الثلاثاء، 17 مايو، 2011

استمرار احتجاز مدير صندوق النقد الدولي بقضية جنسية


قررت محكمة في نيويورك اليوم استمرار احتجاز دومينيك ستروس كان رئيس صندوق النقد الدولى وعدم الإفراج عنه بكفالة بشأن اتهامه بالاعتداء الجنسي على عاملة نظافة بفندق سوفوتيل بمنهاتن في نيويورك.
وأشارت شبكة "سي بي إس" الأمريكية إلى أن قاض بمدينة نيويورك أمر باستمرار احتجاز ستروس كان بدون كفالة حتى تاريخ المحكمة المقبلة بشأن المزاعم المقدمة ضده. وقد خضع ستروس كان لإجراء اختبارات الحمض النووي وفحص الطب الشرعي الذى استهدف البحث عن خدوش أو أدلة أخرى على الاعتداء المزعوم.
في السياق, أكدت الولايات المتحدة ثقتها في صندوق النقد الدولى, وذلك بعد التهمة الموجهة ستروس كان. ونقل راديو الأمريكي اليوم عن المتحدث باسم البيت الأبيض جاى كارنى "إن واشنطن على يقين تام أن صندوق النقد الدولى سيؤدى مهامه بفعالية كالمعتاد".
وسبق اتهام دومينيك ستراوس كان فى عام 2008 بإقامة علاقة خارج إطار الزواج, إلا أن زوجته آن سانكلير المذيعة الشهيرة سابقا في القناة الأولى بالتليفزيون الفرنسي أبدت مساندتها الكاملة له آنذاك.
ويعتبر ستراوس الذي كان يعتزم دخول سباق الرئاسة الفرنسية عام 2012 منافسا رئيسيا بالحزب الاشتراكى المعارض لتحدى الرئيس الفرنسى الحالى نيكولا ساركوزى, ولكن فى الأسابيع القليلة الماضية, كانت هناك تقارير متكررة فى وسائل الإعلام الفرنسية تنتقده لما أشارت إلى أنه أسلوب حياته المفرط والفاخر فى واشنطن, وقد نفى مساعدوه هذه الإتهامات, وقالوا إنها جزء من حملة قادها خصومه السياسيين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق