الثلاثاء، 17 مايو، 2011

روسيا تعارض مناقشة الوضع السورى فى مجلس الأمن

 

أكد مصدر بوزارة الخارجية الروسية، يوم الأربعاء، أن موسكو لا تريد إجراء مناقشة فى مجلس الأمن الدولى حول الوضع فى سوريا كما يرغب الغربيون.
وقال هذا المصدر: "يجب عدم مناقشة الوضع فى سوريا فى مجلس الأمن"، مضيفا أن المعارضة السورية مسئولة عن العنف، لذلك فإن الوضع ليس كما هو فى ليبيا، حيث تحرك القوات الحكومية أدى إلى تصعيد المواجهات.
واعتبر الدبلوماسى الروسى، الذى طلب عدم كشف هويته، "هناك (فى سوريا) الوضع مختلف تماما، المعارضة ليست سلمية منذ البداية" على حد زعمه.
ومعروف أن موسكو ترتبط بعلاقات قوية ومصالح مع النظام السوري، حيث يؤكد مراقبون أن الاحتجاجات في سوريا منذ اندلاعها في منتصف مارس، وهي سلمية، فيما يحاول النظام الترويج لوجود مجموعات مسلحة يقوم بالتصدي لها، وهو ما تكذبه المنظمات الحقوقية والأعداد الكبيرة من القتلى في صفوف المدنيين.
وقام الغربيون بمساعٍ جديدة ليدين مجلس الأمن الدولى سوريا لقمعها الدامى للتظاهرات المناهضة للنظام ولمنع هذا البلد من الحصول على مقعد فى مجلس حقوق الإنسان.
وكانت بريطانيا لفتت الاثنين فى مجلس الأمن الدولى إلى رفض سوريا السماح لفريق تقييم إنسانى تابع للأمم المتحدة بالتوجه إلى معقل حركة الاحتجاج فى درعا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق