السبت، 21 مايو، 2011

تدفق مزيد من المواد المشعة إلى البحر باليابان

تدفق مزيد من المواد المشعة إلى البحر باليابان
محطة فوكوشيما النووية

ذكرت شركة "طوكيو الكتريك باور" المشغلة لمحطة " فوكوشيما دايتشي" النووية اليابانية اليوم السبت أن مستوى مرتفعا من المواد المشعة تسرب إلى البحر من حفرة بالقرب من فتحة داخل مفاعل نووي .
وقالت الشركة إن الكمية التي تسربت في العاشر والحادي عشر من مايو الجاري في "المفاعل 3" كانت أكثر حوالي مئة مرة من المستوى المسموح به لكن أقل من التسرب السابق من "المفاعل 2" في إبريل الماضي.
وكانت المحطة قد تضررت بسبب زلزال وقع في 11 مارس الماضي أعقبته موجات مد عاتية تسونامي وتتسرب منها مواد مشعة منذ ذلك الحين.
وضخت الشرطة مياه جديدة في المفاعلات الساخنة للغاية وفي قضبان وقودها المستنفده.
ويمكن أن يتسبب الضرر الذي يصيب قضبان الوقود جراء ارتفاع درجة الحرارة في أن تسرب المحطة كميات كبيرة من المواد المشعة إلى البيئة الخارجية.
من ناحية أخرى , وصلت عوامة من الصلب بالقرب من المحطة بحرا اليوم السبت لتخزين كميات من المياه بها مستويات اشعاع ضئيلة.
ولدى العوامة الضخمة الذي يبلغ طولها 136 مترا وعرضها 46 مترا إمكانية لحمل عشرة آلاف طن من المياه وجرى نقلها من الميناء الذي كانت ترسو فيه في مقاطعة شيزوكا حيث استخدمت كسفينة صيد.
وتفتقر الشركة إلى صهاريج لتخزين مليون لتر من المياه المهدرة الملوثة بشكل كبير التي تتدفق من فتحات في مباني المفاعلات في المحطة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق