الأحد، 16 أكتوبر، 2011

المملكة العربية السعودية تطالب بعرض المؤامرة الإيرانية على مجلس الأمن

أرسلت المملكة العربية السعودية رسالة إلى الامم المتحدة بشأن المؤامرة الإيرانية التي كانت تستهدف سفيرها بأمريكا عادل الجبير, حيث  تقدَّم عبدالله المعلمي، السفير السعودي لدى الأمم المتحدة، بطلب لاطلاع مجلس الأمن على المؤامرة الإيرانية.


وذكر المعلمي في رسالة إلى السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون أن السعودية تعرب عن قلقها العميق وغضبها إزاء هذه المؤامرة. مطالباً بعرض هذه القضية على مجلس الأمن.

وأضاف في رسالته التي بعث نسخة منها إلى رئيس الجمعية العامة بأنه وفقاً للسلطات الأمريكية فثمة أدلة دامغة تؤدي إلى استنتاج أن هذه المؤامرة جرى تخطيطها وتمويلها وتوجيهها من قِبل عناصر تعمل أو تنتمي إلى حكومة إيران.

وأشار السفير السعودي لدى الأمم المتحدة في رسالته إلى أن تلك المؤامرة ليست فقط جريمة بشعة بل تُعَدّ أيضاً انتهاكاً صارخاً للاتفاقيات والأعراف الدولية، خاصة تلك التي تتعلق تحديداً بحماية الدبلوماسيين.

وكانت صحيفة "الواشنطن بوست" الأمريكية، قد ذكرت  أن غلام شكوري عضو فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وأحد المتهمين الرئيسيين في قضية محاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن، عادل الجبير، كان على علاقة بالمعارض المتطرف حسن مشيمع.

وذكرت الصحيفة نقلاً عن مصادر أن شكوري كان من القيادات الإيرانية التي التقاها مشيمع في بيروت، في طريق عودته إلى البحرين في فبراير الماضي.

يذكر أن مشيمع يقضي حالياً عقوبة السجن المؤبد بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في البحرين.

وقالت الرياض في وقت سابق أنها "تنظر من جانبها في الاجراءات والخطوات الحاسمة التي ستتخذها في هذا الشأن لوقف هذه الاعمال الاجرامية والتصدي الحازم لاي محاولات لزعزعة استقرار المملكة وتهديد أمنها واشاعة الفتنة بين شعبها."

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت يوم الثلاثاء أنها كشفت عن مؤامرة لاثنين من الايرانيين المرتبطين باجهزة أمن في طهران لقتل السفير السعودي عادل الجبير بزرع قنبلة في المطعم الذي يرتاده.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق