السبت، 5 مارس، 2011

الكويت : تأجيل التعديل الوزاري بالكويت والمعارضة تصعد ضغوطها لتشكيل حكومة جديدة

 تأجيل التعديل الوزاري بالكويت والمعارضة تصعد ضغوطها لتشكيل حكومة جديدة

 
الكويت: أكد رئيس وزراء الكويت الشيخ ناصر المحمد الجمعة، أن الحكومة ليست في وارد إجراء أي تعديل وزاري في الوقت الراهن، فيما صعد نواب المعارضة من ضغوطهم المطالبة بإقالته وتشكيل حكومة جديدة، وأعلنوا أن تلك المطالبات ستبلغ ذروتها بتجمع خطابي حاشد يوم الثلاثاء المقبل في ساحة الصفاة بالكويت .
وتحت شعار "حكومة جديدة . . رئيس جديد"، انطلقت مساء أمس، فعاليات تجمع "السور الخامس" للمطالبة بحكومة جديدة، لا يرأسها الشيخ ناصر المحمد، تمهيداً إلى اعتصام مقرر في 8 مارس/ آذار الجاري في ساحة الصفاة بالتزامن مع عودة الحياة النيابية بعد إجازة دامت شهراً بسبب الاحتفال بالأعياد الوطنية، وذلك حسبما جاء بجريدة "الخليج" الاماراتية.
ودشن التجمع فعاليات حملته بندوة أقيمت في ديوان بشير العتيبي، في منطقة الفحيحيل بمشاركة كل من النائب فلاح الصواغ، والمحامي محمد عبدالقادر الجاسم، والصحفي زايد الزيد، والمحامي أسامة المناور، والمرشح السابق الدكتور خالد شخير المطيري، والأمين العام السابق للتحالف الوطني الديمقراطي خالد الفضالة .
ويقيم التجمع ثاني ندواته اليوم في ديوان العليان، في منطقة الروضة بمشاركة النائب د .فيصل المسلم، والنائب السابق الدكتور فهد الخنة، والمحامي محمد الدلال، وأحمد الديين .
ويختتم هذه الندوات غدا في ديوان الشليمي وبمشاركة النواب: مسلم البراك، والدكتور جمعان الحربش، والدكتور ضيف الله أبورمية، ومبارك الوعلان، علي الدقباسي، والمحامي محمد الجاسم، والمرشح السابق خالد الشليمي .
في هذه الأثناء، نقل مصدر مطلع عن رئيس الوزراء أن الحكومة ليست في وارد إجراء أي تعديل وزاري في الوقت الراهن، وأن ما يتم تداوله مجرد تكهنات، ونحن لم نناقش هذه الأمور، مرجحا تأجيل التعديل إلى ما بعد انتهاء الصيف وقبل بدء الفصل التشريعي الجديد، عازيا ذلك إلى رغبة المحمد في الاستقرار والتهدئة واعطاء الوزراء فرصة للعمل والإنجاز بعيداً عن الضغوط، ثم محاسبتهم على ما قدموه لاحقا.
وأكد المصدر أن التغيير ليس هدفا في حد ذاته ولكنه وسيلة لتفعيل وتطوير أداء الحكومة، وأن الأوضاع الإقليمية المحيطة بالكويت تتطلب أقصى درجات الحذر كما تتطلب التعاون والتكاتف . وذكر المصدر أن 12 نائباً بينهم خالد العدوة والدكتور يوسف الزلزلة وصالح عاشور وعسكر العنزي وعدنان المطوع وغانم الميع والدكتورة سلوى الجسار وسعد الخنفور وخلف دميثير التقوا الشيخ ناصر المحمد وتطرقوا معه إلى موضوعات عدة على الساحة المحلية .
وبين المصدر أن رئيس الوزراء اجتمع مع كل نائب على حدة، وأثار معهم قضية تعديل الدستور، وحرص على تأكيد أن أي تعديل يجب أن يخرج من تحت قبة البرلمان، فإذا كانت هناك اقتراحات نيابية للتعديل فتقدّم بشكل رسمي وتناقش، مؤكدا ان الحكومة ليست بصدد تقديم أي تعديل على الدستور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق