الاثنين، 28 فبراير، 2011

المصحف ينقذ متظاهر ليبي من القتل بالصور والفيديو

"قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون" ..  صدق الله العظيم، تجلت تلك الكلمات العظيمة للخلق خلال الاحتجاجات الليبية الجارية التي تطالب برحيل الرئيس معمر القذافي، وذلك بعدما شاءت العناية الإلهية أن تنقذ أحد المتظاهرين من موت محقق من خلال المصحف الشريف .
وكان أحد الليبيين قد شارك المظاهرات التي تشهدها البلاد وهو حاملاً المصحف في يده وبينما هو مندمج في ترديد الهتافات انطلقت رصاصة باتجاهه وبديهياً أن تصيبه، ولكن شاء الله أن ينقذه بكلماته الطاهرة وبالفعل تصدى المصحف لتلك الرصاصة وكان بمثابة درعاً حامياً لتستقر في النهاية بداخله عند حد معين.
وهناك معجزة أخرى ظهرت جلية فمعروف أن قوة الرصاصة في الاختراق والمرور من بين الأشياء لايضاهيها شيء ولكن كما هو واضح أوقف المصحف الرصاصة عند حدود معينة جعلها تستقر حتى منتصفه ولم يتركها تمر حتى يحمي عبده الضعيف.
شاهد الفيديو هنا



المصحف تصدى للرصاصة



سبحان الله



الثقب يبدو واضحاً



المصحف عمل كمدرع واقي من الرصاصة الغادرة



الرصاصة وقفت عند حد معين



الصفحات الخلفية لم تتأثر بشىء


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق