الأربعاء، 16 مارس، 2011

سوريا : مظاهرات امام السفارة السورية في القاهرة للمطالبة برحيل الأسد



مظاهرات سورية في مصر

مظاهرات امام السفارة السورية في القاهرة للمطالبة برحيل الأسد
القاهرة: مستلهمين الاحتجاجات الشعبية في مصر وتونس ، احتشد عشرات السوريين الثلاثاء أمام مقر السفارة السورية بالقاهرة للمطالبة بإسقاط النظام.
وذكر مراسل شبكة الإعلام  أن ما يزيد على نحو 300 شخص من السوريين المقيمين في مصر.
انضم إليهم عدد آخر من المصريين واحتشدوا جميعا أمام السفارة السورية في شارع بولس حانة بالدقي في القاهرة





للمطالبة بإسقاط النظام السوري ورحيل الرئيس بشار الأسد.
ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط النظام كما رفعوا لافتات كتب عليها "بشار مُمانع على شعبه وأرنب أمام إسرائيل" و"بشار باع الجولان و40 عام تحت الاحتلال".
في المقابل ، تظاهر نحو 50 شخصا من السوريين العاملين بالسفارة في القاهرة مرددين "بالروح بالدم نفديك يا بشار".
وردوا على انضمام المصريين للمتظاهرين المطالبين بإسقاط النظام بالقول "الشعب يريد إسقاط كامب ديفيد".





واضاف المراسل أن عناصر من الجيش انتشرت في محيط السفارة ونصبت حواجز للفصل بين الطرفين للحيلولة دون وقوع اشتباكات بينهم، مشيرا الى أن أحد مسئولي السفارة طالب المتظاهرين المناوئين للنظام السوري بفض المظاهرة.

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

المتظاهرين كان عددهم ما يقارب ال 15
مقسمين كالتالي
4 سورين بينهم ثائر الناشف الذي ظهر اسمه في ملفات أمن الدولة و الذي يتبع لخدام
و شخص ليبي و الباقي مصريين
ثم بعد خروج التظاهرة المؤيدة للسيد الرئيس أزداد عدد المتفرجين من المارة و قاطنين الشارع
و بعضهم انضم للذين خرجوا من السفارة
و الذين خرجوا من السفارة ليسوا عاملين فيها بل هم مراجعين من مواطنين سوريين و طلبة كانوا متواجدين في السفارة لم يحتملوا ما سمعوه من المتظاهرين من هتافات تمس سوريا فخرجوا
و الإشتباكات لم تحدث إلا بعد أن تهجم المتظاهرون الذبن كانوا خارج السفارة على المواطنين السوريين من رجال و نساء و قام أحد المتظاهرين المصريين برمي الحجارة على المواطنين السوريين و أصاب أحدهم في رأسه
أرجو تحري الدقة في النقل و الحياد في أيصال الحدث
أنا من المتابعين لهذا الموقع و ما ينشره من أخبار و خيرها و إلا سأضطر للتشكيك بكل خبر سأقرأه بعد الآن
ولكم جزيل الشكر

طه كمال الأزهري يقول...

الأخ الكريم ، جزاكم الله خيرا على التوضيح ، وتحري الدقة موجود والحمد لله ، فقد قمنا بسؤال أحد الأشخاص المتواجدون فقال لنا هذا الكلام ، وقد تأكدنا من الخبر من شبكات إخبارية أخرى ، ويمكنك كتابة اسم الموضوع في محرك بحث جوجل ، وستجد نفس الموضوع الذي كتبت ، ولكني أود هنا أولا : أن أشكرك على توضيحك ، فكل مايهمنا أن نعرف حقيقة الشيء ، وليس من قوانين مكتبة المنارة نشر البلبلة أو نشر الكذب ، ولهذا نشرت تعليقك مباشرة لتوضح للجميع ملابسات الواقعة ، وأما عن تشكيك في أي خبر فلك هذا وعلى الرحب والسعة ، ولكن يكون معك الدليل على ماتقول ، فنحن نحرص دائما على الصدق ، ونسأل ونشاهد قبل أن نكتب أو أن ننشر ، ومرة أخرى نشكر لك التوضيح والبيان ، ونسأل الله عزوجل أن يحفظ دولة سوريا الشقيقة ، وسائر بلاد المسلمين ، ونرحب بكم دوما بيننا قارئا ومعلقا ، ومضيفا ماتريد ، خالص شكرنا وتقديرنا اخي الكريم

غير معرف يقول...

الأستاذ الفاضل طه كمال الأزهري
لك جزيل الإحترام و التقدير على ما تفضلت به و نشركم لتوضيحي إن كان يدل على شيء فهو يدل على عرضكم للرأي و الرأي الآخر و السعي وراء الحقيقة
و لكني أيضا تمنيت لو أن حضرتكم سألتم من كان متواجدا في السفارة حينها من مراجعين سوريين أيضا لكانت الصورة أوضح بالنسبة للجميع

و أضيف معلومة جدبدة بأن ضابط مصري سأل الطلاب و المواطنين السوريين بعد وصوله إلى المكان عن الليبي الذي كان بين المتظاهرين و بعد أن وصفوا شكله تعرف الضابط عليه و تبين أنه كان يدفع للموظفين عنده في الشركة مبلغ مئة جنيه مقابل التظاهر أمام السفارة الليبية و الهتاف ضد معمر القذافي سابقا و هو الشخص على أقصى يمين الصورة الأخيرة في خبر حضرتكم, يرتدي قبعة سوداء و يضع العلم الثورة الليبية على كتفه

ولا أخفي حضرنكم بأن الذي دفعني لكتابة التوضيح بشكل عام هو حزني على ما حصل و بأنه يعتبر عمل تخريبي و تعدي على الأخرين و بعيد كل البعد عن الحرية, فحرية الشخص تنتهي عندما تبدأ حرية الأخرين و الحرية ليست فوضى

أدام الله سائر بلدان المسلمين, ووفق كل مسلم غيور على بلده و مصلحتها
أشكرك مرة أخرى و أأكد لك بأننا في سوريا من شمالها لجنوبها شعب عربي أصيل حر يعمل لتطوير بلده الغالي و نقف صفا واحدا وراء قيادته الحكيمة و لا أنكر بأن قلة قليلة تعد على الأصابع تخالفني الرأي و لكنهم لا يؤثرون على لحمة الشعب و أيمانه بقيادته و أغلبهم يحملون جنسيات أخرى احتموا بها وتخلوا عن عروبتهم و جنسيتهم السورية أمثال الناشف و من يعمل بأمرتهم عندما كانت سوريا تتعرض للضغوط المختلفة نيجة لمواقفها العربية و العالمية المناهضة للعدو الإسرائيلي و المخططات الإستعمارية في المنطقة, و سيحتمون بها عندما يلزم ذلك في المستقبل بلا شك

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

طه كمال الأزهري يقول...

والله بالفعل كما ظننا بكم ، مثالا رائعا في الأخلاق ، جزاكم الله خيرا أخانا الكريم ، وأنا أوضح دائما أخي الكريم ، اننا كمسلمين لابد وأن يكون لدينا روح وحقيقة المحبة الصادقة ، وإن اختلفت الاراء والأفكار ، فأولا وأخيرا نحو أخوة وسنظل بعون الله أخوة ، ولا نظر إلى اختلاف المكان ، ولا الحدود ، فالبلاد الإسلامية والعربية ، كمانعرف بينها حدود مصطنعة وضعها الإستعمار لتمزيق وحدة الأمة وإضعاف قواها ، ولكننا باقون على الأصل وهو مجاوزة الحدود فالوطن العربي الإسلامي واحد لا يفرقنا اختلاف في الاراء ، ومن هنا كان نشرنا لتعليقكم الكريم ،فأنتم أعلم بالأمر منا ، وإن كنا شاهدنا أو سألنا ، ولكن قد يكون المسئول كاذبا ، وقد تكون المشاهدة في ذروة الحدث ولم نشهد البداية ،ولهذا نرحب بكم دوما بيننا ،ونشرف بكم أخا ومعلما ومتعلما وناقدا فكل هذا من قبيل سعادتنا ، وشرفنا بك أخي الكريم ، وبأخلاقكم الكريمة ، ونسأل الله عزوجل أن يُصلح لكم الأحوال ، وأن يجنبكم الفتن ، وأن يحفظ بلادكم من كل سوء ومكروه وسائر بلاد المسلمين إنه ولي ذلك والقادر عليه .
خالص تقديرنا واحترامنا لشخصكم الكريم

إرسال تعليق