الاثنين، 16 مايو، 2011

الأمن الكويتي يُحبط محاولة لإدخال سيارة مفخخة إلى ميناء الشعيبة

 ميناء الشعيبة
أفاد شهود عيان بأن قوات الأمن الكويتية مدعومة بالقوات الخاصة داهمت، الاثنين 16-5-2011، مجموعه من الأشخاص في منزل بمنطقة المهبولة وتم العثور على أسلحة ومتفجرات وخرائط لبعض المنشآت الحيوية النفطية وبعض الأماكن الحساسة وتم نقلهم إلى مخفر أبوحليفة، وضربت القوات الخاصة طوقاً أمنياً شديداً حول المخفر، وأضاف الشهود أن عملية المداهمة تمت فجر الاثنين وجرت من دون مقاومة، حيث أكدوا أن المجموعة هي التي كانت وراء محاولة إدخال المتفجرات التي عثر عليها في سيارة بالشعيبة.
وكانت مصادر أمنية ذكرت في وقت سابق أن قوات الأمن أحبطت محاولة إدخال سيارة تحمل مواد متفجرة مساء أمس الأول السبت إلى ميناء الشعيبة، مشيرة إلى أن السلطات المختصة تتابع تحرياتها لمعرفة الجهة التي فخخت السيارة.

وكانت عمليات وزارة الداخلية تلقت ليل الجمعة - السبت بلاغاً عن إيقاف حاجز التفتيش في ميناء الشعيبة سيارة مستأجرة لخدمات وزارة الكهرباء ويقودها موظف آسيوي، بعد اشتباه كلاب الأثر في حملها مواد متفجرة. وأوضحت المصادر الامنية أن كلاب الاثر تغيرت 3 مرات الا أن نباحها استمر وتحديداً حول الجزء الخلفي للسيارة.


وذكرت المصادر أن وحدة أمنية متخصصة وصلت إلى المكان مع أجهزة تفتيش خاصة وأجرت مسحاً دقيقاً للسيارة وعثرت في عادمها على قطعة مشبوهة لا يتعدى حجمها عرض إصبعين، وبإخضاعها للفحص تبين أنها شحنة صغيرة متطورة من عجينة التفجير.


وكشفت المصادر أن فريقاً امنياً خاصاً بدأ تحرياته متعقباً موقف السيارة ومصدر انطلاقها وخط سيرها والاشخاص الذين تولوا قيادتها أو كلفوا الآسيوي بقيادتها لمعرفة هوياتهم وأهدافهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق