الاثنين، 16 مايو، 2011

التعاون الخليجي يدين اعتداء "إسرائيل" على متظاهري النكبة

 
أدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني الاعتداء الصهيوني الوحشي على المتظاهرين الفلسطينيين بالقرب من الحدود الصهيونية مع كل من لبنان وسوريا وقطاع غزة.
وكانت هذه الاعتداءات قد أدت إلى مقتل وجرح عدد كبير من الشباب الأبرياء كانوا يتظاهرون في ذكرى النكبة.
وقال الزياني في بيان أصدره: "التظاهرات لم تنتهك أمن إسرائيل وما كان ينبغي مواجهتها بهذه الوحشية المفرطة".
وأضاف: "نناشد الأمين العام للأمم المتحدة والمنظمة الدولية واللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط التدخل الفوري والضغط على إسرائيل لوقف انتهاكاتها".
وكان مسئول مطلع قد أعرب عن تطلع الفلسطينيين للانضمام إلى مجلس التعاون لدول الخليج العربية بعد أيام من الإعلان عن طلب الأردن والمغرب الانضمام إلى التحالف الإقليمي الذي يضم ست دول عربية.
ووضع الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني هذا الأمر على سلم الأولويات عند حصول الفلسطينيين على الاستقلال لدولتهم، وقبل شهور من توجه الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة للحصول على اعتراف دولي بدولتهم.
وأكد الدكتور نعيم أبو الحمص أن ذكرى "النكبة تدفعنا جميعا للعمل وبكل جهد لتحقيق أهدافنا الاستراتيجية في إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف"، وأضاف أن هذه المرحلة بدأت تأخذ شكلها بالوفاق الفلسطيني للوصول إلى الإجماع الوطني لتحقيق تلك الأهداف.
وأوضح أن "هذه المرحلة تتطلب منا جميعا التفاني، ووضع المصالح الحزبية جانبا"، معتبرا أن الأحزاب هي في خدمة الوطن وليس العكس، مشددا على أهمية القيام بحملة دولية كبيرة على كافة الصعد من أجل إحداث التغيير المطلوب في سبتمبر القادم، ويشمل ذلك التحرك على الصعيد العربي والأوروبي بخطوات مدروسة تماما.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق