الثلاثاء، 10 مايو، 2011

عبير بطلة موقعة إمبابة تسلّم نفسها للمجلس العسكري الحاكم بمصر

صورة من شهادة إشهار عبير لإسلامها نقلاً عن الدستور الأصلي
القاهرة - مصطفى سليمان سلّمت عبير طلعت، مفجرة موقعة إمبابة، التي راح ضحيتها 12 شخصاً من المسلمين والمسيحيين، نفسها للمجلس الأعلى للقوات المسلحة من أجل حمايتها.

أكد ذلك لـ "العربية.نت" د: ناجح إبراهيم رئيس تحرير موقع "الجماعة الإسلامية" الذي أجرت من خلاله عبير طلعت، أول حوار لها حيث قال "إن الجماعة توسطت لإرسال عبير إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، فهو أكثر مكان آمن لها خاصة بعدما ظهرت وكشفت حقيقة ما حدث لها خلال الشهور الماضية".


وقال د.ناجح ابراهيم "إننا من منطلق مسؤوليتنا وحرصنا على أمن مصر والثورة المصرية نصحنا عبير بعد إجرائها هذا الحوار ونشره ورفع الفيديو الذي تحدثت فيه عبر موقع الجماعة الإسلامية على موقع "اليوتيوب"، نصحناها بتسليم نفسها للقوات المسلحة وهذا ما تم بالفعل وهي في طريقها الآن إلى هناك بصحبة أعضاء من الجماعة الإسلامية.


وكشف الشيخ ناجح ابراهيم تفاصيل أخرى عن حياة عبير لم ينشرها الموقع مؤكدا "أن القصة ليست دينية في الأساس وأن عبير كانت تعاني في حياتها الزوجية مثل آلاف المسيحيات اللاتي يعانين وتصل الحياة بينهن وبين أزواجهن إلى طريق مسدود خاصة أن الكنيسة ترفض الطلاق لغير علة الزنا".


وأضاف د. ناجح ابراهيم "عبير لم تكن سعيدة في حياتها الزوجية وكانت هي التي تقوم بالإنفاق على زوجها لأنه لم يكن يعمل وكانت تعيش في قرية "الشامية" بأسيوط وهي قرية معروفة بتخلف ثقافتها حتى أن عبير أنجبت طفلة من زوجها الأول المسيحي الديانة ويدعى أيمن جمال فهمي ونظرا للتخلف الذي تعيش فيه تلك القرية اعترض زوجها على ذلك الإنجاب فساءت حالتهما وازدادت احتقانا فتركت عبير بيت الزوجية وعاشت 9 أشهر في بيت أسرتها ووالدها ولما استحال العيش مع زوجها المسيحي قررت الانفصال.


ويضيف: هنا ظهرت المشكلة الأزلية في الفقه الكنسي المسيحي الذي يرفض الاعتراف بالطلاق إلا لعلة الزنا وأثناء ذلك تعرفت على زميل لها يدعى محمد ثابت أنور وشهرته "يس ثابت" فنشأت بينهما علاقة عاطفية فقررا الزواج عرفيا وهو ما حدث بالفعل وانتقلا للعيش في إحدى قرى بنها بمحافظة القليوبية شمال القاهرة، واستطاعا تدبير منزل للعيش عن طريق شخص يدعى جعفر من محافظة أسيوط كان يعلم بقصتهما وكان دائم الابتزاز لهما ويهددهما بإبلاغ أسرتها عن مكانها فلما اشتد الخلاف بين هذا الرجل وعبير وزوجها يس أبلغ هذا الرجل أسرتها عن مكانها التي جاءت على الفور واختطفوها في سيارة نقل جماعي وعادوا بها إلى أسيوط وهناك تم تسليمها للكنيسة ثم أخذت في التنقل بالفعل حتى وصلت إلى كنيسة إمبابة وهناك اتصلت بزوجها لإنقاذها".

إشهار الإسلام ودعوى التطليق

وهنا يؤكد د.ناجح ابراهيم أن هناك أخطاء وقعت فيها عبير وزوجها وكذلك الكنيسة والإسلاميون الذين تعاطفوا مع القضية، وتتمثل تلك الأخطاء في أن عبير تزوجت من المسلم قبل تفريقها عن زوجها المسيحي، وخطأ الزوج أنه لم يقم بإبلاغ السلطات المختصة عن مكان زوجته، أما التيارات الإسلامية التي تدخلت في القضية فخطأها أنها تدخلت دون دراسة أوتأني، بل تجمهرت أمام الكنيسة وهو ما أدى إلى توتر الموقف، أما خطأ الكنيسة فهو عدم مراجعتها الفقه الكنسي قيما يتعلق بتيسير أسباب الطلاق وهو ما يؤدي إلى تفاقم المشاكل بين كثير من الأسر المسيحية.

وعن كيفية العثور على عبير بعد هروبها من الكنيسة وإجراء الحوار معها في موقع الجماعة الإسلامية يقول د.ناجح ابراهيم "إن لدى عبير محام وكيل عنها في قضية التفريق بينها وبين زوجها وهذا المحامي له صديق في الجماعة الإسلامية، فكان من الطبيعي أن تبلغ عبير محاميها عن مكان تواجدها وبدوره نسق هذا المحامي الحوار مع عبير وسجلناه بالفيديو".


وفي سؤال لـ "العربية. نت" حول أوراق هوية عبير وهل اطلعتم عليها ؟ يقول د ناجح "بالطبع فجميع الأوراق بحوزة محاميها ومعه أيضا إثبات إشهار إسلامها وعريضة دعوى التطليق، ولكن ما يهمنا هنا أن نوضح أن القضية ليست دينية، وهو ما تقع فيه تيارات إسلامية أخرى في مثل هذه المواقف حيث يحولونها إلى قضية دينية وتعصب أعمى ولكننا أمام قضية اجتماعية فهي سيدة تعاني مع زوجها وكثير من تلك الحالات يحدث ولكن لا تسلط عليه الأضواء فهي قضية حقوقية تتمثل في احتجاز سيدة دون إرادتها في مكان ما وهذا ما يستدعي التركيز عليه أيا كانت ديانة هذه السيدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق