الاثنين، 16 مايو، 2011

إخوان مصر يرفضون اتهام "الفقى" بالتحريض ضده

 
رفض الدكتور عصام العريان، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، تصريحات الدكتور مصطفى الفقى فى برنامج "القاهرة اليوم" مساء أمس، الأحد، بأن الجناح الإعلامى للإخوان حرض ضده خلال دعايته الانتخابية لتولي منصب أمين عام جامعة الدول العربية.
وقال العريان إنه ليس من حق الفقى أن يقول ذلك تماما، لأنه يعلم أن الدكتور محمد بديع المرشد العام أعطى تعليمات للدكتور جمال حشمت بعدم التعليق أو الحديث بشأن ترشيح الفقى لجامعة الدول العربية أو حتى اتخاذ أى موقف ضده.
وأوضح العريان أن الإخوان المسلمين اتخذوا موقفا محايدا ولم تنضم إلى أى حملات ضد الفقى، مؤكدا أن الإخوان لن يكونوا بأى حال من الأحوال ضد أى مرشح مصرى لأى منصب.
وكان الفقى أكد فى تصريح صادر من مكتبه اليوم،  أنه يرحب باختيار الدكتور نبيل العربى أمينا عاما لجامعة الدول العربية وعبر عن سعادته للوصول إلى توافق عربى حول المنصب، مشيرا إلى أنه يدرك أن اعتراض قطر على شخصه هو الذى أدى إلى سحب ترشيحه، لافتا إلى أنه عبر عن رغبته فى سحب ترشيحه منذ أيام، فقد ذكر أنه يرحب بسحب ترشيحه فى حالة وجود مرشح مصرى توافقى فالمهم أن يبقى المنصب مصريا كما كان من قبل، وقد عبر الفقى عن اعتزازه بالتأييد الذى لقيه من معظم الدول العربية باستثناء قطر والسودان.
وأوضح البيان الصادر عن الفقى أنه عبر منذ عدة أيام عن أهمية بقاء المنصب فى مصر بغض النظر عن حصوله عليه تحديداً وقال صراحة: "إننى أتمنى سحب ترشيحى لكى أكون جزءا من حل مشكلة التوافق العربى فى هذه الظروف الصعبة التى تمر بها الأمة العربية".
الجدير بالذكر أنه بعد جدل مصرى قطرى استمر شهراً، حسمت مصر أمس الأحد، منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية، فى إطار توافق بين الدوحة والقاهرة استبدلت بموجبه مصر مرشحها الدكتور مصطفى الفقى بوزير الخارجية الحالى الدكتور نبيل العربى، واستتبعه سحب قطر لمرشحها عبد الرحمن العطية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق