الخميس، 19 مايو، 2011

مصر : معتصمو ماسبيرو يرفضون الرحيل قبل تحويل مصنع إلى كنيسة

 
على الرغم من الإعلان رسميا عن فض اعتصام ماسبيرو من خلال مؤتمر صحفي، عاد القمص متياس، نصر راعي كنيسة العذراء بعزبة النخل، ليطالب المعتصمين بعدم فض الاعتصام إلا بعد أن تسيطر قوات الشرطة العسكرية على المصنع المجاور لكنيسة العذراء بمنطقة عين شمس وضمه إليه ، بعد أن تجمهر الاف المواطنين من أبناء المنطقة أمامها، رافضين فتحها. 
وتحدث شنودة عبر الهاتف للقمص متياس نصر، مؤكدا له أنه مازالت هناك شروط مجحفة من بعض الموظفين الصغار، لتنفيذ قرار الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، بإنهاء الأوراق الرسمية الخاصة بكنيسة مغاغة بالمنيا

وكان مجموعة من أهالى عين شمس بشارع الأربعين قد حاصروا مبنى فى عين شمس، رافضين فتحها بناء على قرار من وزير التنمية المحلية ومجلس الوزراء، حيث أكد المواطنون أن المقر مصنع مغلق منذ 3 سنوات وليس بكنيسة، ولكن هناك محاولات لضمه لكنيسة العذراء المجاورة بعد شراء الكنيسة لأملاك المصنع.

وحذر المواطنون الذين تجاوز عددهم أربع آلاف مواطن، مرددين هتافات "دا مش افتتاح.. دى مش كنيسة دى مصنع"، مرددين هتافات بأنه لن يتم السماح بافتتاح الكنيسة، مما اضطر الأمن المركزى لاحتجازهم للبعد عن مداخل الكنيسة الثلاثة، وتتراوح أعمارهم ما بين 17 و26 عاما من أهل المنطقة، من بينهم مسجلون خطر على وجوههم "بشلات"، وتم إبلاغ قوات الجيش لتشديد الحراسة ومنع أى اشتباكات.

ولا توجد علامة كنيسة على المقر المتجمع أمامه المواطنون، الذى تصل مساحته حوالى 200 متر، والدور الأول منه مصنع غزل مغلق من 3 سنوات، ويحيط بالمقر أربع كنائس، منها واحدة إنجيلية وأخرى كنيسة العذراء والملاك ميخائيل، وبالقرب منه مدافن الأقباط.

وامتد تجمهر المواطنين من شارع أحمد عصمت حتى محطة زهراء عين شمس والأربعين، وقام الشباب بإلقاء الطوب على مبنى الكنيسة الذى يأخذ شكلا مستطيلا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق