الأحد، 8 مايو، 2011

ائتلاف الشرطة: سنضرب بيد من حديد على أعداء ثورة مصر

 
استنكر الائتلاف العام لضباط الشرطة أحداث الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين التي وقعت بإمبابة ليلة السبت، وأسفرت عن سقوط عدد من القتلى والمصابين، مؤكدًا أنه لا يجب أن تزهق روح أو تسيل دماء مصرية إلا من أجل مصر وليس سواها.
وقال المتحدث باسم الائتلاف "الرائد أحمد رجب": "الائتلاف سيضرب بيد من حديد على كل من يحاول إثارة الفتنة الطائفية بالبلاد"، مستنكرًا محاولة تعمد بعض العناصر إثارة القلاقل لضرب استقرار المجتمع، وشدد على أنه سيتم مواجهتها بكل حزم لأنه لا تهاون في أمن مصر.
وأضاف: "الائتلاف يلفت نظر المجتمع إلى أن أصحاب بعض الأجندات الخاصة الداخلية والخارجية يحاولون زعزعة الاستقرار لتشويه صورة الثورة لدى المواطن البسيط الذي يعنيه الأمن في المقام الأول قبل التغيير السياسي، وهو ما لمسه الائتلاف مؤخرًا من إظهار بعض المواطنين أسفهم على أيام نظام مبارك، لأنه وفر لهم الأمان".
وأشار رجب إلى أن الائتلاف يشدد على ضرورة قيام الشعب شرطة ومدنيين بحماية مكتسبات ثورة 25 يناير ومن أهمها روح ميدان التحرير في مشاهد مؤثرة لن ينساها التاريخ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق