الاثنين، 16 مايو، 2011

مستقبل النزاعات الطائفية فى مصر .. طريق الى المجهول

 
أظهر استطلاع الرأى الذى اجرته المفكرة الاسبوع الماضى صعوبة  التنبؤ بمستقبل النزاعات الطائفية بين المسلمين والنصارى فى مصر، ولا إلى أين  ستصل الاحداث الجارية ، كفصل من فصول هذه النزاعات .
اذ يرى 49.6% من شملهم الإستطلاع ان هذه الاحداث سوف تنتهى بسلام لأن المجلس العسكرى لن يقف متفرجا ، وسوف يطبق القانون على شنودة وعلى الكنيسة الارثوذكسية، ولن يسمح المجلس بان يقود شنودة ورجاله مصر الى هاوية التقسيم الطائفى.
بينما يرى 48% ان الاحداث سوف تتفاقم بسبب وقوف المجلس العسكرى عاجزا امام استكبار شنودة وتعاليةعلى حكم الدولة والقانون ،وتعامله باعتباره زعيما سياسيا للنصارى.
وهذة النتيجة المتقاربة تؤكد على صعوبة معرفة مستقبل النزاع الطائفى فى مصر
بينما أظهر 4.25 ممن شملهم الستطلاع عدم اهتمامهم باحداث النزاعات الطائفية فى مصر .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق