الاثنين، 28 مارس، 2011

أوباما يصوّر لشعبه أن أحداث العالم العربي ستكون لمصلحة أميركا

 
لم يعرف الاميركيون العالم العربي الا من خلال اسرائيل وصولاً حتى العام 2001، حينذاك بدأوا يرون العالم العربي من زاوية "العمل الارهابي" او كما يقول البعض من زاوية "الخطر الاسلامي".

هذه الايام، طغت اخبار العالم العربي في ذهن الاميركيين حتى على تسونامي اليابان وخطر التلوث النووي، بل تسيطر اخبار ليبيا وسوريا واليمن هذه الايام على الصفحات الاولى للصحف الاميركية وساعات البث الطويلة للمحطات الاخبارية الاميركية.


ترسم الادارة الاميركية وكذلك الاعلام الاميركي ما يحدث في العالم العربي على انه حدث ما، في مكان آخر من العالم، وقلّما تشير الى رابط وثيق ومباشر بين هذه الاحداث والساحة الاميركية. اقتربت سخونة الاحداث من ذهن المواطن الاميركي لأول مرة، حين شارك الاميركيون في قصف الدفاعات الجوية الليبية، ومن حينه يشدد الرئيس الاميركي باراك اوباما واركان حكومته على ان المشاركة الاميركية محصورة بـ"تطبيق قرار مجلس الامن الدولي رقم 1973 "و"لا جنود اميركيين على الاراضي الليبية".


يسعى الرئيس الاميركي جهده في ابقاء احداث العالم العربي في هذا الاطار، ويستعد ايضاً لالقاء خطاب للامة يتحدث فيه عن موضوع ليبيا بالذات، ومن المهم ان نعرف كيف ينظر باراك اوباما الى ما حدث في تونس ومصر وما يحدث الآن في ليبيا واليمن وسوريا.

نظرة شخصية

ذكر مقرّبون من الرئيس الاميركي وسط احداث مصر، ان اوباما متأثّر بالسنوات التي عاشها في اندونيسيا مع امّه زمن الرئيس الاندونيسي الاسبق سوهارتو، ويذكر اوباما في مذكراته انه "عايش الظلم في مكان يأخذ فيه القوي ارض الضعيف" وقال له زوج امّه مرّة انه "شاهد رجلاً يُقتل لانه ضعيف".
نعم، نظرة باراك اوباما لما يحدث في العالم العربي نظرة شخصية، لكنه لا يحصر سياسة بلاده بهذه التجربة المحدودة، فهو يعرف ان للولايات المتحدة مصالح كبيرة في العالم العربي، ولا فكاك من احترام هذه المصالح والعمل على ضمانها، بدءاً من الحفاظ على أمن الولايات المتحدة من خلال العمل على منع وقوع هذه الدول في الفوضى، وصولاً الى اقامة انظمة ديموقراطية او اكثر ديموقراطية من الموجود، وأخيراً فتح اسواق جديدة للسلع الاميركية.

حاول الكثيرون مع اندلاع الاضطرابات في أكثر من بلد عربي ان يجروا مقارنات بين ما يحدث هناك وكيف تتعامل الولايات المتحدة مع هذه الاحداث، هذا من جهة، ومن جهة ثانية، ما حدث في اوروبا الشرقية بعد انهيار الكتلة الشيوعية. صوّر البعض دور اميركا في اوروبا الشرقية على انه كان دوراً فاعلاً وداعماً لمعارضي الشيوعية، وأكدوا ان النتيجة كانت خروج هذه البلدان الى الحرية والازدهار، واشادوا بالعلاقات الاميركية الوطيدة مع بلدان مثل بولندا والمجر وبلغاريا ورومانيا، حتى ان بعضها انضمّ الى حلف شمال الاطلسي بعد سنوات من انفراط حلف وارسو.


ربما تكون خواتيم الامور هذه ما يتمناه كل اميركي، لكن الصحيح ان العالم العربي لا يشبه الكتلة الشرقية الشيوعية السابقة، بل إن العالم العربي اليوم يشبه دول اميركا اللاتينية في الثمانينات خلال عهد الرئيس رونالد ريغان. في ذاك العقد، كانت انظمة "عسكرية طاغية" تحكم دولاً مثل الارجنتين وتشيلي وكانت تحمل لواء الدفاع عن الحرية في وجه المدّ الشيوعي، وكانت حليفة للولايات المتحدة، لكنها كانت من ناحية أخرى تقتل وتسجن بدون تهمة ولا محاكمات.


تساقطت الانظمة العسكرية والنخبوية في دول اميركا اللاتينية عل مراحل، وتخلّت واشنطن عن حلفائها السابقين، وطبعاً إتّهم مؤيّدو تلك الانظمة العسكرية الولايات المتحدة بالتخلي عن حلفائها. تحوّلت تلك الانظمة في التسعينات وبداية القرن الواحد والعشرين الى نصف ديموقراطيات، ثم الى ديموقراطيات. من المثير ان الانقلابات العسكرية اختفت عن الساحة في اميركا اللاتينية، كما اختفت الحروب، وربما يعود آخر نزاع مسلّح الى العام 1982 خلال حرب الفوكلاند بين الارجنيتن وبريطانيا.


لم تكن رحلة دول اميركا اللاتينية سهلة، فمؤيدو الانظمة البائدة لا يذهبون الى التقاعد، وجنرالات الانظمة العسكرية يجدون انفسهم امام المحاكم، او اقلّه امام تشهير الانظمة الجديدة بهم. كما إن الحكومات "الديموقراطية الجديدة" لا تجد ان ممارسة الحياة الديموقراطية سهلة مثل الطغيان، ففي الديموقراطية يجب احترام القانون، حتى محاكمة الطغاة يجب ان تحصل وفقاً للقانون، وليس على اساس الظلم الذي اوقعه النظام السابق بالمواطنين.
في العالم العربي، لن يكون العبور من الانظمة العسكرية والاحادية الى الانظمة الديموقراطية طريقاً سهلاً، لكنه بنظر باراك اوباما طريقاً لا رجعة فيه، مثلما حدث في اندونيسيا والفليبين وفي اميركا اللاتينية. وقد اشار اوباما خلال زيارته للبرازيل منذ ايام، الى انه يتمنى ان يتطور العالم العربي مثل تلك الدولة وقال:" ان البرازيل اليوم ديموقراطية زاهرة حيث يعبّر الناس عن رأيهم ويختارون زعماءهم.. اما التغيير فيأتي من الشعب ولا يجب ان نخاف التغيير".

ربما يكون صحيحاً ايضاً ان التغيير في جنوب امريكا كان من مصلحة الولايات المتحدة، فالعلاقات التجارية بينهم تصل الى المليارات ودول اميركا اللاتينية لا تشكل تهديداً أمنياً للولايات المتحدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق