الأحد، 20 مارس، 2011

مكة المكرمة مركز الكون

المؤتمر نت -



موقع “الكعبة المشرفة” التي يتجه إليها المسلمون في صلاتهم ويطوفون حولها في العمرة والحج.. حدد الله سبحانه وتعالى مكانها في قوله تعالى: “وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت ألا تشرك بي شيئاً وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود” (الحج: 26)، ويقول تبارك وتعالى: “ولتنذر أم القرى ومن حولها”.. وهذه الآيات الكريمات تضمنت من الحقائق العلمية ما أذهل العلماء وخاصة بعد أن اكتشفوا أنها حقائق في منتهى الدقة والإحكام.

إذ يبين القرآن الكريم أن أول بيت وضع للناس في الأرض من معجزات هذا الكتاب، لأنه بالفعل كان أول بيت وضعته الملائكة في هذه البقعة المباركة التي حرمها الله تعالى يوم خلق السموات والأرض استعداداً لمقدم أبينا آدم عليه السلام، الذي أُهبط عند هذا البيت الحرام، ويدعم ذلك وصف القرآن الكريم للكعبة المشرفة بوصف “البيت العتيق” كما جاء في الآية 29 من سورة الحج.


وتهدم البيت العتيق وهجره الناس ونسوه ونسوا مكانه إلى أن شاءت إرادة الله تعالى أن يعاد بناؤه فعرّف نبيه إبراهيم عليه السلام مكان البيت وأمره بوضع زوجه السيدة هاجر ورضيعها إسماعيل عند قواعد البيت ليرفع منه القواعد فيما بعد هو وولده إسماعيل.


أقدم بقاع الأرض


ثبت علمياً أن أرض مكة هي أقدم بقاع الأرض.. إذ بعد عقود من البحث العلمي تم التوصل في منتصف الستينات من القرن الماضي إلى أن الأرض في مرحلة من مراحل خلقها كانت مغمورة بالماء بشكل كامل، ثم شاءت إرادة الله أن يفجر قاع هذا المحيط الغامر بثورة بركانية عنيفة ظلت تلقي بحممها التي تراكمت فوق بعضها بعضاً مكونة سلسلة جبلية وسط هذا المحيط، واستمرت هذه السلسلة في النمو والارتفاع حتى ظهرت قمتها فوق سطح الماء مكونة أول جزء من اليابسة على هيئة جزيرة بركانية، وباستمرار النشاط البركاني، نمت هذه الجزيرة الأولية بالتدريج بوساطة الثورات البركانية المتلاحقة التي أضافت إليها مساحات جديدة من اليابسة محولة إياها إلى قارة كبيرة تعرف باسم القارة الأم.


وشاءت الإرادة الإلهية بعد اكتمال تكون القارة الأم أن تتمزق بوساطة شبكة هائلة من الصدوع العميقة التي شكلت خسوفا أرضية غائرة قسمت تلك القارة إلى القارات السبع الحالية.. وتشير الأحاديث النبوية في هذا السياق إلى أن “الكعبة كانت خشعة على الماء فدحيت منها الأرض” و”أن البيت الحرام أول ما ظهر على وجه الماء عند خلق السموات والأرض زبدة” (أي كتلة من الزبد) بيضاء فدحيت الأرض من تحته.


والحقيقة العلمية تؤكد أن مكة تتوسط الأرض، وأن اليابسة تحت الكعبة تعتبر أقدم جزء من الغلاف الصخري للأرض على الإطلاق.. وأن اليابسة كلها نشأت منها.


وتتميز الكعبة بأنها مبنية بأضلاعها الأربعة في الاتجاهات الأربعة الأصيلة تماما، فضلعها المطل على حجر إسماعيل والذي يضم الركنين العراقي والشامي في اتجاه الشمال الحقيقي، ويقابله في اتجاه الجنوب الضلع الذي يضم الحجر الأسود والركن اليماني، وضلعها الذي فيه الباب والملتزم والذي ضم الحجر الأسود والركن العراقي يواجه الشرق تماما، ويقابله الضلع الغربي الذي يضم الركنين الشامي واليماني.


إعجاز الموقع


أثبتت البحوث العلمية المعتبرة والقيمة أن مكة تتمركز في قلب دائرة تمر بأطراف جميع القارات التي تتكون منها اليابسة. ومن المعروف أن الأرض هي مركز السموات والأرض بنص الآية القرآنية: “يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان”، ومعروف أن القطر هو الشكل الهندسي المعروف بأنه الخط الواصل بين طرفيه مرورا بمركزه، وأقطار السموات على ضخامتها تنطبق على أقطار الأرض على ضآلتها النسبية، فلا بد أن تكون الأرض في مركز الكون، وبما أن مكة هي مركز الأرض، فتكون مكة هي مركز الكون كله.


ويقدم العلماء الدلائل التي تدعم هذا الاستنتاج ومنها عشرون آية قرآنية صريحة وردت فيها إشارات قرآنية ذكرت فيها السموات والأرض وهناك مقابلات بينهما في عشرات الآيات، فضلا عن العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي توضح أن البيت المعمور في السماء السابعة فوق مكة وتحديداً فوق الكعبة تماما حتى إنه لو خرّ “لخرّ” عليها.


وأثبتت البحوث العلمية أيضاً أن هناك موقعاً متميزاً لمكة المكرمة، حيث تبين أن الأماكن التي تشترك مع مكة في خط الطول نفسه ينطبق فيها الشمال المغناطيسي الذي تحدده الإبرة الممغنطة في البوصلة مع الشمال الحقيقي الذي يحدده النجم القطبي، ومع ذلك فإنه لا يوجد أي قدر من الانحراف المغناطيسي على خط طول مكة، بينما يوجد هذا الانحراف المغناطيسي عند جميع خطوط الطول والعرض.


وهكذا يأتي الإعجاز القرآني في كلمتي “ومن حولها” أي من حول مكة بأنها تبعد بالمسافة نفسها عن جميع أطراف اليابسة في الكرة الأرضية ليتمكن الناس من الوصول إليها في الحج والعمرة، إضافة إلى أن جميع المسلمين يتجهون إليها في جميع صلواتهم فرضها ونفلها.


وتفجر بئر زمزم عند الكعبة من بين وسط صخور نارية ومتحولة، وتدفقها بالماء منذ أكثر من أربعة آلاف سنة (منذ عام 1824 قبل الميلاد) إلى اليوم وإلى أن يشاء الله، هي من الشهادات الحسية على كرامة الحرم المكي وطلاقة القدرة الإلهية التي لا حدود لها.


الطواف حول الكعبة


يؤكد علماء الفلك أن الطواف حول الكعبة يتسق مع سنة الله في خلقه.. حيث تطوف كل المخلوقات باتجاه طوافنا حول الكعبة نفسها لتحافظ على توازنها في الحياة وبالتالي فإن سلوك المسلمين في الطواف يتوافق مع حركة الكون والمخلوقات.


وهنا يتضح الإعجاز لكل الناس بالبيان وشرح الآيات، بالواقع والآيات الكونية بالسلوكيات والأوامر الإلهية والسنة النبوية، إذ فرض الله سبحانه وتعالى الحج والعمرة بمكة المكرمة، لكرامة خاصة جعلها الله تعالى فيها، ومن كرامات هذا المكان أن الله سبحانه وتعالى اختصه بأن يكون أول مكان يعيد فيه الله على الأرض، وفي الحج والعمرة فإن المسلم مطالب بالطواف حول البيت الحرام سبعة أشواط بدءا من الحجر الأسود وانتهاء به وهذا الطواف يتم في عكس اتجاه عقرب الساعة، وهو اتجاه الدوران نفسه الذي تتم فيه حركة الكون من أدق دقائقه إلى أكبر وحداته، فالإلكترون يدور حول نفسه، ثم يدور في مدار حول نواة الذرة في اتجاه الطواف نفسه عكس عقارب الساعة، والذرات في داخل السوائل المختلفة تتحرك حركة موجية حتى في داخل كل خلية حية تتحرك حركة دائرية، وفي الاتجاه نفسه فإن الأرض تدور حول الشمس، والقمر يدور حول الأرض، والمجموعة الشمسية تدور حول مركز المجرة، والمجرة تدور حول مركز تجمع مجرّي، والتجمع المجرّي يدور حول مركز للكون لا يعلمه إلا الله وكل هذه الحركات لها اتجاه الطواف حول الكعبة نفسه.


والمعروف أن كل دقيق في الكون يدور حول ما هو أكبر منه، فالمطاف واحد يتعدد حوله الطائفون، وهذا رمز لوحدانية الله، ورمز لعبودية الخلق لهذا الخالق العظيم، الذي يبقى وحده متفردا بهذه الصفة التي وصف ذاته بها أنه لا إله إلا هو، على عكس كل ما في الكون من ازدواجية.


شهادة التوحيد الخالص


وهكذا فإن الطواف حول الكعبة المشرفة أمر تعبدي لا يدرك البعض حكمته، ولكنه طبقاً لحقائق العلم الحديث يرمز إلى سر عظيم من أسرار الكون، يقوم على شهادة التوحيد الخالص تلبية للنداء الإلهي الذي أمر إبراهيم الخليل أن يؤذن للناس بالحج مصداقاً لقوله تعالى: “وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت ألا تشرك بي شيئاً وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود. وأذّن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق” (الحج: 26 27).


فكأن الكعبة أيضا مركز للجاذبية الروحية التي ينبغي أن تكون بين العبد وربه وبيت الله العتيق، وهذه الجاذبية الروحية هي القوة الخفية التي تجعل كل قادم يطوف حول الكعبة بمجرد الوصول إليها، وتدل هذه الرؤية الإيمانية الشاملة على أن الطواف سلوك كوني يشير إلى مظاهر الوحدة والتماثل بين التكاليف الشرعية والظواهر الكونية.



وهكذا فإن الاكتشافات العلمية الصحيحة التي يتوصل إليها الباحثون تدل بما لا يدع مجالا للشك على أن الدين الإسلامي الحنيف يقدم للإنسان الرؤية الصائبة لحقائق الكون والوجود، وهي رؤية تنسجم مع حقيقة الوجود الإلهي المهيمن على نواميس الكون، ومن هنا فإن الشهادة ب”أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله”، يجب أن تفهم عقلا قبل نطقها باللسان في إطارها الشامل من الفكر التوحيدي، إذ يقدم لنا العلم حقائق الوجود ويقف بقوة مع دعوة الدين إلى إعمال العقل بعيداً عن ضروب الهوى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق