الأربعاء، 23 مارس، 2011

الاف الدعاة والأئمة يتظاهرون أمام الاوقاف ضد الفساد الاداري، ويعتصمون بمسجد الوزارة

الاف الدعاة والأئمة يتظاهرون أمام الاوقاف ضد الفساد الاداري، ويعلنون الإعتصام مالم تحقق مطالبهم

بالصور ائمة الاوقاف يهددون زقزوقبشعار(غضب الائمة من غضب الله)







al-azhar











القاهرة: تجمع الالاف من أئمة ووعاظ وزارة الأوقاف من مختلف محافظات الجمهورية اليوم الثلاثاء أمام ديوان عام وزارة الأوقاف للمطلبة بضم الأزهر والأوقاف كمؤسسة واحدة ، مع العلم أنهم قد قاموا بتقديم مطالبهم للقوات المسلحة ، ووزارة الأوقاف العديد من المرات ، ولكن لم يتم تنفيذ مايطلبون ،واحتج علماء الأوقاف على انتشار الفساد الإدارى بالوزارة، وسوء مستوى الأئمة الاجتماعى.
كما طالب الأئمة والدعاة بمقابلة وزير الأوقاف الدكتور عبد الله الحسينى لعرض ومناقشة مطالبهم، والتى تتمثل فى كادر خاص لهم يضمن تحسين مستوى معيشتهم الاجتماعى والاقتصادى، وزيادة الحوافز والمكافآت، وتسهيل النقل بين المحافظات، وتطهير ديوان الوزارة من الفاسدين خاصة المستشارين، وضم المؤسسات الدينية فى مؤسسة واحدة، واستقلال الأزهر لتفعيل دوره.
كما طالب الأئمة والدعاة بتحسين ظروف عملهم، وتيسيير ابتعاثهم للخارج، ودعمهم بالوسائل التقنية التى تمكنهم من آداء أمور الدعوة بتوفير أجهزة كمبيوتر ومكاتب ومراجع دينية لهم.
وانتقد المحتجون تصريحات وزير الأوقاف قبل ثلاثة أيام باتهام دعاة وزارة الأوقاف بتدنى مستواهم الثقافى وتهديده بالاستعانة بوعاظ الأزهر بدلا عنهم، ولعدم قدرته على توفير الدعم المالى اللازم للكادر الخاص للدعاة والأئمة.
من جانبه،أوضح مصدر مسئول بوزارة الأوقاف أن الدعاة والأئمة المحتجين رفضوا تحديد ممثلين عنهم للقاء وزير الأوقاف بمكتبه وطالبوا بعقد لقاء مع كل المحتجين، كما رفضوا تقديم مذكرة بمطالبهم لتقديمها للوزير مطالبين بلقائه شخصيا.
ويرجع الدعاة السبب في هذا إلى عدم الصدق في الوعود التي يعدون بها ، فقد قاموا بتقديم أكثر من مذكرة ، بل قاموا بمقابلة المجلس العسكري ، وكذلك الوزير عدة مرات ،ولكن هي وعود دون تنفيذ .

والجدير بالذكر :

أن الدعاة والعلماء في وزارة الأوقاف ، يقومون بمسيرات سلمية ، وهذه المسيرات والإعتصامات لا تضم سوى الالاف منهم ، وهذا حرصا على عدم إثارة البلبلة ، وحرصا منهم على إظهار مايطالبون به فقط ، مع العلم أن الدعاة والعلماء بالأوقاف لو اجتمعوا في مظاهرة حاشدة ، ستكون أزمة في مصر ، حيث يبلغ عددهم أكثر من مليون إمام وإداري ، ولكن حرصا منهم على سلامة الوطن ، وعدم إفتعال أزمة ، فبعضهم فقط يخرج ليمثل الجميع .
ومن هنا نطالب المجلس الأعلى للقوات المسلحة أولا بتنفيذ ما وعدوهم به ، من ضم الأوقاف والأزهر في مؤسسة واحدة ، وتنفيذ وزارة الأوقاف لما يطالبون به من تطهير الوزارة من الفاسدين ، ونعتقد بالفعل أنهم لا يطلبون شيئا مستحيلا ، وإنما هو حق لهم بل حق لكل مصري ، فنحن كشعب نريد بالفعل صورة مشرقة لوزارة الأوقاف ، واستبدال القيادات الفاسدة بغيرها من الكفاءات التي تقوم الوزارة باستبعادها على الرغم من شهادة العلماء لها ، ولكن لا نعرف مايريده وزير الأوقاف ومن يتابعه من القيادات .

نهاية :
رجاء شخصي ، على الوزارة تنفيذ مايطالب به الأئمة والدعاة ، وتغيير سياسة عدم المبالاة التي تظهرها دائما قيادات الأوقاف ، وإلا فنحن نحذر من العواقب الوخيمة التي ستحدث ، ولكم في مبارك وأعوانه مثالا وعظة ، فاتقوا الله وأعملوا لصالح البلاد .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق