الأربعاء، 11 مايو، 2011

خطأ شرطي أمريكي يتسبب في اعتقال سعودي بريء

 
ارتكب شرطي أمريكي في مدينة ماديسون خطأ فادحاً حين اشتبه في طالب سعودي على أنه إرهابي زرع مواد متفجرة بأحد الفنادق الشهيرة وسط المدينة؛ فجرى إخضاع الطالب للتحقيق وتفتيش أمتعته، كما أُخلي الفندق والمواقع المجاورة له بحثاً عن المتفجرات، واستدعت شرطة المدينة فريقاً متخصصاً للكشف عنها، التي انتشرت في أرجاء الموقع بالمعدات اللازمة والكلاب البوليسية.
وصوّرت بعض القنوات الفضائية الأمريكية واقعة القبض على "الإرهابي" في مدينة ماديسون، ثم اتضح بعدها بساعات أنهم اعتقلوا شخصاً بريئاً، وهو طالب سعودي دخل الولايات المتحدة الأمريكية بطريقة نظامية لدراسة اللغة.
وتشير التفاصيل إلى أن طالباً سعودياً "ع. المطيري" (29 سنة) دخل قاعة الطعام في فندق إيدج واتر، وعندما بدأ يتناول غداءه في موقع كان مخصصاً لاجتماع عمل طُلب منه مغادرة الموقع، إلا أنه رفض ذلك؛ فقام موظفو الفندق بطلب الشرطة، وتم اعتقاله بتهمة السلوك غير المنضبط، وتحويله إلى قسم الشرطة، ومعه حقيبة يدوية, وفقا لسبق.
وعند إخضاعه للتحقيق كان الطالب السعودي يتصبب عرقاً وخوفاً؛ ما دعا الشرطي للشك فيه بأنه "إرهابي" والاعتقاد بأن حقيبته تحوي مواد متفجرة.
ونتيجة لذلك الخطأ استُدعيت فِرْقة متخصصة في كشف المتفجرات وإبطالها وفُتِّشت الحقيبة، كما اتجهت للفندق بحثاً عن متفجرات زرعها هناك.
وبعد ساعات عدة قالت الشرطة المحلية إنه لم يتم العثور على أي شيء خطير، وجميع متعلقات الطالب سليمة، ولا يوجد أمر يدعو للخوف، إلا أنه موقوف حالياً بتهمة "السلوك غير المنضبط" الذي بدر منه في الفندق.
وطالب زملاء الطالب بضرورة التحقيق مع الشرطي الذي شكك في سلوك زميلهم، وصوّره على أنه إرهابي، وأساء إليه لمجرد أنه طالب عربي، وطالبوا كذلك بالإفراج الفوري عنه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق