الأربعاء، 11 مايو، 2011

فصل جندي سويسري وسحب سلاحه بسبب اعتناقه الاسلام

 
 في بلاد الحرية والديمقراطية كما يدعون ويقولون ، وينادون بحرية الأقليات في العالم العربي ، وكأنهم أوصياء علينا ، وكأن العرب والعالم الإسلامي خدام هؤلاء القرود ، نرى يوما بعد يوم ما يكشف زيف حضارتهم ، وما يكشف عن بغضهم للعالم العربي والإسلامي ، لا سيما وقد كان العرب والعالم الإسلامي مصدر العلم والنور لهؤلاء ، ويعرفون جيدا أن الدين الإسلامي هو الوحيد بين جميع الأديان والديانات التي تمنح الإنسان حرية الإعتقاد ، بل وتأمر أتباعها بأن تبلغ دعوة الإسلام فقط ، أما الهداية إلى الإسلام فهو بيد الله عزوجل كما قال تعالى " لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي " ، وقال تعالى " إن عليك إلا البلاغ " ، وقال تعالى " ولو شاء ربك لامن من في الأرض كلهم جميعا ، أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين " فسبحان العالم القدير ، هذا هو الإسلام ، وهذه شريعة الاسلام التي يحاربونها ليل نهار بكل جد واجتهاد ، وفي الوقت نفسه نرى أصحاب الحق من المسلمين يقفون في موقف الكسول النائم الذي لا يحاول أن يكشف عن هذا الحق الذي فيه سعادة البشرية ، وفيه هدم لكل باطل منفوش ، فاللهم نسألك أن تهدي كل كافر ، وأن تتوب على كل عاص .
اعتنق جندي سويسري الإسلام، ووافقت المحكمة السويسرية الفيدرالية المكلفة بعمليات الرقابة الأمنية على فحص المهام المكلف بها هذا الجندي، الذي حصل على رتبة ملازم أول.
وعلمت المحكمة أنه أُدين في عام 2007م بدفع غرامة 300 فرانك بتهمة اعتناقه للدين الإسلامي.
ووصف الادعاء الملازم الأول - عضو في المركز الإسلامي في "سويسرا" - بأنه "أيديولوجي متطرف"، مُعترفًا بأن الإسلام يتميز بحقيقة عالمية.
من جهته عبّر ممثل الادعاء عن قلقه بشأن تلك الأوضاع، وأوصى بوضع هذا الجندي بعيدًا عن المعلومات الأكثر حساسية.
وأكدت المحكمة السويسرية الفيدرالية هذا القرار بسبب المخاطر التي سيقدمها الملازم الأول إلى الأمن، وأوصت بفحص استبعاده المحتمل من الجيش ومصادرة سلاحه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق