الثلاثاء، 17 مايو، 2011

روسيا: استهداف الناتو للقذافي تجاوز لقرار مجلس الأمن

 

أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن ما يحدث في ليبيا يخرج عن أهداف العقوبات، التي أقرها مجلس الأمن الدولي ، وشدد على أن جعل القذافي وأقاربه هدفا لقوات التحالف هو "تجاوز كبير".
وقال لافروف في حديث لصحيفة "موسكوفسكيه نوفوستي": لقد أعلن التحالف الدولي صراحة أن مهمته هي تغيير النظام، وأن القذافي وأقاربه، بكل ما تحمله هذه العبارة من معنى، هم هدف مشروع .. هذا تجاوز كبير".
وأشار لافروف إلى أن حربا أهلية حقيقية تجري حالا في ليبيا، وإذ لم يجري وقفها فإنها ستفضي إلى نتائج كارثية، على حد تعبيره.
وأضاف: "التحالف ينزلق، إذا لم نقل أنه قد انزلق فعلا باتجاه دعم طرف في النزاع الليبي على حساب الآخر. الحل واحد.. وهو وقف إطلاق النار فورا، وهو ما اقترحته روسيا عبر مجلس الأمن، ثم البحث عن مخرج على أساس جهود الوساطة الدولية للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في المقام الأول. لقد زار ليبيا خمسة رؤساء أفارقة وتحدثوا مع طرابلس وبنغازي باسم الاتحاد الإفريقي، وأنا اعتقد أنه ينبغي لهذه المحادثات أن تكون أساسا في مباحثات الحل القادم".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق