الأحد، 15 مايو، 2011

مقتل المتحدث العسكري الليبي العقيد ميلاد الورفلي

 ميلاد الورفلي
ذكر مصدر مطلع لقناة "العربية" أن العقيد ميلاد حسين الفقهي الورفلي المتحدث العسكري للنظام الليبي لقي مصرعه أثناء قصف استهدف مبنى المخابرات بطرابلس، وذكر المعارض الليبي خالد الورفلي في اتصال هاتفي أن العقيد ميلاد قد يكون مسؤولاً عن ما جرى من جرائم وسحل في مدينة الزاوية.

وكانت بريطانيا قد دعت قوات التحالف لشن مزيد من الغارات على ليبيا للضغط على القذافي، وقبل ذلك نفذت طائرات الحلف غارات على مناطق بئر الغنم والنجيلة جنوب غرب طرابلس، ونقلت وكالة الأنباء الليبية الرسمية أن الغارات أوقعت "أضراراً بشرية ومادية" من دون تقديم تفاصيل إضافية.


وأفادت مصادر الثوار أنهم تمكنوا من تحرير المنطقة الغربية لمدينة مصراتة بالكامل، وقد قام الثوار بالتمشيط النهائي لضواحي منطقة الدافينة غرب مصراتة بخمسة وعشرين كيلو مترا، وأكدوا فرار كتائب القذافي التي كانت متمركزة قبل يومين في هذه المنطقة والمزارع المحيطة بها.


من جانب آخر، أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا عبد الإله الخطيب أمس السبت خلال زيارة لأثينا أنه سيتوجه الأحد إلى طرابلس التي من المفترض أن يصلها على متن طائرة عسكرية يونانية بحسب مصدر في وزارة الخارجية اليونانية.


وعلى الصعيد الدبلوماسي، تابع الثوار مساعيهم لإرساء شرعيتهم الدولية والحصول على أموال. وفي هذا الإطار، التقى عضو المجلي الانتقالي الليبي محمود جبريل في باريس الرئيس ساركوزي.


وفي ما يتعلق بتسليح الثوار، كان وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونغيه واضحا قبل أيام في تأكيده أن تسليم أسلحة للثوار أمر مستبعد في الوقت الحاضر.


وإذا كانت الولايات المتحدة لم تعترف بالثوار، خلافا لما فعلت فرنسا وقطر وإيطاليا وغامبيا والمملكة المتحدة منذ الخميس، فإنها اعتبرت أن المجلس الوطني الانتقالي الذي شكلوه "يتمتع بالمصداقية"، وذلك خلال زيارة قام بها إلى البيت الأبيض الجمعة محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي.


والتقى جبريل أيضا جيم شتينبرغ، كبير مساعدي وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون.


وقال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "تحدثنا عن ضرورة توفير الأموال لتخفيف معاناة الليبيين وتلبية الحاجات الضرورية لعمل المعارضة".


ودعا وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه الى تكثيف الضغط العسكري على نظام القذافي الذي انتهى، كما قال في مقابلة نشرتها السبت صحيفة الحياة، وقال "لن يستمر التدخل في ليبيا أشهرا وأشهرا، إنها مسألة أسابيع".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق