السبت، 5 مارس، 2011

الأردن : عاطلون عن العمل يطالبون بإنهاء خدمة موظفين قدامى

  
محافظة جرش الأردنية

جرش: طالب خريجون في محافظة جرش الجهات المعنية بإقالة الموظفين الذين أنهوا سنوات خدمتهم لإتاحة الفرصة للخريجين الجدد واخرين منذ اعوام الذين يقدر عددهم بالآلاف بالتعيين وإيجاد فرص عمل.
وأكد الخريجون بحسب ما ورد بجريدة "الغد" الأردنية أنَّ معظم الموظفين الحكوميين في محافظة جرش وخاصة موظفي وزارة التربية والتعليم والذين يتجاوزون الستين، قد أنهوا مدة خدمتهم منذ أعوام وما يزالون يتمسكون بالعمل حرصا على وقتهم وحفاظا على قيمة دخلهم.
وقالت الخريجة رنا محمود: "إنَّها تخرجت قبل 5 أعوام وما تزالُ تنتظر تعيينات وزارة التربية والتعليم، حيثُ وصَلَ دورها في ديوان الخدمة المدنية إلى 380، ولا تتوقع أن تجد أي وظيفة وفقا لترتيبها في ديوان الخدمة المدنية.
وأضافت رنا أن حالها كحال الآلاف من الخريجين في محافظة جرش فمنهم الشباب الذين يفضلون العمل في الدول العربية والأوروبية ممن يحالفهم الحظ والأغلب يلتحق بالقوات المسلحة ومنهم من تنطبق عليه شروط الحصول على تمويل لفتح مشروع خاص به ولو لم يكن ضمن تخصصه ومجال دراسته.
أما المعلم أحمد العياصرة، فما يزالُ منذ 5 أعوام يدرس في إحدى مدارس محافظة معان والتي تبعد عن محافظة جرش مسافة بعيدة وما زال ينتظر دوره في النقل الخارجي، وهو أب لـ 3 أطفال ولا يستطيع رؤية أطفاله إلا في يوم واحد لظروف عمله ومكانه.
ويشكو طلبة المدارس في محافظة جرش من أن معظم المعلمين كبار في السن، ولا يجدون وسيلة تواصل بينهم وبين الطلبة، خاصة طلبة الصفوف الأساسية الذين يعانون من فجوة كبيرة بينهم وبين ثقافة وتفكير ومعرفة الطلبة الجدد.
بدورها قالت معلمة أنهت سنوات خدمتها في وزارة التربية منذ 11 عاما: "إنها اعتادت على العمل والنشاط على الرغم من أنها تجاوزت 55 من العمر ولا يوجد ما يشغل وقت فراغها في المنزل، وتقوم بالتمديد للعمل في كل عام".
وأكدت المعلمة أنها قادرة على التواصل مع طالباتها بحكم خبرتها في التدريس.
وترى المعلمة التي طلبت عدم ذكر اسمها أنَّ من حق الطلبة أن يتم تدريسهم من قبل معلمين صغار في العمر وبقمة نشاطهم وحيويتهم، غير أن ملء الشواغر تحول دون تعيين معلمين جدد، وتشجع المعلمين القدامى على التمسك بوظائفهم.
وتؤكد المعلمة ذاتها أن معظم المعلمات من ربات الأسر التي يزيد تعدادها عن 10 أفراد وبحاجة إلى مزيد من النفقات وقرار تقاعدها يعني أن تنخفض قيمة الدخل الشهري وفق قانون الخدمة المدنية ووضع أسرهم المادية لا يحتمل هذا التخفيض في ظل وجود 4 أو 5 طلاب على مقاعد الدراسة الجامعية.
ويلجأ الآلاف من الخريجين في محافظة جرش إلى التقدم بطلبات للعمل في المدارس الخاصة حيث قدر عددهم بداية العام الدراسي الحالي بـ 3000 طلب وظيفي، فيما يُقدَّرُ عدد المتقدمين للعمل على حساب التعليم الإضافي في تربية جرش بـ 2000 طلب وظيفي كذلك.
وبالإضافة إلى ذلك، أكدت مصادر مطلعة في ديوان الخدمة المدنية أنَّ التعيين في مختلف الدوائر الحكومية وفق الترتيب التنافسي واعتمادا على حاجة الوزارات من الشواغر، وترتيب كل متقدم للوظيفة يعتمد على مؤهلاته المعتمدة.
وأوضح المصدر أنَّ أسس التقاعد ومدة الخدمة تخضع لقانون ونظام دستوري، إلزام الموظف الذي أنهى مدة خدمته تحتاج إلى تعديلات في النظام والقانون.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق