الاثنين، 16 مايو، 2011

جولة في الصحافة الإسرائيلية الاثنين

 
ركزت الصحف الإسرائيلية اليوم على فعاليات إحياء يوم النكبة الفلسطيني والمواجهات الدامية التي وقعت فيه .محلل إسرائيلي للاجئين : لن تعودوا..وآخر : بداية عهد جديد من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

هارتس 

أشارت صحيفة هآرتس إلى تدفق آلاف اللاجئين الفلسطينيي نحو الأراضي المحتلة من سوريا ولبنان ومقتل 14 منهم أثناء محاولتهم دخول الأراضي المحتلة ...وقالت الصحيفة الصهيونية إنه في الوقت الذي يستعد فيه جيش الدفاع الإسرائيلي لمواجهة أعمال الشغب في الضفة الغربية فقد تركزت الأحداث بمناسبة يوم النكبة الفلسطيني على الحدود الشمالية ...وبعد عدة ساعات من حادث دهس سائق أتوبيس عربي لإسرائيليين اندفع آلاف اللاجئين أمس نحو الجدار الحدودي الواقع على الحدود الإسرائيلية اللبنانية وفي هضبة الجولان وتسلل نحو ما يقرب مئة منهم إلى قرية مجدل شمس الدرزية ..وجيش الدفاع الإسرائيلي يحمل الجيش اللبناني مسئولية مقتل بعض الذين حاولوا اجتياز الشريط الحدودي باتجاه إسرائيل .. وتبادل الاتهامات بين المسئولين في سلاح المخابرات وفي القيادة الشمالية بسبب الاستعدادات غير الجيدة لمواجهة أحداث يوم النكبة الفلسطيني..والكاتب الصحفي ألوف بن يقول إن الثورة العربية طرقت باب إسرائيل أمس وإن السيناريو الذي كانت تخشاه إسرائيل منذ سنوات قد تحقق ، وهو قيام اللاجئون الفلسطينيون بمسيرة على الأقدام من مخيماتهم عبر الحدود باتجاه إسرائيل من أجل تحقيق حق العودة ..واعتقال رئيس صندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان المرشح للرئاسة الفرنسية للاشتباه فيه بمحاولة اغتصاب خادمة غرف في أحد الفنادق الذي نزل فيه بمدينة نيويورك ..واستئناف الأطباء في إسرائيل تعطيل العمل في جميع المستشفيات باستثناء الاطباء المناوبون ..ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يؤكد ردا على أحداث أمس أن إسرائيلي  مصممة على حماية حدودها وسيادتها ، وادعى إنه أصدر تعليماته إلى جيش الدفاع بالتحلي بضبط النفس مع اتخاذ التدابير اللازمة لمنع اختراق الحدود الإسرائيلية ..
حادث سير اعتيادي
ﺭﻓﺾ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﻗﺮﻳﺔ ﻛﻔﺮ ﻗﺎﺳﻢ  ﺍﺩﻋﺎءﺍﺕ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺎﻟﺖ ﺇﻥ ﺳﺎﺋﻖ ﺍﻟﺸﺎﺣﻨﺔ،
ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺻﻄﺪﻡ ﺑﻌﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻞ ﺃﺑﻴﺐ ﺃﻣﺲ (ﺍﻷﺣﺪ)، ﻣﻤﺎ
ﺃﺳﻔﺮ ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ﺷﺨﺺ ﻭﺍﺣﺪ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ 18 ﺷﺨﺼﺎً ﺁﺧﺮ ﺑﺠﺮﻭﺡ، ﻫﻮ "ﺇﺭﻫﺎﺑﻲ" ﻭﺃﺻﺮﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ
ﻣﺎ ﺟﺮﻯ ﻛﺎﻥ ﺣﺎﺩﺙ ﺳﻴﺮ.
ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺍﻟﺴﺎﺋﻖ ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ "ﻫﺂﺭﺗﺲ" ﺇﻥ ﻧﺠﻠﻬﺎ ﻓﻘﺪ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺎﺣﻨﺔ ﻓﻲ ﺇﺛﺮ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺇﺣﺪﻯ
ﻋﺠﻼﺗﻬﺎ، ﻭﺃﻧﻪ ﺻﺎﺡ ﺑﻌﺒﺎﺭﺓ "ﺍﷲ ﺃﻛﺒﺮ" ﻷﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﺧﺎﺋﻔﺎً ﻭﻣﺮﻋﻮﺑﺎً.
ﻭﺃﺿﺎﻓﺖ "ﻻ ﺃﺻﺪّﻕ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺍﺩﻋﻮﺍ ﺃﻧﻬﻢ ﺳﻤﻌﻮﺍ ﺍﺑﻨﻲ ﻳﻬﺘﻒ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻟﻠﻴﻬﻮﺩ، ﻭﺫﻟﻚ
ﻷﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﻜﺮﻩ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ". 
ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻗﺮﺑﺎء ﺍﻟﺴﺎﺋﻖ ﺃﻧﻪ ﺷﺨﺺ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﺪﻳﻦ ﻭﻻ ﻳﻨﺘﻤﻲ ﺇﻟﻰ ﺃﻱ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺳﻴﺎﺳﻲ.
ﻭﺃﻋﺮﺏ ﻋﺪﺩ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻋﻦ ﻏﻀﺒﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﻋﻠﻰ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺘﻲ
ﺳﺎﺭﻋﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻋﺘﺒﺎﺭ ﻣﺎ ﺟﺮﻯ ﻋﻤﻠﻴﺔ "ﺇﺭﻫﺎﺑﻴﺔ" ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺗﺄﺧﺬ ﻓﻲ ﺍﻻﻋﺘﺒﺎﺭ ﺇﻣﻜﺎﻥ ﺃﻥ
ﻳﻜﻮﻥ حادث سير اعتيادي
ألوف بن : الثورات العربية تطرق باب إسرائيل
كتب المحلل السياسي ألوف بن في صحيفة"هآرتس" أن "الثورة العربية قرعت بالأمس باب إسرائيل".

وأشار ألوف بن إلى أنه قد"تحقق السيناريو المرعب الذي تتخوف منه إسرائيل منذ قيامها، وهو أن يقوم اللاجئون الفلسطينيون ببساطة بالسير من مخيماتهم وراء الحدود في محاولة منهم لتطبيق "حق العودة" بأرجلهم".

 وأضاف بن أن "بالرغم من استعداد إسرائيل لتظاهرات يوم النكبة في الضفة الغربية والقدس الشرقية والجليل والمثلث "أي الذين يقيمون في وطنهم" إلا أنها لم تتوقع أن يقوم أبناء الشتات الفلسطيني بالتظاهرات عند الحدود ، بل ومحاولة اجتيازها".

ويعتبر المحلل السياسي أن اجتياز عدد من اللاجئين الفلسطينيين للحدود الإسرائيلية تجسيد لحدود القوة إذا لا يمكن السيطرة على جميع الجبهات ونشر قوات في كل مكان".
وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى قول  أحد "العائدين" وهو من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين "جنوب دمشق" ولم يبلغ العشرين عاما بعد، الى انه "جئنا إلى هنا لكي نقول أن حبنا لفلسطين لا يتغير من جيل إلى آخر ونحن نريد العودة إلى الوطن فلسطين، وتخطينا الحدود وجئنا إلى هنا لنمرر رسالة للعالم بأن حق العودة هو حق مقدس لن نتنازل عنه
معاريف

صحيفة معاريف نقلت عن الصحفي بن كاسبيت قوله انه يجب على اسرائيل خصوصا في ضوء التطورات الاخيرة في الشرق الاوسط ان تحدد أهدافها وان تطلق مبادرة من اجل الحفاظ على قدرة بقائها.. والصحيفة تقول إن بطل اليوم هو قائد لواء الجولان اشكول شوكرون لأنه – كما تدعي الصحيفة – سيطر على الوضع هناك مع استمرار توجيه الأوامر إلى جنوده رغم إصابته في الوجه بسبب إلقاء الحجارة عليه ..وتواصل الصحيفة إدعائها بأن شوكرون أصدر الأوامر في بادئ الأمر لجنوده بعدم إطلاق النار مباشرة على آلاف السوريين على الحدود الشمالية ، الشئ الذي منع تحويل يوم النكبة إلى مأساة على مستوى العالم ..وأشارت الصحيفة تحت عنوان " تقصير مجدل شمس" إلى عدم توقع سلاح المخابرات الإسرائيلي حجم الأحداث التي وقعت على الحدود الشمالية وخاصة في قرية مجدل شمس يوم النكبة ..والألغام التي تم زرعها منذ فترة طويلة على الحدود السورية الإسرائيلية لم تكن مجدية .. وتخوف كبار الضباط في جيش الدفاع الإسرائيلي من انكسار حاجز الخوف في هضبة الجولان بسبب نجاح المئات من اجتياز الحدود ودخول الأراضي المحتلة بدون مشاكل ..والخارجية السورية تتهم إسرائيل بقتل المتظاهرين الأبرياء وطالبت المجتمع الدولي بتحميل إسرائيل المسئولية عن أعمالها ، وأشارت الصحيفة إلى أن ما وقع من أحداث أمس كان بترحيب من السلطات السورية لصرف الأنظار عما يحدث في الداخل السوري من احتجاجات تطالب بالإصلاح ...ووزارة الخارجية الإسرائيلية تحمل كلا من إيران وسوريا المسئولية عن أحداث العنف التي وقعت أمس على الحدود الشمالية أثناء فعاليات يوم النكبة ، وتؤكد الخارجية الإسرائيلية بأن الرئيس السوري بشار الأسد ضالع في توجيه الآلاف من الفلسطينيين إلى الأراضي الإسرائيلية .
مصادر عسكرية إسرائيلية تؤكد وقوف إيران وراء أحدث يوم النكبة
صرحت مصادر رفيعة المستوى في الجيش الإسرائيلي لصحيفة معاريف أمس الأحد أن إيران تقف وراء أحداث يوم النكبة والتي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى على الحدود السورية واللبنانية .
وأكدت المصادر أنه كان هناك محاولة منظمة للتعرض لإسرائيل باشتراك كل من حركة حماس وحزب الله وإيران .
وأشار أحد المصادر للصحيفة إلى أن قيادة الجيش الإسرائيلي تقول ذلك بناء على معلومات موثوق فيها وصلت إليها.
ﻭﺃﺷﺎﺭ ﺃﺣﺪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺼﺎﺩﺭ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ لم تقل هذا الكلام على مجرد تقديرات أو احتمالات بل ﺗﻘﻮﻝه ﺑﻨﺎءً ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻣﻮﺛﻮﻕ بها.
ﻭرجحت المصادر العسكرية نفسها عدم انتهاء يوم النكبة لافتة إلى الميزة التي ميزت إحياء يوم النكبة أمس أنه جرى على عدة جبهات ، هي غزة والضفة الغربية والقدس ومصر والاردن ولبنان وسوريا ، وفي صفوف عرب 48 داخل إسرائيل.
ووفقا لتقديرات كبار الضباط في الجيش الإسرائيلي فإنهم يتوقعون استمرار أحداث يوم النكبة ليس فقط مع إعلان الدولة الإسرائيلية في شهر سبتمبر المقبل فقط بل في غضون الأيام القليلة القادمة .
وادعت الصحيفة الصهيونية أن مسئولين كبارا في الولايات المتحدة وأوروبا قاموا بتمرير رسائل إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية تطالبه بضبط النفس إزاء المتسللين من منطقة الحدود السورية – الإسرائيلية في هضبة الجولان .
وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو ردا على هذه الرسائل قام بإصدار بيان مقتضب أمام وسائل الإعلام الإسرائيلية طالب فيه الجيش الإسرائيلي بالتزام أقصى حد من ضبط النفس مع منع أي محاولة لاختراق الحدود الإسرائيلية ، مؤكدا على أن إسرائيل مصممة على حماية حدودها وسيادتها .
من ناحيته ادعى وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أنه كان هناك لحظات لابد فيها من إطلاق النار على المتظاهرين ، كما حمل مسئولية سقوط القتلى والجرحى للذين قرروا انتهاك سيادة إسرائيل .
وتوقع إيهود باراك أن تشهد إسرائيل أياما صعبة خلال الفترة المقبلة .
وقالت مصادر سياسية إسرائيلية رفيعة المستوى – حسب قول الصحيفة – إن الهدف من وراء أحداث أمس في منطقتي الحدود مع كل من سوريا ولبنان هو " جر الفلسطينيين في المناطق المحتلة إلى مواجهات أوسع مع إسرائيل إلا أن هذا الهدف لم يتحقق ، موضحين أن المسئولين في كل من سوريا وإيران كانوا سيرضون  أكثر لو قتل المزيد من الفلسطينيين .
وتتوقع المصادر الاستخباراتية  في إسرائيل تكرار هذه الأحداث على نطاق واسع في حال استمرار الأوضاع الغير مستقرة في المنطقة العربية خاصة في لبنان وسوريا والأردن ، وفي حال حدوث ذلك فإن إسرائيل ستجد نفسها في مواجهة مشكلات عويصة للغاية .
وأشارت الصحيفة إلى قيام وزارة الخارجية الإسرائيلية أمس " الأحد " بإرسال وثيقة على السفارات والقنصليات الدبلوماسية الإسرائيلية في العالم كافة اتهمت فها الرئيس السوري بشار الأسد بالمسئولية عن هذه الأحداث .
من جهة أخرى أكدت مصادر سياسية إسرائيلية  مسئولية إيران عن هذه الأحداث معتبرة أنها المسئول الأول والأخير.
وذكرت الصحيفة الصهيونية عن وزير الشئون الاستراتيجية موشيه يعلون قوله " إن المعركة التي تواجهها إسرائيل في الوقت الحالي لا تتعلق بمساحتها الجغرافية وحدودها ، وإنما بوجودها .
يديعوت احرونوت
صحيفة يديعوت أحرونوت صدرت صفحتها بما وصفته بمخرب يقود شاحنة قام بدهس مواطن إسرائيلي يبلغ من العمر 29 سنة في تل أبيب مما أدى إلى مقتله ، وأبناء عائلة المخرب – حسب قول الصحيفة – يقولون إنه لم يقصد دهس الناس وإنما كان حادث سير وقع بسبب يقب في إطار الشاحنة ، وقالوا إن كل ما يهمه هو البيت والعمل ...والفلسطينيون في سوريا ولبنان نشروا على مواقع الانترنت أنهم ينوون اجتياز الحدود بالآلاف يوم النكبة ، إلا أن جيش الدفاع الذي وضع على أهبة الاستعداد لم يكن على أتم درجة من الاستعداد...والكاتب الصحفي الإسرائيلي إيتان هافير يقول إن يوم النكبة أمس يعتبر بداية فترة جديدة في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ...والصحيفة تقول إنه عشية سفر نتنياهو إلى أمريكا وقبل خطاب باراك أوباما بعدة أيام أصبحت الكلمات ألغاما تزف دما تذكرنا بأن السلام يبتعد ...ونتنياهو يستغل ما حدث أمس لثني الولايات المتحدة عن الاعتراف بالدولة الفلسطينية ويقول للإدارة الأمريكية إن ما حدث أمس هو نموذج لتصرف الدولة الفلسطينية التي يريد البعض إقامتها .
نتننياهو سيستغل أحداث يوم النكبة لكسب تأييد عدم إقامة الدولة الفلسطينية

نقلت صحيفة " يديعوت أحرونوت " عن مصادر سياسية إسرائيلية رفيعة المستوى قولها إن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ينوي استغلال أحداث يوم النكبة أمس " الأحد" كدليل يقدمه للرئيس الأمريكي باراك أوباما وزعماء الدول الأوروبية على أن الفلسطينيين غير مستعدين للاعتراف بدولة إسرائيل اليهودية حتى لو حصلوا على اعتراف بدولة مستقلة خاصة بهم في حدود 1967.

 واشارت الصحيفة الصهيونية أن نتنياهو قد تلقى تقارير مفصلة بشأن أحداث يوم النكبة ، خاصة ما وقع في هضبة الجولان على الحدود مع سوريا ، بينما كان يعقد اجتماع خاصا لـ " طاقم الوزراء السبعة " بمشاركة رئيس هيئة الأركان العامة اللواء بيني غانتس وقادة المؤسسة الأمنية لمناقشة الموضوع الفلسطيني ، وقرر على الفور أن يستغلها لتمرير الرسالة السياسية المذكورة إلى العالم كله ، وخصوصا إلى الولايات المتحدة وأوربا.

وأضافت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي قد أدلى أمس " الأحد " ببيان مقتضب أمام وسائل الإعلام الإسرائيلية أصدر فيه تعليماته للجيش الإسرائيلي بالتزام أقصى حد من درجات ضبط النفس ،لكن مع منع أي محاولة لاختراق الحدود الإسرئيلية مشددا على أن إسرائيل لن تتهاون في الدفاع عن حدودها وسيادتها .

 وأضاف نتنياهو أن أحداث " يوم النكبة " تجرى بالتزامن مع ذكرى إقامة دولة إسرائيل مدعيا أن تصريحات قادة هذه الأحداث العنيفة – حسب وصفه – توضح أن معركتهم لا تدور حول حدود 1967 بل تدور على تقويض وجود الدولة الإسرائيلية بالذات ،الذي يعتبرونه كارثة يجب محو آثارها .

وأكد نتنياهو على أنه من المهم أن نعي هذا الأمر جيدا كي ندرك هوية الذين نواجههم ، وما هي أهدافهم الحقيقية ؟.

وتتوقع الصحيفة أن يلقي رئيس الحكومة الإسرائيلية عصر اليوم الاثنين خطابا سياسيا في الكنيست ، وذلك قبيل توجهه يوم الخميس المقبل إلى واشنطن لعقد لقاء مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما وإلقاء خطاب في الكونجرس الأمريكي .

وقال مصدر سياسي إسرائيلي رفيع المستوى للصحيفة أمس الأحد " إن الذين يرغبون في أن يمنحوا الفلسطينيين قريبا دولة مستقلة في حدود 1967 تلقوا دليلا واضحا عن طريق أحداث يوم النكبة وإثباتا حيا بشأن جوهر هذه الدولة وسلوكها .
شاب فلسطيني يساعد سوري وصل إلى قرية مجدل الشمس

كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية  في موقعها على الشبكة أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت فلسطيني من مدينة القدس ، صباح اليوم الاثنين، بشبهة مساعدة أحد الشبان الذين اقتحموا حدود وقف إطلاق النار في الجولان السوري المحتل، يوم أمس الأحد، حتى وصلوا إلى قرية مجدل شمس.
وجاء أن الشرطة أوقفت مركبة أجرة، وكان بداخلها شاب في الثلاثين من العمر ولا يحمل أية وثائق تشير إلى هويته الشخصية.
وأكد موقع  الصحيفة الصهيونية "يديعوت أحرونوت" أن الشاب الذي تم اعتقاله هو "مواطن سوري" كان ضمن مجموعة الشبان الذين اقتحموا السياج الحدودي يوم أمس في ذكرى النكبة.
ونقل الموقع الصهيوني عن ناطق بلسان "شرطة الجليل"، عيران شاكيد، إن المواطن السوري كان قد عبر الحدود إلى منطقة وادي الصيحات ، وركب سيارة أجرة وطلب من سائقها نقله إلى خارج قرية مجدل شمس. 
وأضاف أنه يجري التحقيق مع الاثنين، في حين سيتم تشديد إجراءات التدقيق اليوم في كافة المركبات التي تخرج من مجدل شمس.
يذكر أنه في أعقاب المواجهات التي وقعت يوم أمس، على حدود وقف إطلاق النار في الجولان السوري المحتل قامت الشرطة بنصب عدد من الحواجز على مداخل مجدل الشمس، وذلك لمنع "الشبان العائدين" من الخروج من القرية.
وأشار الموقع إلى أن جيش الاحتلال وما يسمى بـ"شرطة حرس الحدود" يقومون بعمليات تمشيط في مجدل الشمس بحثا عن شبان عبروا الحدود.
محلل إسرائيلي للاجئين الفلسطينيين " لن تعودوا"
نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" مقالا لكبيرالمحللين السياسيين لإسرائيليين ناحوم برنياع خاطب فيه اللاجئين الفلسطينيين أشار فيه إلى انه "يوجهه إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس تحت عنوان "لن تعودوا".
 وقال برنياع إن "اللاجئين الفلسطينيين يسيرون الآن باتجاه الجدار الحدودي ويرفعون أعلام فلسطين ويطالبون بالعودة للقرى التي خسرها آباؤهم في العام 1948، وقد خرجوا إلى هذه المهمة وهم واثقون من أن المشروع الصهيوني سينهار".
وأضاف برنياع لدي أخبارا لكم يا أبناء العم الأعزاء "هذا لن يحدث، وليس في أيامكم، لن تعودوا إلى إسرائيل في الخط الأخضر، فقد مر 63 عاما على تلك الحرب وحان الوقت لكي تتبنوا أحلاما أخرى

عهد جديد في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني
ورأى المحلل السياسي في الصحيفة نفسها إيتان هابر ان "يوم النكبة أمس هو بداية عهد جديد في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

 وأضاف انه "عشية سفر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الولايات المتحدة وقبل أيام معدودة من خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما حول الوضع في الشرق الأوسط تحولت الكلمات إلى عبوات ناسفة دموية وهي تذكير حزين بالسلام الآخذ بالابتعاد".

وتابع أن "الصور من الميدان في القاهرة وليبيا وسوريا شجعت الفلسطينيين على استخدام سلاح الكميات البشرية إلى جانب النشاط السياسي المكثف في أنحاء العالم".
وحذرهابر من أن "هذا السلاح الحديث نسبيا يضع معضلات جديدة أمام الجيش الإسرائيلي والشرطة، ويستاءل ماذا سنفعل أمام عشرة آلاف، مائة ألف أو مليون متظاهر؟ ليس أنه لا يوجد حل، لكن أي حل يستوجب استخدام القوة!وفي حال استخدام القوة سيكلفنا ثمن دولي غالي.

إسرائيل اليوم 
الأسد هو الرابح الكبير مما حدث يوم النكبة
أما أستاذ تاريخ الشرق الأوسط في جامعة تل أبيب الخبير في الشؤون السورية واللبنانية البروفيسور أيال زيسر فكتب في مقال نشره بصحيفة "إسرائيل اليوم" أن الوقت ما زال مبكرا لاتهام النظام السوري بأنه  يقف وراء أحداث الأمس في هضبة الجولان.

ويعتقد زيسر أن الرئيس السوري بشار الأسد هو الرابح الكبير من مما حدث أمس الأحد .

وأضاف زيسر أنه  "فجأة اختفت صور الجنود السوريين الذين يطلقون النار باتجاه المتظاهرين وحلت مكانها صور الجنود الإسرائيليين، ليتضح مجددا أنه لا شيء يساوي العداء لإسرائيل من أجل توحيد العالم العربي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق