابيع يضحك مرة كل ساعة وعندما يبلغ الرابعة من عمره يبدأ بالضحك مرة كل أربع دقائق‏,‏ الأمر الذي يبين أهمية الضحك للإنسان حتي ينمو بشكل طبيعي وصحي‏.

وأوضح فوزي أن خمس دقائق من الابتسام أو الضحك كفيلة بتبديد 20% من الشعور بالاجهاد‏،‏ كما أن ضحكة صباحية في بداية اليوم تعزز طاقة الجسد طوال اليوم‏، لذلك ينصحك الطبيب بتخصيص ‏5 ‏ دقائق قبل خروجك يومياً لتخبر نفسك عن كيفية شعورك بطاقة هائلة والوقت الرائع الذي ستقضيه بالخارج وتأكد أنك سوف تجد النتيجة مذهلة لأن جسدك سيستجيب لذلك ويبدأ بمحاكاة ما يدور في عقلك‏,‏ لتشعر علي الفور بالطاقة والحيوية‏.‏

وقد أثبتت دراسة أخرى أجراها باحثون في كلية إمبريال التابعة لجامعة لندن، أن الدماغ يستجيب لـ "الأصوات الانفعالية" التي تصدر عن أشخاص آخرين ومنها الضحك.

كما أتضح للباحثين أن هذه الأصوات تستثير منطقة معينة في دماغ المستمع عند رؤيته وجهاً باسماً حيث يطرأ تغير فوري على عضلات وجهه قبل أن ينفجر في الضحك، مؤكدين أنه عندما نتحدث مع شخص ما فإننا نميل لتقليده من دون أن ندري من حيث تكرار ما يقوله أو حتى تقليد حركاته، والآن أثبتنا أن ذلك ينطبق أيضاً على الضحك.. على الأقل من الناحية العلمية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق