السبت، 26 فبراير، 2011

الوطن العربي تغمره المظاهرات ضد الحكومات الديكتاتورية تابع معنا

تابع تطور الأوضاع في الوطن العربي :




احد شهداء الثورة الليبية

تتسارع الخطى في الوطن العربي من خلال الاحتجاجات والتظاهرات المستمرة للإطاحة بالأنظمة الديكتاتورية في ليبيا ومصر وتونس والبحرين واليمن، ثم ظهور العراق في الأيام الأخيرة، وهو ما يفتح الباب لإحداث ثورات أخرى في دول الخليج مثل السعودية وقطر والكويت، ليكون عاما 2011 هو العام الذي سيشهد عاصفة التغيير في الشرق الأوسط.

في ليبيا، تواصل سقوط مناطق جديدة في أيدي المناهضين للنظام الليبي، واستقالة دبلوماسيين وسفراء في عدة دول.
وقال إبراهيم الدباشي مساعد رئيس البعثة الليبية في الأمم المتحدة في مؤتمر صحافي أمس، إن عدد القتلى في ليبيا يعد بالآلاف وليس بالمئات، وإن صادرات النفط الليبية ستتوقف قريبا جداً لأسباب أمنية لكن الصناعة النفطية لن تتعرض لأضرار .

وحث مجلس الأمن على التحرك على الفور لفرض عقوبات على القذافي ومسؤولين آخرين، وقال إن الزعيم الليبي الذي يحكم البلاد منذ حوالي 42 عاماً لن يستسلم حياً .

وأضاف مجلس الامن "أن هذا رجل مجنون وغير مستقر نفسياً، هو سيبقى حتى اللحظة التي عندها إما أن يقتل وإما أن ينتحر".

وشهدت طرابلس ظهوراً جديداً للزعيم الليبي معمر القذافي من فوق سطح بناية كبيرة مطلة على الساحة الخضراء، أعلن خلاله أن مخازن السلاح ستفتح عند اللزوم لتسليح الشعب والقبائل لتصبح ليبيا "نار حمرة وجمر"، ما ينذر بمسعى لتفجير حرب أهلية .

وقال أحد سكان العاصمة الليبية إن بعض مناطق طرابلس تحت سيطرة المعارضين، مضيفا أن مناطق أخرى حول باب العزيزية بالأساس تحت سيطرة مؤيدي القذافي والجيش .

وكانت تظاهرات انطلقت في مناطق وأحياء عدة من العاصمة الليبية، ووجهت بإطلاق نار ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، فيما شهدت المدن التي سيطر عليها المحتجون مثل بنغازي وطبرق ومصراتة وغيرها تظاهرات احتفالية، واعتقل متظاهرون في البيضاء عدداً من المرتزقة الأفارقة .

وانضم دبلوماسيون ومسؤولون جدد إلى الشعب معلنين انحيازهم له، إذ أعلنت بعثتا ليبيا لدى الأمم المتحدة في جنيف، والجامعة العربية انحيازهما للشعب الليبي، ما فجر تصفيقاً في اجتماع مجلس حقوق الإنسان، كما أعلن سفيرا ليبيا لدى باريس واليونسكو استقالتهما، بينما أعلن النائب العام استقالته وانحيازه للشعب .

و تبنى مجلس حقوق الإنسان قراراً يدعو إلى تعليق عضوية ليبيا، وإجراء تحقيق مستقل حول أعمال العنف التي يرتكبها النظام، بموافقة أعضاء المجلس ال47 في جنيف .

وقدمت فرنسا وبريطانيا مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي، يطالب بفرض عقوبات ضد النظام الليبي، فيما كان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دعا القذافي إلى التنحي .

مصر



احتشاد الملايين فى ميدان التحرير

وفي مصر جددت مليونية جديدة في ميدان التحرير بالقاهرة، أمس، الدعوة لإسقاط حكومة أحمد شفيق وتشكيل حكومة وطنية جديدة خالية من أي رموز لنظام الرئيس السابق محمد حسني مبارك، وطالبت بمحاكمة الأخير ورموز نظامه بعد مصادرة أملاكهم، حيث هتفوا "الشعب يريد محاكمة الرئيس"، ورفعوا لافتات كتب عليها "مبارك . . عايزين فلوسنا".

وبعد أن نجح بعض المتظاهرين في حصار مقر مجلس الوزراء المصري، صدرت دعوات لحصار وزارات العدل والخارجية والداخلية يوم الجمعة المقبل .


اليمن

وفي اليمن، تظاهر نحو مليوني يمني أمس في "جمعة الانطلاق" في مدن عدة وخصوصاً صنعاء وتعز وعدن، للمطالبة برحيل  الرئيس علي عبد الله صالح، وهددوا بأن تكون الجمعة القادمة يوماً للزحف إلى القصر الجمهوري.

 


الرئيس اليمنى على عبد الله صالح

ولقي متظاهر حتفه برصاص الشرطة في عدن وأصيب تسعة آخرون بجروح، في وقت أمر صالح بتشكيل لجنة وزارية برئاسة رئيس الوزراء علي محمد مجور للحوار مع الشباب المعتصمين في ساحات التحرير في المدن الكبرى والاستماع إلى مطالبهم .

وحذر الشيخ عبد الله صعتر وهو يخطب بالحاضرين في ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء من إجراء حوار مع النظام، قائلاً إن "لا حل للأوضاع إلا بعد رحيل النظام" .

وحاول متظاهرون السير من مكلا والمملح وصولا إلى خور مكسر حيث ساحة العروبة إلا أن الشرطة منعتهم مستخدمة الرصاص والغاز المسيل للدموع ما أدى إلى سقوط تسعة جرحى، كما وقعت اشكالات في حضرموت بين المطالبين بإسقاط النظام وأنصار الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال ، إنما من دون أن يسجل وقوع إصابات .

وكانت القوى الأمنية انتشرت على مسافة قصيرة من التظاهرات في صنعاء وتعز وعدن والمدن الأخرى، وأخضعت المشاركين في التحركات الاحتجاجية للتفتيش .

العراق

وفي العراق شهد العديد من المحافظات، أمس، تظاهرات شعبية حاشدة غاضبة تطالب بإصلاح الوضع السياسي ومحاربة الفساد وتقديم الخدمات وإيجاد فرص عمل للعاطلين من العمل، ورفع بعضها سقف المطالب وصولاً إلى إسقاط الحكومة، وقد انتهى بعضها بطريقة سلمية والبعض الآخر شهد أعمال عنف وعمليات حرق لبعض المباني العائدة للدولة، ما جعل الأجهزة الأمنية تطلق النار على المتظاهرين، وهو الأمر الذي أدى إلى قتل وإصابة العديد من المتظاهرين.

 فيما تم اعتقال 200 في كربلاء، واستقال محافظ البصرة بعد أن سيطر المتظاهرون على مبنى المحافظة وأجبروه على الاستقالة .

الأردن

وفي الأردن تظاهر آلاف الأردنيين عقب صلاة الجمعة في العاصمة عمان وعدد من المدن الأخرى، في شمالي المملكة وجنوبيها، للمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية ودستورية شاملة، وانتظموا في مسيرات سلمية كانت قد دعت لها 20 جهة ومنظمة شبابية، من ضمنها أحزاب المعارضة وقوى وشخصيات وفعاليات شبابية واجتماعية .

وشدد المتظاهرون على وجوب ملاحقة الفساد، وإلغاء تعديلات دستورية قالوا إنها غير ديمقراطية، والعودة إلى دستور عام ،1952 وطالبوا بتعزيز حرية التعبير، فضلاً عن حل مجلس النواب والارتكاز على تشكيل حكومات منتخبة، كما نددوا بما وصفوه ممارسات "البلطجة" التي ارتكبت بحق المعتصمين الأسبوع الماضي .

تونس



تونسيون مناهضون للحكومة الجديدة

وفي تونس تظاهر عشرات آلاف التونسيين أمس أمام ساحتي الحكومة في القصبة وسط تونس العاصمة، وعدد من المدن الأخرى، للمطالبة بإسقاط الحكومة المؤقتة الحالية التي يرأسها محمد الغنوشي باعتباره أحد رموز نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي .

وأطلقت قوات الأمن النار بكثافة في الهواء لتفريق متظاهرين حاولوا اقتحام مقر وزارة الداخلية، فيما كشف عدد من المحتجين الشباب عن صدورهم أمام قوات الأمن خلال التظاهرة التي رفعوا خلالها أعلام تونس وفلسطين والعلم الليبي القديم في إشارة إلى تضامن المحتجين مع إخوانهم الليبيين المطالبين بإسقاط نظام زعيمهم معمر القذافي .

البحرين

وفي البحرين رحب البيت الأبيض، أمس، بمبادرة الحوار الوطني التي أطلقها وليّ عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد .
وأصدر البيت الأبيض بياناً قال فيه إن مستشار الأمن القومي توم دونيلون اتصل بولي عهد البحرين، الليلة قبل الماضية، وأعرب عن دعمه لمبادرة الحوار الوطني التي أطلقها .

وشهدت المملكة، أمس الجمعة يوم حداد عاماً على أرواح ضحايا الاحتجاجات بدعوة من الملك وكذلك من المعارضة، فيما أدى مئات البحرينيين، أمس، صلاة الجمعة عند دوار اللؤلؤة في المنامة، وخرج المصلون من مساجد العاصمة وبينهم عدد كبير من النساء، وساروا باتجاه الدوار وهم يهتفون "بالروح بالدم نفديك يا بحرين".

موريتانيا

وفي موريتانيا نظم عشرات الشباب الموريتانيين بعد صلاة الجمعة أمس وقفة احتجاجية للمطالبة بإصلاحات سياسية ورحيل نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز، ونزل الشباب إلى ساحة "ابلوكات"، الواقعة على بعد 500 متر من القصر الرئاسي في نواكشوط،  بناء على دعوة وجهت عبر موقع "الفيسبوك" الاجتماعي،  ورفعوا شعارات من بينها "الشعب يريد إسقاط النظام" و"لا نقابة ولا أحزاب ثورتنا ثورة شباب"، و"الشباب يريد رحيل النظام"، وردد آخرون هتافات تطالب بالإصلاح، وحمل غيرهم شعارات ولافتات تطالب بإسقاط النظام الليبي، ولم تتدخل قوات الأمن في البداية، غير أنها عادت وأخلت المكان في وقت لاحق .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق