السبت، 26 مارس، 2011

فلسطين : دروع صاروخية لإسرائيل قرب غزة

 











أعلن الجيش الإسرائيلي الجمعة أنه سيسرع بتنفيذ خطط نشر نظام اعتراض الصواريخ المسمى "القبة الحديدية" بالقرب من قطاع غزة، بسبب تزايد إطلاق قذائف الهاون والصواريخ على إسرائيل من القطاع.
وطورت إسرائيل نظام الصواريخ الموجهة بالرادار لتفجير الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى بعد حرب 2006 مع حزب الله في لبنان، حين ضربت صواريخ بلداتها الشمالية.
وأرجأت نشر النظام -الذي كان متوقعا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي- بسبب جدل بشأن تكلفته المرتفعة، لكنها قالت إنها أعادت التفكير في الأمر بعد أن أثار إطلاق صواريخ وقذائف هاون من غزة هذا الشهر مخاوف من احتمال نشوب حرب أخرى.
وقال الجيش الإسرائيلي -في بيان الجمعة- "إن رئيس الأركان الفريق بيني غانتس أمر وفق توجيهات حكومية بنشر نظام القبة الحديدية عبر الجنوب الإسرائيلي خلال الأيام القادمة".
وجاء في البيان المكتوب "اتخذ قرار الإسراع بنشر النظام في ضوء الأحداث الأخيرة بجنوب إسرائيل وبناء على تقييمات أمنية".

باراك أكد أن إسرائيل ستتصدى لأي هجوم صاروخي من غزة مستقبلا (الفرنسية-أرشيف)
قدرة النظام
 وأفادت تقارير بأن نظام "القبة الحديدية" قادر على إسقاط الصواريخ التي يتراوح مداها بين خمسة كيلومترات و70 كيلومترا. وتقدر قيمة كل عملية اعتراض لهجمات بما بين 10 آلاف و50 ألف دولار.
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أثناء زيارة لقاعدة للجيش في الجنوب الجمعة، إن الأمر قد يستغرق شهورا لنشر النظام بالكامل. وأكد موقف إسرائيل من أنها ستتصدى لأي هجوم صاروخي من غزة في المستقبل.

ولم تسجل أي هجمات بصواريخ الجمعة لكن الأسبوع الماضي شهد إطلاق 77 صاروخا.
وقتلت إسرائيل خمسة نشطاء فلسطينيين وأربعة مدنيين آخرين بينهم ثلاثة أطفال في قصف جوي متزايد هذا الأسبوع، قالت إنه جاء ردا على إطلاق صواريخ.
وتقول حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن هجماتها بالصواريخ وقذائف الهاون تأتي ردا على الضربات الجوية الإسرائيلية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق