الجمعة، 25 مارس، 2011

البحرين : دعوات لـ"جمعة الزحف" على القصر الجمهوري




صنعاء: ربما يتكرر سيناريو تونس ومصر اليوم في اليمن مع دعوات المعتصمين بـ "الزحف" على القصر الجمهوري للمطالب بإسقاط النظام ورحيل الرئيس على عبدالله صالح وما اطلقوا عليه "جمعة الرحيل"، خاصة بعد اصرار المعارضة على رفض لكل الحلول التي طرحها صالح للخروج من الأزمة السياسية الحادة التي تشهدها البلاد.
وبدأ منذ صباح اليوم الباكر توافد ممثلي القبائل المناهضة للنظام باليمن وكذلك الفعاليات الحزبية والمدنية علي الساحة الرئيسية أمام جامعة صنعاء والانضمام إلي المعتصمين بالساحة، وذلك لأداء صلاة الجمعة بالساحة.  

واستبق الرئيس اليمني "جمعة الزحف" بكلمة بثها التليفزيون الرسمي ، اعتبرها البعض تهديدا للمعتصمين ،قال فيها "سنتمسك بالشرعية الدستورية ونحافظ على امن واستقلال وسلامة اراضي الجمهورية اليمنية بكل الوسائل الممكنة".
وتعليقا على ذلك، أكد الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني رئيس تكتل أحزاب اللقاء المشترك ياسين سعيد نعمان لراديو "سوا" الأمريكي أنه لا يمكن تحقيق أي تسوية بين النظام والمعارضة.
وقال نعمان "لن يكون لها معنى" بعد أن خرج الشعب إلى الشارع وقدم التضحيات من دماء أبنائه، مضيفا أنه "على النظام أن يعرف أن أي تسوية مقبلة خارج متطلبات وحاجة الوطن كما عبر عنها الشارع لن تحقق نتائج حقيقية لإخراج هذا الوطن من المأزق".
من جانبه، قال القيادي في الحراك الجنوبي عبد العزيز المنصوري لراديو "سوا" إنه تمت دعوة جميع العناصر في كل مناطق الجنوب "لإعطاء هذه المسيرات الزخم لتكون بمستوى ما يتعرض له هذا الشعب من مظالم وإجحاف من قبل هذا الصنم الذي سيسقط قريبا بإذن الله".
 ووصف نعمان تصريحات الرئيس اليمني بالمضللة. وقال "ما يدور في البلد أكبر من مجرد هذا العمل الإعلامي التضليلي الذي يمارسه النظام. هناك مطالب شعبية عارمة بأهمية وضرورة تغيير هذا النظام".
بدوره رأى المنصوري أن الوقت أصبح غير مناسب لمبادرات الرئيس علي عبد الله صالح، موضحا أنه "لا يستطيع إقناع الشباب والشارع في الجنوب أو الشمال، وإذا أراد خيرا لهذه الجماهير فعليه أن يرحل وبهدوء".
وشدد المنصوري على "استمرار الشعب في النضال حتى رحيله".

تحذيرات رسمية

وفي هذة الاثناء ، حذرت السلطات اليمنية من خروج اي تظاهرات غير مرخصة يوم الجمعة بعد ساعات من تصريحات المعارضة بأن المعصتمين في صنعاء سيزحفون على قصر الرئاسة.

وقامت السلطات بقطع بعض الطرق الرئيسية المؤدية إلى "دار الرئاسة" الذي يبعد حوالي 10 كيلومترات من ساحة الاعتصام.

وشوهدت أعداد من الدبابات والعربات المصفحة والآليات العسكرية والمدافع المضادة للطيران وقد نشرت في محيط القصر وعدد من المنشآت الحيوية في صنعاء

جاء ذلك فيما توافد آلاف المواطنين المؤيدين للرئيس صالح الى العاصمة صنعاء استعدادا لمسيرة "جمعة التسامح" كما سماها الاعلام الحكومي الذي تحدث عن تحضيرات لحشد مليوني مواطن يمني في تلك المسيرة.

ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي " عن مصادر في المعارضة وأخرى من "ساحة التغيير" في صنعاء أن السلطة تحشد أعدادا كبيرة من المواطنين والقبائل وتوزع الأسلحة عليهم لاستخدامهم كدروع بشرية لحماية "دار الرئاسة" من أي زحف محتمل عليه من قبل المعتصمين.

وأشارت هذه المصادر " هناك مخطط من السلطة لتحويل المشهد إلى "قتال بين المواطنين" مع بعضهم بعد تسليح قبائل بهدف الاعتداء على المعتصمين سلميا بحسب وصفهم.

مناصب سياسية





ومن جانبه ، أكد اللواء علي محسن الأحمر صالح قائد المنطقة الشمالية الغربية، الذي انشق على نظام صالح، أنه لا يرغب في تولي السلطة أو أي مناصب سياسية.

ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن محسن خلال رده المكتوب على عدد من الأسئلة التي وجهتها له الوكالة: "إن دور الجيش في البلدان العربية عفا عليه الزمن وان الناس سيقررون من سيحكمهم في اطار دولة مدنية حديثة".

وأضاف اللواء، الذي أرسل قواته لحماية المحتجين في ساحة التغيير،: "أنا واحد من أبناء هذا الشعب خدمته لمدة 55 عاما ولم يعد لدي رغبة في اي سلطة أو منصب".

وتابع قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية: "أنا في السبعين من العمر ولم يبق لي من طموح سوى أن أقضي ما تبقى من عمري في سكينة واطمئنان وبعيدا عن مشاكل السياسة ومتطلبات الوظيفة".

وأوضح محسن الذي ينسب اليه فضل وصول الرئيس علي عبدالله صالح الى السلطة في 1978 انه لو كان يريد السلطة لتولاها في ذلك الحين، مشيرا الى أن الخيارات أمام الرئيس اليمني باتت قليلة لكن القوات المسلحة عازمة على حماية المحتجين بشكل سلمي.

وتابع أكبر ضابط في الجيش اليمن والذي ينتمي الى قبيلة "الاحمر" التي ينحدر منها الرئيس اليمني: "أما عن الخطوات الممكن اجراؤها لحل الازمة فأعتقد أن الخيارات قد باتت قليلة ان لم تكن قد استنفدت نظرا للتعنت الذي يبديه النظام وعدم مصداقيته في التعامل مع الازمة".

اشتباكات وانشقاقات





وكانت اشتباكات جديدة وقعت بين الجيش اليمني والحرس الجمهوري الموالي للرئيس علي عبدالله صالح فجر الخميس في بمدينة المكلا بمحافظة حضرموت جنوبي اليمن.

وقال مصدر طبي إن الاشتباكات أسفرت عن جرح ثلاثة بينهم اثنان من الحرس الجمهوري وآخر برتبة عقيد في الجيش. وكانت الاشتباكات قد بدأت يوم الاثنين الماضي بين الجيش والحرس الجمهوري في المكلا ما اسفر عن مقتل جنديين.

وجرت الاشتباكات قرب القصر الجمهوري اثر "توتر" بين قوات الحرس الجمهوري وقوات تابعة لقائد المنطقة الشرقية محمد علي محسن الذي أعلن انضمامه الى الحركة الاحتجاجية المطالبة بتنحي الرئيس صالح.

وسيطرت قوات الجيش على المنطقة المحيطة بالقصر الجمهوري, ما دفع بقوات الحرس الجمهوري المتواجدة في معسكر قريب الى محاولة استعادة الموقع.

وقال سكان في المكلا إن الاشتباكات تجددت عند بوابة القصر الذي يحاصره الجيش منذ يومين واستمرت لمدة ساعة ونصف الساعة.

وفي اطار الانشقاقات التي يواجهها النظام اليمني ، قالت مصادر قبلية لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" إن أعضاء المجالس المحلية في صعدة يساندهم قائد محور صعدة اللواء الظاهري الشدادي وعدد من قادة الألوية المؤيدين لما يسمى ثورة شباب التغيير نصبوا بالتزكية الشيخ فارس مناع رئيسا مؤقتا للسلطة المحلية في المحافظة بعد سيطرتهم على مبنى المحافظة ومنزل المحافظ المنتخب طه عبد الله هاجر الذي غادر المحافظة يوم الأربعاء.
 وذكرت تقارير اخبارية أن محافظة الجوف شرق البلاد أصبحت خارج سيطرة الحكومة، حيث تمّ تشكيل لجنة لإدارة وتسيير شئون المحافظة بعد اشتباكات بين المحتجين وقوات الحكومة.
 ويواجه الرئيس صالح الذي يحكم البلاد منذ 32 عاما ضغوطا متزايدة للتنحي وسط انضمام عشرات الضباط إضافة الى مسؤولين سياسيين, إلى الحركة الاحتجاجية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق