الخميس، 19 مايو، 2011

دراسة: حاسة شم الحيوانات الثديية سبب نمو المخ لها

دراسة: حاسة شم الحيوانات الثديية سبب نمو المخ لها
الثدييات

رجح علماء أمريكيون أن تكون حاسة الشم لدى الحيوانات الثديية السبب وراء كبر حجم المخ لدى هذه الحيوانات.
وبحسب الدراسة, فإن تحسن حاسة الشم لدى أولى هذه الحيوانات هو الذي أعطى دفعة قوية لتطور المخ لديها وكذلك تحسن قدرتها على استشعار الأشياء القريبة منها باستخدام شعر الجسم.اعتمد الباحثون في دراستهم على تحليل اثنين من الحيوانات البدائية التي عاشت قبل نحو 190 مليون سنة على الأرض. نشر الباحثون نتائج دراستهم اليوم الخميس في مجلة "ساينس".
من المعروف بين العلماء أن حجم المخ لدى الحيوانات الثديية هو الأكبر, مقارنة بجسمها بين جميع مجموعات الحيوانات الحالية. كما أن هذه الحيوانات وحدها هي التي تتمتع بما يعرف بالقشرة الجديدة للمخ وهي آخر جزء من القشرة المخية.هناك العديد من النظريات بين العلماء تجيب عن السؤال حول السبب وراء امتلاك الحيوانات الثديية بالذات مخا كبيرا بهذا الشكل.فحص تيموث روي و زملاؤه من جامعة تكساس المخ لدى اثنين من أولى الحيوانات التي تطورت عنها الحيوانات الثديية في منطقة يورا في الصين.تبين للباحثين أن تجويف الأنف والمناطق المسئولة عن حاسة الشم بالمخ كانت كبيرة نسبيا ما يدل على تحسن كبير لحاسة الشم لدى هذه الحيوانات الأولى, حسبما استنتج الباحثون وكذلك الحال مع مناطق المخ المسئولة عن حاسة اللمس بالفرو.
وفي معرض تعليقه على نتائج الدراسة, قال شي شي لو, المشارك في الدراسة من معهد كارنيجي للتاريخ الطبيعي: "كانت حاسة الشم واللمس المتطورة بهذا الشكل لدى الحيوانات الثديية بالغة الأهمية في استمرار هذه الحيوانات في العصور المبكرة على الأرض."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق