الاثنين، 16 مايو، 2011

الشريعة الإسلامية والدماء المعصومة

الشريعة والدماء المعصومة

 عصام زيدان
الهجمات التي أوجدتها بعض الأحداث المسلحة في السنوات الأخيرة، سواء في الغرب أم العالم العربي والإسلامي, والتي نُسبت إلى جماعات إسلامية, استغلها الغرب في الربط ما بين الشريعة الإسلامية، والتساهل في سفك الدماء, وإزهاق الأنفس، وراحت تعطي انطباعًا بأن الإسلام قرين الإرهاب, وأنه ما انتشر قبل إلا بالسيف, ويريد اليوم أن يمارس ذات الأدوار في مواجهة مجتمعات الحداثة الغربية.
 
ونحن هنا لسنا بصدد تقييم هذه الأفعال أو الحكم عليها, ولكن يهمُّنا في المجال الأول تبرئة وجه الشريعة الغرَّاء مما أُُلصق بها زورًا وبهتانًا من قِبل ساسة الغرب, ورجال الدين فيه على السواء.
 
وقفات منهجية:

وثمة وقفات ضرورية قبل الحديث عن الدماء في الشريعة الإسلامية, تتعلق بالمنهج الذي يتبعه الغرب في الحكم على الشريعة والذي يؤدي لتوارد مثل هذه الشبهات وأمثالها، وبرأينا أن تصور الغرب الخاطئ في هذا الشأن يكمن في عدة زوايا منها:
 
الأولى: أن الغرب يريد أن يحكم على عموم الشريعة من خلال سلوكيات بعض الأفراد والأتباع, وهو يخالف بذلك ما يدعو إليه من ضرورة اتباع المنهج العلمي المتقن, في تناول الظواهر وتفسيرها, وهو المنهج الذي يحتم استخلاص الحكم النهائي على الشريعة الإسلامية من نصوص الشريعة ذاتها، دون انتقائية أو تحيز مسبق.
 
الثانية: ثمة تحيُّز غربي, حتى بعد مخالفة المنهج العلمي في الحكم, فنراه يعمد إلى صنيع طائفة واحدة من الأمة الإسلامية, ويتناسى ما عداها, فإذا قامت طائفة بهذه الأعمال المسلحة، تراه يحكم على الشريعة بعمومها من خلال نظرته إلى فعل هذه الجماعات, ويغضُّ الطرف عن أصوات أخرى تقف في رقعة مخالفة، رغم كونها الشريحة الأكبر عددًا, والأكثر وجاهة في علمها وعرضها. 
 
 الثالثة: إذا اتبعنا منهج الغرب في الحكم على الشريعة من خلال ممارسة بعض الطوائف, ما حق له أن يتحدث عن التساهل في الدماء وإزهاق الأنفس المعصومة, والحق لنا أن نتساءل نحن: كم قتلت أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001؟, وكم قتل الغزو الأمريكي للعراق وأفغانستان؟.. ولنا كذلك أن نتساءل مَن فجَّر الحرب العالمية الأولى والثانية، وراح ضحيتهما الملايين؟.. وبأي جريرة قُتل الملايين في فيتنام؟!.. لا شك أننا إذا احتكمنا لواقع الحال ما تجرأ غربي أن ينبس ببنت شفه، وأيديهم ما جفَّت يومًا من الدماء البريئة, والأنفس المعصومة.
 
الشريعة والدماء المعصومة

والآن نستنطق الشريعة الإسلامية؛ لنعلم موقفها من الدماء على وجه اليقين على الوجه التالي:
 
بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ؟!

عجبًا ترى أن الشريعة، ومنذ الوهلة الأولى، تأخذ على العرب الأوائل, تساهلهم في الدماء في تقريع ملفت يأخذ بالأبصار, فيقول الحق، تبارك وتعالي: {وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ} [التكوير:9], يقول ابن كثير: والموءودة هي التي كان أهل الجاهلية يدسُّونها في التراب؛ كراهية البنات، فيوم القيامة تسأل الموءودة على أي ذنب قتلت؟ ليكون ذلك تهديدًا لقاتلها، فإذا سُئل المظلوم فما ظن الظالم إذًا؟!

هكذا جاءت الشريعة في لحظاتها الأولى, تقف بالمرصاد متوعدةً أولئك الذين استهانوا بدماء صغار, لن تتفتح أعينهم بعدُ على مدارك الحياة.
 
فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ

 ثم راحت شريعتنا تذكر بما كان من أمر بني إسرائيل, وما شرع الله - عز وجل - لهم من أن قتل نفس واحدة لهو قتل للناس جميعًا, وأن من أحيا نفسًا فكأنما أحيا الناس جميعًا, قال تعالي: {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا} [المائدة:32], يقول أبو بكر الجزائري في تفسيره: إنه من أجل قبح جريمة القتل، وما يترتب عليها من مفاسد ومضار أوجبنا على بني إسرائيل؛ لكثرة ما شاع بينهم من القتل وسفك الدماء, وشددنا عليهم في العقوبة إذ من قتل منهم نفسًا بغير نفس, أي ظلمًا وعدوانًا أو قتلها بغير فساد قامت به في الأرض, فكأنما قتل الناس جميعًا, بمعنى يُعذب عذاب قتل الناس جميعًا يوم القيامة, ومن أحياها بأن استوجبت القتل فعفا عنها وتركها لله، إبقاءً عليها، فكأنما أحيا الناس جميعًا، يعني يُعطى أجر من أحيا الناس جميعًا, كل هذا شرعه الله تعالى لهم؛ تنفيرًا لهم من القتل الذي أصرُّوا عليه، وترغيبًا لهم في العفو الذي جافوه وبعدوا عنه فلم يعرفوه".
 
وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ

وفي أمر لا يحتمل التأويل ينهى سبحانه عن اقتراف هذه الذنب العظيم, قال تعالي:{وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ} [الأنعام:151] يقول البغوي في معالم التنزيل: "حرَّم الله تعالى، قتل المؤمن والمعاهد إلا بالحق, إلا بما يبيح قتله من ردة أو قصاص أو زنا يوجب الرجم".

ومن منطلق حرصها على الدماء البشرية من أن تهدر، عمدت شريعتنا بعد ذلك, إلى تشريع القصاص، الذي تحقن به الدماء على عكس ما يروج الغرب، الذي غاب عنه فهم حقيقة الردع الذي غرسته هذا الآيات الكريمات في نفوس البشرية حينها، فعظمت حينئذ قيمة الدماء وغلا سعرها؛ لأن مقابلها نفس من تجرأ وهدم بنيان الرب, وهو ملعون بفعله هذا حتى قبل أن ينال جزائه المحتوم.

يقول عز وجل: {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ}, ومن تأمل قليلاً في الآية ظفر بالمطلوب, فما شرع القصاص إلا من أجل الحياة، وما شرع القصاص إلا حفظًا لهذا البنيان الذي سوَّاه رب البرية، فأحسن خلقه, وتقويمه, يقول السعدي: "بيَّن تعالى، حكمته العظيمة في مشروعية القصاص فقال: {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ} أي: تنحقن بذلك الدماء، وتنقمع به الأشقياء؛ لأن من عرف أنه مقتول إذا قتل، لا يكاد يصدر منه القتل، وإذا رُئي القاتل مقتولاً انذعر بذلك غيره وانزجر، فلو كانت عقوبة القاتل غير القتل، لم يحصل انكفاف الشر، الذي يحصل بالقتل، وهكذا سائر الحدود الشرعية، فيها من النكاية والانزجار، ما يدل على حكمة الحكيم الغفار، ونكَّر "الحياة "لإفادة التعظيم والتكثير".
 
4ـ الوعيد الشديد والعذاب الأليم

وتعظيمًا لهذه الدماء من أن تراق, بغير جريرة, وحتى تقع في النفس الرهبة من اقتراف الذنب والإثم العظيم, جعل الإسلام عقوبة القاتل العمد الخلود في النار, مع تنويع العقاب الذي شمل الغضب واللعنة والعذاب العظيم, ولم يأتِ سبحانه، بذكرٍ للتوبة كما هو الحال عند ذكر المعاصي، التي توعد الحق فاعلها، وفتح له باب التوبة والمغفرة, يقول عز وجل: {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} [النساء:93]
 
بل، ولم يترك سبحانه النفس البشرية تسير في غفلتها وغوايتها، فتصيب الدماء المعصومة, بل جعل من عصا الضمير الداخلي منبهًا كذلك لهذه النفس من الاقتراب من هذا الباب الخطر، وسنَّ في شريعته عقوبة مالية موجعة للقتل الخطأ, تُذهب غيظ أولياء القتيل, وتحقن دم القاتل, فقال: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا فَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمً}.
 
5ـ ما زال في فسحة من أمره

ومع ما سبق من النصوص القرآنية الكريمة, نطالع في قبسات الهدي النبوي، ذلك التوجيه النبوي بالاحتراز من الدماء المعصومة؛ لأن المؤمن ما زال في فسحة من أمره، ما لم يصب دمًا حرامًا, والفسحة كما يقول ابن العربي: هي سعة الأعمال الصالحة, حتى إذا جاء القتل ضاقت؛ لأنها لا تفي بوزره, والفسحة في الذنب، قبوله الغفران بالتوبة حتى إذا جاء القتل ارتفع القبول.
 
ففي البخاري عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " لا يزال المؤمن في فسحة من دينه، ما لم يصب دمًا حرامًا", يقول الإمام النووي في شرح صحيح مسلم: "فيه تغليظ أمر الدماء, وأنها أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة, وهذا لعظم أمرها, وكثير خطرها".
 
وليس الأمر يتعلق بنفس العبد المؤمن وفقط, كما يريد أن يفهم البعض, بل شريعتنا الغرَّاء شددت النكير على التعرض لدماء الآخرين، على اختلاف مذاهبهم ومعتقداتهم, بغير موجب شرعي, ففي البخاري عن عبد الله بن عمرو بن العاص, قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "من قتل معاهدًا، لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عامًا".
 
6ـ الحياة حق الله المطلق

ولا يتعلق الأمر كذلك بأنفس الآخرين وفقط, بل توعَّدت حتى ذلك الذي يذهب يزهق روحه؛ احترامًا منها لحق الحياة, الذي هو لله وحده, وليس للعبد فيه اختيار.

ففي البخاري عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال:  قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "من تردَّى من جبل فقتل نفسه، فهو في نار جهنم يتردى فيه خالدًا مخلدًا فيها أبدًا، ومن تحسَّى سمًّا فقتل نفسه، فسمُّه في يده يتحسَّاه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا، ومن قتل نفسه بحديدة، فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا".

  وأخيرًا نقول: إن شريعة جعلت من مقاصدها الخمسة, بل ومن أعلى مقاصدها بعد حفظ الدين, حفظ النفس, لهي شريعة أبعد ما تكون عن التساهل في الدماء, أو التفريط في حق الحياة, ومن ثم، نجدها وقد عنيت بحق الحياة، وشرعت من الأحكام ما يحقق هذا المقصد مبالغة في الحفظ والصيانة وسدًا لذريعة الاعتداء على الدماء المعصومة إلا بحقها.. فأين الغرب من هذا النور الساطع المبين؟!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق