الاثنين، 9 مايو، 2011

صحيفة نمساوية : أنصار مبارك وراء أحداث العنف الطائفي في مصر

قالت صحيفة ''دير شتاندارد'' النمساوية في عددها الصادراليوم الاثنين:"النظام البائد يحاول إيقاع البلد في فوضى من أجل أن يشعر الشعب بالحنين إلى العهد القديم هو أمر معروف في التاريخ العربي والحديث ".
وقالت الصحيفة " إن السناريو الذي يحدث في مصر من عنف طائفي بين المسلمين والمسيحيين قد حدث في العراق عام 2003 عندما نجح عناصر موالية للرئيس صدام حسين في تحريض طوائف الشعب على بعض ، معتبرة أن النظام المصري السابق كان دائما ما يبرر فرضه لحالة الطوارئ بتهديدات اصطناعية .
وأضافت الصحيفة النمساوية أن هناك أسباب لا يستطيع أحد إنكارها أثناء تحليله لأسباب تجدد العنف الطائفي في مصر إلا أن تلك الأسباب غير كافية .
وأوضحت الصحيفة أن قوى الشر لا يمكن أن توجد كراهية وعنف من لا شئ إلا إذا كانت هناك توترات بالفعل .مضيفة أنه إذا كان أنصار مبارك يحاولون إحداث مثل هذه الاضطرابات فسيعملون على اللجوء للانقسامات الموجودة بالفعل في المجتمع .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق