السبت، 15 أكتوبر، 2011

المصلين في الأزهر .. القوا بالحجارة على العشرات من النشطاء السياسيين لسبهم للقوات المسلحة

اعتدى عدد من المصلين بجامع الأزهر بالحجارة على العشرات من النشطاء والشباب الذين حاولوا تنظيم مسيرة أمام المسجد، عقب صلاة الجمعة، بعدما هتفوا ضد الجيش والمجلس العسكرى.

ولاحق المصلون مسيرة النشطاء ورموهم بالحجارة، واتهموهم بالعمالة وتخريب البلاد، وذلك بعدما ردد الناشطون هتافات ضد المجلس العسكرى من بينها "يلا يا شيخ قول لأبونا مش هيحاولوا يفرقونا"، و"ديه مش فتنة طائفية ديه مجزرة عسكرية"، وهو ما رفضه المصلون ورددوا فى المقابل "الجيش والشعب أيد واحدة".

وخلال خطبة الجمعة، دعا إمام الأزهر المسلمين والمسيحيين إلى التلاحم والبقاء يداً واحدة، وذلك لأن الجميع فى مركب واحدة وإذا غرقت فسوف يغرق الجميع ولن ينجو منها أحد، مضيفًا "كلنا مخلوقون للتعمير وليس للتخريب".

وانتقد الذين يهاجمون المجلس العسكرى مطالبهم بتوجيه جهودهم لإعادة التعمير وليس للانتقاد.

فيما واصل العشرات من الشباب الذين اعتدى عليهم المصلون أمام الأزهر مسيرتهم من أمام المسجد، مرورًا من منطقة الدراسة فى اتجاه الكاتدرائية بالعباسية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق