الأربعاء، 4 مايو، 2011

أهالى الشهداء يحطمون المحكمة احتجاجاً على إخلاء سبيل الضباط المتهمين بـ «قتل المتظاهرين»

أهالى الشهداء يحطمون المحكمة احتجاجاً على إخلاء سبيل الضباط المتهمين بـ «قتل المتظاهرين»

  كتب   فاروق الدسوقى   


شهدت محكمة جنوب القاهرة الابتدائية، أمس، مشادات بين الأهالى وقوات الشرطة، فى أولى جلسات محاكمة ١٣ من ضباط وأفراد الشرطة المتهمين بإطلاق الرصاص على المتظاهرين، وقتل ٦ وإصابة ١٨ أمام قسمى شرطة إمبابة وكرداسة يومى ٢٨ و٢٩ يناير الماضيين، وانتهت الجلسة بإقدام الأهالى على تحطيم قاعة المحكمة بالكامل، احتجاجاً على قرار تأجيل القضية إلى جلسة ٥ يونيو المقبل واستمرار إخلاء سبيل المتهمين.
 بدأت الأحداث عقب انتهاء الجلسة وخروج المتهمين من قاعة المحاكمة، حيث تدافع الأهالى نحوهم فى محاولة للفتك بهم، إلا أن الحواجز الحديدية، والكردونات الأمنية التى أقيمت منذ السابعة صباح أمس، منعتهم من الوصول إلى الضباط المتهمين، وحاول الأهالى اختراق الحواجز، ووقعت اشتباكات عنيفة، أسفرت عن إصابة ٤ مجندين وعدد من الأهالى بإصابات بسيطة وخدوش، وتم التحفظ على المتهمين داخل غرفة قائد حرس المحكمة.
بدأت الجلسة فى العاشرة صباحاً، وتعالت أصوات أهالى المجنى عليهم خارج قاعة المحكمة أثناء دخول المتهمين القاعة، ورددوا هتافات تطالب بالقصاص وتوقيع عقوبة الإعدام عليهم، ونادوا على المتهمين: «يا سفاحين.. يا سفاحين»، ثم ارتفعت الأصوات المطالبة بالقصاص: «إعدام.. إعدام.. أنا شهيد أنا شهيد.. يوم الحكم.. يوم العيد»، و«لكل ظالم نهاية» فى إشارة إلى المتهمين.
ووقعت مشادات داخل القاعة، بررها شهود عيان بأن الأهالى لاحظوا أن الضباط المتهمين يبتسمون داخل قفص الاتهام، ويدخنون السجائر، وارتفعت أصوات الأهالى، فاضطر المستشار عصام خشبة، رئيس المحكمة، إلى رفع الجلسة لحين صدور القرار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق