الأحد، 15 مايو، 2011

إيران : أحمدي نجاد: بن لادن كان بيد الأمريكيين منذ فترة طويلة

 
زعم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأحد، أن زعيم "القاعدة" أسامة بن لادن كان بأيدي القوات الأمريكية قبل وقت طويل من الإعلان عن مقتله في غارة أمريكية على منزل بمدينة أبوت آباد الباكستانية في الثاني من مايو الجاري.
ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن نجاد قوله في خطاب أمام "التحالف الدولي ضد الإرهاب لتحقيق السلام العادل" الذي بدأ أعماله السبت في طهران، إن لديه "معلومات دقيقة" بأن بن لادن كان بيد القوات العسكرية الأمريكية قبل فترة طويلة من قتله.
وأضاف إن "الولايات المتحدة قتلت بن لادن ليس لمكافحة الإرهاب واجتثاث المجموعات التي تزعم انها إرهابية بل كجزء من دعايتها الانتخابية للفوز بأصوات الشعب في الانتخابات"، وقال إن الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش "غزا منطقتنا لإنقاذ الاقتصاد الأمريكي والفوز بأصوات الشعب الأمريكي.. ويتّبع خلَفه (باراك أوباما) الاستراتيجية نفسها".
وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن في الثاني من مايو الجاري عن مقتل بن لادن في عملية أمريكية على مسكنه في منطقة ابوت آباد بالقرب من العاصمة الباكستانية إسلام آباد، وهي الرواية التي نفاها وزير الاستخبارات الإيرانية حيدر مصلحي.
وأكد أن هناك وثائق تثبت موت زعيم "القاعدة" منذ فترة بسبب مرض، ولم تقتله القوات الأمريكية، معتبرًا أن الهدف من الإعلان عن ذلك هو "التغطية على الصحوة الإسلامية بالمنطقة". وقال إن هناك "أدلة دقيقة ووثائق دامغة تثبت موت بن لادن منذ فترة بسبب إصابته بمرض وأنه لم يكن حيا عندما ادعت أمريكا قتله".
وأضاف أن بن لادن مات منذ فترة بسبب إصابته بمرض، مؤكدا أنه يمتلك تقارير ومعلومات دقيقة تثبت أن زعيم "القاعدة" كان قد توفي قبل هذا الوقت، في إشارة إلى إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما مقتله في غارة أمريكية على مجمع سكني ببلدة أبوت آباد بباكستان ليل الأحد الماضي.
وكان مسئولون باكستانيون بارزون قالوا إن بن لادن ربما كان يقيم في باكستان منذ أكثر من سبع سنوات، بينما قالت إحدى زوجاته للمحققين الباكستانيين إنه أقام في قربة باكستانية لمدة سنتين ونصف السنة قبل أن ينتقل الى أبوت آباد. وأضافت، إن بن لادن وأسرته قضوا خمس سنوات في أبوت آباد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق