السبت، 14 مايو، 2011

مراقبون:"إسرائيل" تمارس حربًا نفسية ضد العرب

 
رأى مراقبون في الشأن السياسي والنفسي والإستراتيجي، عرض الصحف العبرية صورًا قديمة لأسرى فلسطينيين وعرب مجردين من ملابسهم، وإظهار التفوق العسكري الصهيوني في الصراع مع الدول المحيطة "حرباً نفسية" مُستجدة تشترك فيها القيادة العسكرية ونخبة من الإعلاميين الصهاينة لتحقيق أهداف سياسية.
وقال المراقبون إن القيادة العسكرية الصهيونية تسعى إلى إظهار أن "إسرائيل" ما زالت في قوتها وعنفوانها، وأنها قادرة على أي حرب قادمة، ولبث الطمأنينة في نفوس مواطنيها.
وكانت صحيفة "هآرتس" قد نشرت صورًا لجنود صهاينة وهم يلتقطون صورًا بجانب الأسرى المصريين، ويوجهون أسلحتهم تجاه الأسرى في حرب 1956، والتي يُطلق عليها "عملية سيناء"، وصورًا للجنود الأسرى المصريين في حرب 5 يونيو 1967 والتي يطلق عليها الصهاينة حرب "الستة أيام"، وذلك في إطار احتفال "إسرائيل" بذكرى الجنود الذين قتلوا في الحروب التي خاضتها.
من جهته قال المختص في الصراع الصهيون العربي أمين إسكندر: "الدولة العبرية تهدف من وراء نشر صور حروبها مع العرب تحقيق هدفين في آن واحد".
وقال إسكندر وهو مصري الجنسية: "الهدف الأول تبيان للرأي العام العربي بأن إسرائيل لا تزال في قوتها، و الهدف الثاني هو طمأنة الرأي العام الداخلي الإسرائيلي بأن الثورات العربية والمتغيرات في دول الجوار لن تؤثر كثيراً في أمن واستقرار الشعب الإسرائيلي".
وأشار إلى تخوف "إسرائيل" الشديد من عودة مصر إلى ماضيها الوطني المُنكر للوجود الصهيوني على أرض فلسطين.
ولفت إلى أن مصالحة حركتي حماس وفتح في مصر قد أثارت سخط وانزعاج "إسرائيل"، وبدأ المفكرون في الدولة العبرية بمطالبة حكومتهم بإعادة النظر في الاتفاقيات المبرمة مع مصر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق