الخميس، 24 فبراير، 2011

في مصر : لا يأتي يوم إلا ويسقط فاسدون جدد

كل يوم يسقط فاسدون جدد



حبيب العادلى وزير الداخلية المصرى السابق

كشف ضباط مباحث الإسكندرية عن أن حبيب العادلي وزير الداخلية السابق أمر جميع الضباط بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين حتى في أوقات الصلاة من أجل إخماد الثورة، فيما أصدر النائب العام عبد المجيد محمود مجموعة قرارات جديدة بمنع بعض المسئولين السابقين والحاليين من السفر، وكذلك بعض رجال الأعمال، علاوة على تأييد محكمة شمال القاهرة قرار النائب العام بمنع عدد من أباطرة الفساد من التصرف في أموالهم هم وزوجاتهم وأولادهم البالغين والقصّر.

الأخبار

- كشف ضباط مباحث الإسكندرية عن مخالفات حبيب العادلي وزير الداخلية السابق وتسببه في قتل 48 شهيدا بالإسكندرية لإصدار تعليمات لجميع الضباط بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين وإخماد الثورة.

- اقتحمت السلطات المصرية، أمس الأربعاء، قصري العروبة وعابدين الرئاسيين، وتحفظت على مكاتب الدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية ومساعديه، بما فيها من مستندات ومذكرات رسمية، بعد تواتر معلومات عن قيام عزمي ومساعديه بالتخلص من عشرات الآلاف من الوثائق خلال الأيام الماضية.



جمال مبارك

- لوح المستشار عاصم الجوهري مساعد وزير العدل لشئون الكسب غير المشروع بإمكانية إلقاء القبض على نجل الرئيس المصري السابق جمال مبارك إذا لم يقدم إقرار ذمته المالية خلال سبعة أسابيع باعتباره مسئولا سابقا في الحزب الوطني.

- أصدر النائب العام عبدالمجيد محمود قرارات جديدة بمنع بعض المسئولين السابقين والحاليين من السفر‏,‏ وكذلك بعض رجال الأعمال بسبب التحقيقات التي تجريها نيابة الأموال العامة العليا في البلاغات التي تلقتها ضد هؤلاء‏,‏ حيث منع الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء السابق‏,‏ والدكتور عاطف عبيد رئيس مجلس الوزراء الأسبق‏,‏ بالإضافة لعدد من رجال الأعمال ومنهم محمد أبوالعينين‏,‏ وياسين منصور‏.

- بعد جلسة قصيرة لم تستغرق أكثر من نصف ساعة‏,‏ قررت محكمة شمال القاهرة تأييد قرار النائب العام بمنع عدد من أباطرة الفساد من التصرف في أموالهم العقارية والمنقولة والسائلة هم وزوجاتهم وأولادهم البالغين والقصر‏,‏ ومن بينهم أحمد عز أمين التنظيم السابق بالحزب الوطني‏,‏ وزهير جرانة وزير السياحة السابق‏,‏ وأحمد المغربي وزير الإسكان السابق‏,‏ ورشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة السابق‏,‏بالإضافة لعدد من رجال الأعمال الذين ساعدهم المتهمون في التربح والاستيلاء علي قوت الشعب المصري‏.‏

- سيطرت القوات المسلحة على حريق أمام مبني الإدارة العامة لشئون الأفراد الملحق بوزارة الداخلية قبل أن تلتهم النيران المبني عقب حرق ‏9‏ سيارات و‏4‏ دراجات بخارية وغرفة الكهرباء المتواجدة بشارع منصور والتي قد قام بحرقها نحو‏500‏ شخص من أمناء الشرطة والأفراد السابقين الذين قد أنهت وزارة الداخلية خدمتهم في فترات سابقة لأسباب مختلفة، وأثبت الفحص سبق اتهامهم في قضايا مخلة بالشرف والأمانة وجرائم مخدرات وسرقة وتعدي علي المواطنين.

- بدأت اللجنة المكلفة بتعديل الدستور فى دراسة القوانين المكملة للدستور، والمتعلقة بالمواد الستة المطروحة للتعديل. حيث جاء قانون مباشرة الحقوق السياسية على رأس قائمة القوانين التى سيتم تعديلها، حيث ناقشت اللجنة برئاسة المستشار طارق البشرى فى اجتماعها بمقر وزارة العدل المقترحات الخاصة بتعديل مواد القانون، ومن المقرر أن تدرس اللجنة خلال الأيام القادمة تعديل قانون انتخابات رئاسة الجمهورية وقانونى مجلس الشعب والشورى.

- أعلن الدكتور أحمد جمال الدين موسى وزير التربية والتعليم والتعليم العالى، أنه تقرر استئناف الدراسة بالمدارس بداية من الأسبوع المقبل مع منح المحافظين صلاحية تأجيلها وفقا لأوضاعها داخل كل مديرية تعليمية. وأوضح موسى فى أول تصريح له بعد توليه منصبه أن الدراسة ستؤجل بالجامعات لمدة أسبوع.

- دعا ائتلاف شباب ثورة 25 يناير، جموع المصريين إلى المشاركة فى مسيرة مليونية بميدان التحرير الجمعة تحت اسم «جمعة الاستمرار» للمطالبة بإسقاط حكومة الدكتور أحمد شفيق وتشكيل حكومة «تكنوقراط» تدير البلاد خلال المرحلة الانتقالية المقبلة.

- أعلنت مايا كوسيانيتش، الناطقة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، أن الاتحاد الأوروبي سيتخذ قراراً بشأن تجميد أرصدة الرئيس السابق حسنى مبارك وأفراد عائلته خلال الأيام القليلة القادمة، تجاوبا مع الطلب المصري المقدم بهذا الشأن.

الرأي

شدد الكتاب والمفكرون المصريون على ضرورة محاسبة المفسدين خلال الفترة الماضية؛ وذلك استمرارًا صدور قرارات منع السفر للعديد من المسئولين السابقين ورجال الأعمال . بالإضافة للخسائر الرهيبة التي لحقت بالشعب المصري خلال الفترة الماضية. وعلى جانب آخر أظهر الكتاب مدى انشغالهم بالثورة الليبية ومدى الانتقاد القوى لما يقوم به الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي من إبادة للشعب الليبي الذي يطالب بحقوقه.



محاولات اخماد الحريق في مبنى تابع لوزارة الداخلية المصرية

دائرة محاكمة الفساد تتسع

أشار الكاتب أحمد البرى في صحيفة الأهرام إلى أنه يسقط كل يوم فاسدون جدد، موضحا أن‏ قائمة الفساد اتسعت منذ ثورة‏25‏ يناير حتى إنها أصبحت تشمل معظم المسئولين ورجال الأعمال‏,‏ ولم يعد خارج القائمة سوي عدد قليل مما يبعث علي عدم الثقة في كل وجوه النظام‏.

وأوضح الكاتب نبيل عبدالفتاح فى صحيفة الأهرام أن الجهاز الأيديولوجي للنظام التسلطي في مصر ركز خلال ثلاثين عاما مضت علي إخفاء المعلومات وتشويه الوعي الجمعي‏,‏ وستر واستبعاد الحقائق‏,‏ وصناعة وترويج بعض الأساطير حول الإنجازات الكاذبة في السياسة والاقتصاد والإعلام والثقافة‏.

وطالب الدكتور محمد سكران فى صحيفة روزاليوسف بمحاسبة ومساءلة كل مفسد، وبتر كل من شارك في الفساد الذي عانينا منه، مطالبا في الوقت نفسه أن نتجاوز المصالح الخاصة وتصفية الحسابات في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخنا المصري، وأن نعي جيدا ما طلبته القوات المسلحة ومجلسها الأعلى من أن استمرار الخسائر الناتجة عن الاعتصامات والاحتجاجات قد يؤدي إلي انهيار اقتصادي يستحيل معه تحقيق مطالب المحتجين والمعتصمين.

وطالب الكاتب عبدالوهاب عدس فى صحيفة الجمهورية بخطوات جادة لإعادة أموال مصر المكدسة والمنهوبة بالمليارات في بنوك سويسرا.. وإجراء محاكمات حقيقية للفاسدين والمنحرفين، الذين باعوا ما يعادل 67 ألف كيلومتر مربع من أرض مصر وزعت على كبار المسئولين بأقل الأسعار. مما أهدر حوالي 800 مليار جنيه علي الحكومة. خاصة مع العلم بأن حجم ديون مصر الخارجية حوالي 52 مليار دولار.

وبين د.أشرف بلبع فى صحيفة اليوم السابع أن إسقاط النظام يجب أن يتم من خلال مسيرة سريعة ومنظمة لتحقيق ذلك على الأرض، وتبدأ بحكومة انتقالية محايدة تسير الأمور، وتحاصر بؤر الفساد وتقدمهم للمحاكمة، ويقوم الجيش على دعم سلطتها وقراراتها، وهى المكلفة بإعداد العدة لعقد الانتخابات الرئاسية الجديدة.

وأبدى الكاتب أسامة هيكل فى صحيفة الوفد تفهما للأسباب التي تدعو رجل أعمال لفتح حساب بنكي خارج مصر؛ لأن عمله يقتضي ذلك، ووجود حسابات خارجية يسهل له عقد صفقاته التجارية.. إلا أنه لم يبد تفهما لأن يقدم رئيس دولة علي فتح حساب خارجي إلا إذا كان يستشعر قلقاً من سلوكه، أو أنه يجني أموالاً دون وجه حق. أو أنه لا يثق في الجهاز المصرفي المصري.

وطالب الكاتب أنور محمد فى صحيفة الأخبار بحكومة لا تطلق الرصاص فى صدور الشعب بل تطلقه فى صدور الخونة والفاسدين ، وطالب بإعادة الأموال والأراضى المنهوبة.

فيما أشار الدكتور جمال نصار في صحيفة اليوم السابع إلى ان المصري يعتز بمصريته حينما يرى شباب ثورة 25 يناير من كل لون وجنس يقوم بتطهير وتنظيف الشوارع والميادين، ويهدف من ذلك إلى تطهير الدولة من الفاسدين وناهبي ثروات البلاد والعباد، ورأى انه من هنا فإنه يجب على المجلس الأعلى للقوات المسلحة – الذي قام بدور مهم في حماية الثورة - الإسراع في محاسبة المفسدين، وإصلاح ما أفسده النظام البائد.

مطلوب حركة تطهير شاملة بالجهاز الإعلامي



مبنى التليفزيون المصرى ماسبيرو

أشار الكاتب كرم جبر في صحيفة روزاليوسف إلى أن التليفزيون والفضائيات في أمّس الحاجة إلي حركة تطهير شاملة تتزامن مع التغيير المرتقب في الصحافة، حتي يشعر الرأي العام بأن شيئاً ما يحدث، ليس تغييراً في الأشخاص فقط، ولكن في الأفكار والرؤي والتوجهات.

وبين الكاتب محمد حمدى فى صحيفة روزاليوسف أن أن ذهاب رئيس مجلس إدارة أو رئيس تحرير، والمجيء بآخر ليس أكثر من مسكنات لحالة صحفية أعتقد أنها بحاجة إلي تغيير جذري.. في الملكية والإدارة.

ولو عادت الصحف إلي الشعب، كما أوضح الكاتب محمد أمين فى صحيفة الوفد لم نكن في حاجة إلي ثورات تطيح بالرؤساء.. ولو عاد البرلمان إلي الشعب.. لما كان النائب العام الآن، يحتاج إلي أضعاف قوة النيابة، ليحقق في جرائم الفساد.. ولو كانت هذه المؤسسات تعمل.. ما كان عندنا ديكتاتور، مثل مبارك أو القذافي.

جدل حول تعديل المادة الثانية من الدستور

أشار الكاتب أحمد أبوزيد فى صحيفة الوفد إلى أنه لا يصح بأي حال من الأحوال أن نحكم في مصر الإسلامية بقوانين وضعية تخالف شرع الله، ونحن نعلم يقينا أن حكم الله وشرعه فيه عزتنا ووحدتنا ورقينا ونهضتنا وتقدمنا، ويجب أن تكون مصر بلد الأزهر هي الأسوة والقدوة لسائر الدول الإسلامية في الالتزام بشرع الله وتطبيق أحكامه.

وبينت د.هالة مصطفى في صحيفة المصري اليوم أن العهد الجديد يتطلب بلا شك دستورا جديدا، فالتعديلات ستظل جزئية محدودة، وربما تساعد في مرحلة انتقالية .ولكنها لن تصلح أساسا لإقامة تجربة سياسية جديدة.

القذافي لم يتعلم الدرس من مصر



معمر القذافى الرئيس الليبي

لو تعلم النظام الحاكم في ليبيا الدرس مما حدث في مصر علي اليمين‏,‏ وتونس علي الشمال كما أوضحت صحيفة الأهرام فى افتتاحيتها لما وقعت هذه المجازر التي راح ضحيتها مئات الأبرياء لمجرد أنهم يطالبون بحقوقهم في حياة آدمية كريمة اقتصاديا وإجتماعيا وسياسيا وتغيير حالة من الركود استمرت ‏42 عاما منذ استولي القذافي علي الحكم عام‏ 1969‏.

 ورأى الكاتب مكرم محمد أحمد فى صحيفة الأهرام أن تهديدات العقيد القذافي بالزحف علي مناطق الثورة في بنغازي والتهديد بسحقها بقوة السلاح والجيش والقبائل وكتائب المرتزقة‏,‏ وتنفيذ أحكام الإعدام في الثائرين علي حكمه لم تلق سوي الاستنكار الشديد في كل أرجاء العالم‏,‏ الذي يبدي قلقا عميقا من توجهات العقيد الذي انفلت غضبه فيما يقرب أن يكون نوعا من جنون العظمة‏,‏ يدفع الزعيم الليبي إلي أن يأخذ بلاده إلي مستنقع الحرب الأهلية.

أصبح العقيد معمر القذافي هو القائد الأول في التاريخ الذي يقود زحفا مقدساً ضد شعبه. كما بين الكاتب محمد على إبراهيم في صحيفة الجمهورية وبين أنه هو كذلك أول من وصفهم بالجرذان والمجانين واللصوص ومتعاطي المخدرات.

وقال الكاتب سعيد الشحات في صحيفة اليوم السابع أن الزعيم القذافي لم يخجل من الحديث عن أنه رئيس طوال 42 عاماً، وبالتالي فهو الأقدم بين الحكام العرب، بل والأقدم بين حكام العالم، ولم يشغله أبداً أن كل دولة ديمقراطية فى العالم اختار شعبها عبر صندوق الانتخابات أكثر من حاكم خلال سنوات حكمه، فظلت هذه الدول على عافيتها.

لقد قرر شعب عمر المختار الذي قاوم الإيطاليين أن يحرر ليبيا، كما ذكر الكاتب أكرم القصاص في صحيفة اليوم السابع ممن ظنوا أنه سيحررهم، فإذا به يستعبدهم ويسرقهم، بينما يلعب دور الزعيم المناضل.

وطالب د.معتز عبد الفتاح بشير في صحيفة الشروق قيادات القوات المسلحة المصرية بأن يفكروا فعليا في اتخاذ إجراءات جادة وسريعة لإنقاذ الإخوة فى ليبيا من عدو لهم يذبح أبناءهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق