الأحد، 8 مايو، 2011

الكويت : حكومة جديدة في الكويت

متظاهرون طالبوا بإقالة الحكومة السابقة في مارس/ آذار الماضي (الفرنسية)

أعلن رئيس الحكومة الكويتية المكلف ناصر المحمد الصباح
عن تشكيلة حكومته الجديدة بعد أكثر من شهر على قبول أمير البلاد استقالة حكومته السابقة يوم 31 مارس/ آذار الماضي، وسط تنبؤات بعدم صمود الحكومة الجديدة فترة طويلة.
وكانت الحكومة السابقة قدمت استقالتها بعد استقالة ثلاثة وزراء من الأسرة الحاكمة لتجنب استجوابات برلمانية استهدف أبرزها وزير الخارجية.
وينتظر الحكومة الجديدة -وهي السابعة للشيخ ناصر في غضون خمس سنوات- استجوابات من قبل عدد من أعضاء مجلس الأمة، لا سيما بعد تهديد كتلة العمل الشعبي بتقديم استجواب إلى رئيس الحكومة في جلسة القسم التي يتوقع أن تكون يوم غد، إضافة إلى تهديد كتلة العمل الوطني بتقديم استجواب لوزير الشؤون الاقتصادية أحمد الفهد الصباح، مما ينبئ بعدم صمودها لمدة طويلة، حيث وصفها أحد المراقبين بالحكومة التي تمهد الطريق لحكومة ثامنة.
وتوقع عدد من أعضاء مجلس الأمة تصاعد وتيرة الاحتقان السياسي بين المجلس والحكومة، والتي ستنتهي وفقا لأقوالهم بحل المجلس بسبب اعتراضهم على التشكيلة الحكومية الجديدة.
وكانت الحكومة الجديدة قد تعثرت في اللحظات الأخيرة إثر اعتذار وزير الدولة السابق لشؤون مجلس الوزراء روضان الروضان، وهو المحلل الوحيد للحكومة التي يتوجب وفقا للدستور الكويتي أن تتضمن أحد أعضاء مجلس الأمة، غير أن قبول النائب علي الراشد بالمنصب الوزاري أنقذها من التأخير، لاسيما وأن الإعلان عنها تأجل نهاية الأسبوع الماضي بسبب وفاة أحد أبناء الأسرة الحاكمة.
ويحتفظ سبعة وزراء بمناصبهم في الحكومة الجديدة، بينما تم تدوير اثنين لوزارتين غير وزارتيهما السابقتين، في مقابل دخول ستة وزراء جدد، أبرزهم النائب السابق والمحامي أحمد المليفي الذي تقدم بأول صحيفة استجواب لرئيس الوزراء، كما خرج من الحكومة الجديدة ستة وزراء، أبرزهم وزير النفط والإعلام أحمد العبد الله الصباح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق